السوق العربية المشتركة | مبادرة حياة كريمة تمسح دموع الفقراء وتحول قرى الصعيد لثوب جديد لأكثر من 400 قرية وتواصل الدور البارز للبناء

بتكلفة 209 ملايين جنيه لكل محافظة بالصعيدالخبراء: المبادرة الرئاسية أنقذت المواطنين بمدن وقرى الصعيد من الأزما

السوق العربية المشتركة

الأربعاء 12 مايو 2021 - 04:42
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

مبادرة حياة كريمة تمسح دموع الفقراء وتحول قرى الصعيد لثوب جديد لأكثر من 400 قرية وتواصل الدور البارز للبناء

بتكلفة 209 ملايين جنيه لكل محافظة بالصعيد



الخبراء: المبادرة الرئاسية أنقذت المواطنين بمدن وقرى الصعيد من الأزمات وتوفر حياة كريمة للبسطاء

ثمار المشروعات الاقتصادية القومية بالقرى الأكثر احتياجا لتحقيق العدالة الاجتماعية وتوفير فرص العمل للشباب

أطلق السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى المبادرة الاولى منذ عدة قرون لوضع آلية لمحاربة الحياة الصعبة وتوفير الحياة المناسبة لكل مواطن فى مصر واستطاعت مبادرة حياة كريمة ان ترفع الغمة والحياة الصعبة على المواطنين البسطاء واستغلت المشروعات الاستثمارية الكبيرة سواء كانت مشروعات الصرف الصحى أو التعليم أو بناء وترميم وحدات صحية ومستشفيات ونجحت هذه المبادرة لوضع خطة ناجحة للحفاظ على المواطنين وتوفير حياة كريمة لكل مواطن بقرى الصعيد وتمتلك محافظات الصعيد الكثير من السلالات الانتاجية والايدى البشرية التى تساعد الحكومة والمؤسسات لتحويل الصعيد إلى حضارة ومعيشة كريمة وقدمت المبادرة الرئاسية حياة كريمة بكل الجمهورية مشروعات الصرف الصحى الذى اشتكت من الكثير من المواطنين ولكن جاءت المبادرة الرئاسية لتطوير جميع المشرعات للقرى الفقيرة بتكليفات من السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية الذى ظهر دائما بجانب الشعب المصرى فى الازمات وقدم الرؤية البصرية لحياة كل مواطن مصرى وتشجيع الشباب على العمل والتقليل من البطالة وتوفير حياة كريمة تليق بالمواطن المصرى وقال الدكتور حسن عبدالحميد عرندس مدرس الاقتصاد بكلية التجارة ان هذه المبادرة من السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى ساعدت الكثير من المواطنين فى المعيشة للمواطن لكل مواطن وبالفعل كانت المحافظة فى اشد الاحتياج لهذه المبادرة الناجحة التى خلقت روح المحبة والانتماء الوطنى بين المواطنين والمؤسسات الحكومية والقيادات السياسية. واضاف عبدالحميد ان هذه المبادرة القوية الناجحة بجميع محافظات الجمهورية والصعيد كونت عقولا واعية من الشباب ومحبى الوطن للتشجيع للحفاظ على الوطن ولا ننكر دور القوات المسلحة الباسلة فى التصدى لاحتكار السلع أيضا وتوفير المشروعات للشباب والتصدى لاى خطر على المواطن المصرى ونجحت أيضا فى ومواجهة الازمات ومساعدة المحتاجين من البسطاء وأيضا محاربة الغلاء الدائم وبصورة مستمرة ويقول الطالب ايمن رمضان بكلية التجارة بعد المعاناة التى رآها السيد الرئيس من الشعب وأيضا وزارة الداخلية استخدمت القيادات السياسية بالدولة الأفكار التكنولوجية التى تساعد المواطن البسيط والمواطنين الغلابة فى الحصول على الدعم لكل من يستحق وزيادة المعرفة عن طريق توزيع مشروعات الصرف الصحى والصحة والتعليم وتطوير المبانى والمنشآت مما يحافظ على هوية المواطن المصرى وتوفير معيشة كريمة له وللوقوف بجانب كل المصريين ومن اهم مقومات نجاح هذه المبادرة بالصعيد التى عملت على توفير كل ما يحتاجه البيت المصرى واضاف عبدالله كرم بمديرية الصحة ان هذه المبادرة التى تشعبت بارض كل المحافظات وانتشارها الجيد بالاماكن الفعالة حتى وصلت إلى مدن المحافظة والقرى الأكثر احتياجا يعزز من الثقة بين المواطن وقيادات الدولة التى تنشغل ليل نهار لتوفير حياة كريمة لكل المواطنين بأسيوط وباقى محافظات الصعيد واكد كرم ان مصر تمتلك الكثير من المصانع والموارد الزراعية التى تساعد المواطن على المعيشة ولكن حياة كريمة أنقذت الكثير من المواطنين الفقراء.

