السوق العربية المشتركة | السعودية تستضيف المنتدى العالمي لتحديات الملكية الفكرية

عقد في مدينة الرياض أمس المنتدى العالمي لتحديات الملكية الفكرية بمشاركة أكثر من 30 جهة دولية ما بين قادة مكا

السوق العربية المشتركة

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 19:09
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

السعودية تستضيف المنتدى العالمي لتحديات الملكية الفكرية

عقد في مدينة الرياض أمس، المنتدى العالمي لتحديات الملكية الفكرية، بمشاركة أكثر من 30 جهة دولية ما بين قادة مكاتب الملكية الفكرية لدول مجموعة العشرين والمنظمات العالمية ومكاتب الملكية الفكرية لدول الضيوف، برئاسة معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للملكية الفكرية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، وأدار الجلسة الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم.



وناقش المنتدى ضمن أجندته مواضيع متنوعة حول القضايا المتعلقة بالملكية الفكرية في ظل الظروف الراهنة تتمحور في تنسيق إجراءات عمليات الملكية الفكرية، وتبادل السياسات، ونشر المعلومات حول الملكية الفكرية للخروج بآليات لمواجهة الجوائح العالمية.

وتحدث معالي الدكتور ماجد القصبي خلال أعمال المنتدى عن آثار جائحة كورونا والتحديات التي فرضتها على الملكية الفكرية.

وقال معاليه : "إن هذا الوباء فرض صعوبات على الاقتصادات العالمية وعلى الصحة العامة والملكية الفكرية، حيث إن المملكة العربية السعودية حققت إنجازات غير مسبوقة من خلال اتخاذ التدابير الوقائية ومعالجة التداعيات المتوقعة على الاقتصاد العالمي", مشيراً إلى أن تواجد رؤساء مكاتب الملكية الفكرية بشأن الاعتراف المشترك لأهمية الملكية الفكرية كونها عنصراً أساسياً في الاقتصادات القائمة على الابتكار.

وفي نهاية الجلسة المغلقة أعلن رئيس الجلسة الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للملكية الفكرية الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم البيان الختامي المشترك لـمكاتب الملكية الفكرية في دول مجموعة العشرين، الذي أشار في مضمونه إلى إقرار المكاتب المشاركة بأن الملكية الفكرية عنصر أساسي في الاقتصادات القائمة على الابتكار، التي من خلالها تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وعنصر لا يتجزأ من التجارة العالمية، وعلى هذا الإقرار تسعى مكاتب الملكية الفكرية إلى تبادل المعلومات المتعلقة بسياسات الملكية الفكرية، واستكشاف ممارسات المكاتب وإجراءاتها، وتبادل الخبرات في استخدام التقنيات الرقمية، والعمل على تعزيز كل من : دور المنظمة العالمية للملكية الفكرية والتعاون في مجال الملكية الفكرية بين دول مجموعة العشرين.

وأكد الدكتور السويلم أن رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين هذا العام، فتحت آفاقاً كبيرة لمزيد من التعاون بين مكاتب الملكية الفكرية في مجموعة العشرين، مبينًا أن المملكة ممثلة بالهيئة السعودية للملكية الفكرية دعت إلى إقامة منتدى عالمي لمناقشة تحديات الملكية الفكرية على مستوى دول العشرين، بمشاركة مكاتب الملكية الفكرية على مستوى المكاتب, بالإضافة إلى بعض المنظمات الدولية.

وأكد أن إقامة المنتدى اليوم تُعد فرصة لتبادل الخبرات ومناقشة التحديات والاتفاق على آليات عمل يمكن أن تعمل عليها مكاتب الملكية الفكرية في مجموعة العشرين.

وأضاف أن هناك تحديات مشتركة بالملكية الفكرية تتعلق بالمُهل النظامية لطالبي حقوق الملكية الفكرية، إضافة إلى التحديات التنظيمية التي تتعلق بالمجموعات الداخلية لكل مكتب، والعمل على توحيد هذه الإجراءات، فضلًا عن تحديات استخدامات التقنية التي باتت محركًا أساسياً في كل مايتعلق بإجراءات العمل.

واختتم الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للملكية الفكرية في حديثه الخاص لـ "واس"، بقوله : "المنتدى هو بادرة من المملكة، جمعت فيها مكاتب الملكية الفكرية في مجموعة العشرين، مبينًا أن الهيئة تطمح لاستمرار المملكة في ريادة هذا الموضوع لمناقشة التحديات بشكل مستمر".

ويأتي المنتدى العالمي لتحديات الملكية الفكرية استجابةً للأولويات ذات الصلة بالملكية الفكرية في ظل الجوائح والأزمات العالمية، وذلك بتنظيم الهيئة السعودية للملكية الفكرية والأمانة السعودية لمجموعة العشرين، ضمن برنامج المؤتمرات الدولية على هامش عام رئاسة المملكة لمجموعة العشرين.