السوق العربية المشتركة | دور مصر المحورى

مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذى اختتمت أعماله قبل أيام أكد بما لا يدع مجالا للشك دور مصر المحورى بالمن

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 - 16:35
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
دور مصر المحورى

دور مصر المحورى

مؤتمر «بغداد للتعاون والشراكة»، الذى اختتمت أعماله قبل أيام، أكد بما لا يدع مجالًا للشك، دور مصر المحورى بالمنطقة والعالم، فى ظل مشاركة تسع دول عربية وأجنبية، إضافة إلى عدة منظمات إقليمية ودولية.



اللافت كان حضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، ولقاءاته الثنائية، إضافة إلى تصريحاته المهمة، التى كانت حديث العالم، خصوصًا عندما دعا إلى احترام سيادة العراق، ورفضه القاطع لكافة التدخلات فى شؤونه الداخلية.

ولعل أبرز تلك التصريحات للرئيس، كان يتعلق بتشخيص الأزمات التى يعانى منها العراق «الإرهاب والحروب»، وتركت تأثيرات سلبية على اقتصاده وازدهاره، إضافة إلى تأكيده استمرار دعم مصر لبلاد الرافدين لتحقيق استقرارها واستعادة دورها العربى والإقليمى الفاعل.

الرئيس السيسى دعا أيضا إلى تدشين مرحلة جديدة من التعاون الإقليمى، منوها بالكثير من الإنجازات تم تحقيقها فى العراق، كما أعرب عن ثقته فى الدولة العراقية التى تستطيع الوفاء بالاستحقاق الانتخابى المقبل، والتأكيد أن مصر تدعم العراق لاستعادة مكانه التاريخى وموقعه فى العالم العربى.

مشاركة الرئيس فى المؤتمر جاءت فى إطار حرص مصر على دعم عودة العراق الشقيق لدوره الفاعل والمتوازن على المستوى الإقليمى، وضمان أمنه واستقراره، إضافة إلى بحث السبل الكفيلة لتعزيز مسار الحوار البناء بهدف إقامة شراكة وتعاون وتكامل اقتصادى بين العراق ومصر ودول الجوار والدول الصديقة.

إن تلك الزيارة الناجحة للرئيس السيسى، كانت الثانية، بعد الأولى فى يونيو الماضى، حين زار العاصمة بغداد، للمشاركة فى فعاليات القمة الثلاثية بين مصر والعراق والأردن، حيث كانت أول زيارة لرئيس مصرى خلال 30 عامًا، منذ غزو صدام حسين للكويت عام 1990.

يمكننا القول بكل ثقة، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى أعاد للدولة المصرية دورها المحورى والاستراتيجى فى منطقة الشرق الأوسط، بل وفى العالم، الذى أصبح كله ينظر للدولة المصرية برؤية مختلفة عن العصور السابقة.

كما أن الدولة المصرية أصبحت بكل جدارة واستحقاق، رمانة الميزان فى المنقطة العربية والشرق الأوسط، ولا يمكن لأى بلد آخر أن يكون له نفس التأثير، ففى جميع الملفات والقضايا بالمنطقة نجد دورًا بارزًا لمصر، كان مفقودًا فى الماضى، لكنه فى الفترة الأخيرة استعاد عافيته بشكل كامل.

أخيرًا.. يُحسب للرئيس عبدالفتاح السيسى حرصه على مد وبناء جسور الثقة بين مصر ومختلف الدول، لتأكيد دور القاهرة المحورى والمهم فى المنطقة، الذى يشير بوضوح إلى أن أى استقرار فى هذه البقعة من العالم مرهون بإرادة مصر السياسية.