ويقول حسام محمد بلال بمجلس الدولة ان المشروعات الرئاسية التى اطلقها السيد رئيس الجمهورية منها مبادرة حياة كريمة هى حلم لكل مواطن بسيط وبالفعل تحقق على يد السيد الرئيس لانها خطوة من اهم خطوات تطوير الريف المصرى وهذا لم يحدث منذ قرون وسنوات ومنذ عدة سنوات لم نر رئيس جاب سيرة الصعيد أو فكر يفتح على الاقل مشروعات للشباب أو مصانع تحد من البطالة ولكن هذه الخطوة من السيد رئيس الجمهورية هى خطوة فريدة بل فى العالم وهذا يدل ان هذا الإنسان يشعر بالتعب والمشقة الذى يعانى منها كل مواطن.

واعرب محمد عن سعادته لانه يرى المواطن ويوفر لكل مواطن حياة كريمة وطالب محمد المواطنين بمساعدة كل المؤسسات بالوقوف بجانب الدولة لتنفيذ المبادرات التى توفر لكل مواطن حياة كريمة، واختتم محمد ان مبادرات السيد الرئيس ومبادرة حياة كريمة أنقذت مصر عموما من الأزمات المتكررة فى السنوات الماضية حتى جاءت هذه المبادرة لتخلق روح التعاون الفعلى بين المواطنين وجميع مؤسسات الدولة التى تعمل دائما فى التدخل السريع بالوقت المناسب والامثل وعملت هذه المبادرة على نجاح جميع المشاريع الاستثمارية بقرى الدولة.

وأعربت ياسمين محمود محامية ان هذه المبادرة نجحت بكل المقاييس بكل القرى والمدن فهناك ثوابت لدى الاقتصاديين فى مشروعات الصرف الصحى الذى دخل الريف المصرى وقرى الصعيد ليضيف قوة التنفس لكل مواطن بسيط وحصول كل مواطن على الدعم المناسب فى حياته واستقرار الأسر المصرية .

واضاف الدكتور على عبدالعليم بكلية الطب نحن جميعا نشجع هذه المبادرة ونتمنى ان تنتشر بجميع قرى اسيوط وعلى مستوى الصعيد لانها تقدم للمواطنين اعلى خدمة لكل مواطن بسيط او غير بسيط وهذه المبادرة هى الاولى من نوعها فى العالم ولم نر من قبل مثل هذه المبادرات وواصل عبدالعليم ان هذه المبادرة حياة كريمة وفرت الاكسجين النقى لكل مواطن مصرى واسعفته من كوارث وحوادث فى حياته.

وتحدث عبدالعليم عن مشروع الصرف الصحى بقرى الصعيد قائلا ان محافظات الصعيد قبل قيادة الرئيس السيسى أهملوها واهملوا الايدى البشرية التى تستعين بالهجرة غير الشرعية والسفر من الشباب إلى الدول الاخرى حتى جاء قرار السيد الرئيس الصائب لإنقاذ شباب وأطفال القرى وبيوت القرى بالقرارات الصائبة التى تعمل على الحياة الكريمة لكل مواطن مصرى وشكر عبدالعليم السد الرئيس والقيادات السياسية على الرؤية العبقرية لتوفير حياة كريمة لكل مواطن مصرى للاستفادة العليا من جميع المشروعات المقدمة من المبادرة وطالب عبدالعليم بانه لابد من تدخل المجتمع المدنى ورجال الاعمال والمصانع وتوعيتهم للحث بالمسؤولية والاستفادة من هذه المبادرات التى اطلقها السيد الرئيس.

وقال خيرى حشمت بالشؤون الاجتماعية ان تطوير القرى أكثر احتياجا بمشروعات الصرف الصحى والصحة والتعليم واصلاحات الاماكن الأكثر احتياجا التى تستهدفها مبادرة حياة كريمة وزيادتها تعمل على تحسين المعيشة للمواطنين وزيادة الاستثمار بهذه القرى وزيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل للشباب للحد من البطالة وأيضا لمحاربة الفساد وعدم الضغط على المواطنين.

واضاف لتحقيق رؤية مصر 2030 فى ظل القيادات السياسية وتمتلك هذه المبادرة والقائمين عليها من الكثير من الخبرات والكفاءات لاتخاذ قرار المبادرات التى تعمل على حل جميع مشكلات المواطنين وطالب حشمت المجتمع المدنى بالتدخل السريع ولمساعدة السيد الرئس الرجاء التوعية للحد من النسل لمساعدة الدولة لتوفير حياة كريمة بشكل افضل ومساعدة مؤسسات الدولة للتصدى لاى ارهاب وعدم استغلال المواطنين البسطاء للعمل مع الارهابيين وعدم تخريب المؤسسات وطالب عبدالعليم بالتوعية والتوجيه والتثقيف لكل المواطنين عن طريق عمل حملات رسمية وكيفية الاستفادة من هذه الحملات التوعوية.

ويقول الطالب اسامة سليم محمد ان مبادرة حياة كريمة وفرت فى قريتنا نجع الجزيرة مشروعات عملاقة مثل تغطية ترعة بطول 4000 متر بعد ما حدثت كوارث وحوادث من قبل فى هذه الترعة ونجحت أيضا حياة كريمة لتوفير عدد كثير من البيوت لناس غلابة كانوا لا يملكون السكن ووفرت لهم السكن والبناء والاثاث البيت ولوازم البيت.

واضاف سليم ان مبادرات السيد الرئيس قوية لا يتخذ قرارها الا القيادى المسؤول الذى يحس بالمسؤولية ويعمل على الاصلاح للوطن المصرى واشاد سليم على نجاح المشروعات والمبادرات التى اطلقها السيد رئيس الجمهورية بجميع المحافظات والمدن والقرى بالصعيد مضيفا ان الصعيد حاليا من اكفأ المحافظات استثماريا بسبب المشروعات المستمرة عن طريق المبادرات وغير المبادرات بالرغم من انتشار الفيروس اللعين فيروس كورونا ولكن المواطن المصرى بمساعدة الحكومة الحالية تحقق المزيد من معدلات التنمية المستدامة الوطنية للتصدى بكل حزم على هذا المرض.

ووصف شحاتة القاضى بالتربية والتعليم مبادرة حياة كريمة بالمنقذ لكل مواطن بقرية بنى حسين تم مد القرية بـ8 مولدات ديزل بـ6 ملايين جنيه لرفع كفاءة مياه الشرب والصرف الصحى بالقرية.

واضاف القاضى ان المبادرة وفرت المياه الصالحة للشرب ونقية بالإضافة إلى خدمة ومساعدة 90 الف مواطن بالمحافظة وتظل الدولة قادرة على توفير الحياة الكريمة لكل المواطنين البسطاء بالتعاون مع المجتمع المدنى والمبادرات الرئاسية سواء ان كانت بالتنسيق مع الجمعيات الأهلية.

ويقول رئيس مجلس المدينة بالبدارى المهندس محمد حسن الديب ان مشروع حياة كريمة يأتى فى ظل التوجيهات الرئاسية المستمرة لانقاذ حياة المواطنين وتوفير المعيشة اللائمة لهم وتأتى المرحلة الثالثة بتطوير جميع القرى الأكثر احتياجا ورفع العبء عن كل كاهل المواطن المصرى الذى يستحق.. واضاف الديب اننا جهة اشراف من المحافظة على هذه المبادرة لتحقيق الكفاءة ومراقبة الدعم لحين الوصول الخشبية وبالفعل قامت المحافظة بوضع حجر اساس لأكثر من قرية منها ويصا لتحسين الظروف الاجتماعية والاحلال والتجديد لخطوط الصرف الصحى بقرى المحافظة ويضيف الديب ان المبادرة شاملة الصرف الصحى وتركيب عدادات المياه والتوصيلات الكهربائية وأيضا البناء للبيوت التى تحتاج إلى ترميم وبناء وأيضا الاسقف الخشبية وكذلك الغاز الطبيعى التى يشكو منها المواطنون فى مراكز وقرى المحافظة .

ويذكر ان مبادرة حياة كريمة هى اكبر مبادرة رئاسية فى تاريخ مصر عملت على إنقاذ الكثير من المواطنين فى حياتهم المعيشية وتعمل أجهزة الدولة جاهدة لدعم هذه المبادرات التى ترفع الاعباء عن المواطنين.

وقال مرتضى العربى عضو مجلس النواب سابقا ان مبادرة حياه كريمة يتم تنفيذها على مستوى محافظات الصعيد والجمهورية لعدة مراحل هى المرحلة الاولى والثانية والثالثة وتعنبر المرحلة الثالثة من اهم المراحل لتطوير القرى الأكثر احتياجا فى كل المحافظات والتطوير لمصر عامتا لروية مصر 2030 لتطوير الريف المصرى طبقا للخطة الزمنية 2030، وتحديد المواعيد المحددة وتذليل جميع العقبات امام الشركات المنفذة لهذه المبادرة وطالب العربى الشركات المنفذة بالتسليم المشروعات بالموعد المحدد والالتزام طبقا للجدول الزمنى المحدد.

واختتم العربى ان مبادرة حياة كريمة انقذت المواطنين الأكثر احتياجا للمسكن والمرافق وتوفير الحياة الكريمة الخاصة بالتعليم والصحة.

وجدير بالذكر أن الرئيس عبدالفتاح السيسى جعل المنيا جديرة بلقب عروس الصعيد، ومبادرة «حياة كريمة» نقلة نوعية وحضارية للمنيا، هكذا يردد ابناء المنيا بعد ان تم إدراج 192 قرية من قرى المحافظة ضمن مبادرة حياة كريمة والتى تمثل نقلة حضارية للقرية المصرية، إضافة لما تشهده محافظة المنيا من مشروعات عملاقة تعكس اهتمام وحرص فخامة الرئيس بالمواطن المنياوى، فهناك العديد من المشروعات العملاقة يجرى العمل بها فى المنيا والتى تمثل نقلة نوعية فى مسيرة التنمية بالمحافظة وفى مقدمتها مصنع القناة للسكر وانشاء اكبر صومعة للسكر فى العالم بملوى ومحور سمالوط وتطوير مسار رحلة العائلة المقدسة بجبل الطير وتبطين وتأهيل الترع والمصارف بطول وعرض المحافظة والمتحف الاتونى على الضفة الشرقية لنهر النيل وتطوير كورنيش النيل بطول سبعة كيلومترات، وغيرها من المشروعات العملاقة بالمنيا.

كل هذا إضافة إلى تنمية 192 قرية فى مبادرة حياة كريمة، ومؤخرًا عقد اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا، اجتماعا مع لجنة مبادرة حياة كريمة، للوقوف على نسب تنفيذ أعمال المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى والذى أطلقه الرئيس عبدالفتاح السيسى لاستهداف 1500 قرية على مستوى محافظات الجمهورية.

جاء ذلك بحضور عدد من وكلاء الوزارات ومديرى الهيئات والشركات التنفيذية، ورؤساء المراكز المنفذ بها المبادرة، وشباب البرنامج الرئاسى ومؤسسة حياة كريمة.

أكد محافظ المنيا، أن المشروع القومى لتطوير الريف المصرى يتضمن 5 مراكز بالمحافظة هى «أبوقرقاص، ملوى، ديرمواس، العدوة، مغاغة»، باجمالى 192 قرية، مشيرا إلى انه تم تشكيل لجان بنطاق الوحدات المحلية المنفذ بها المبادرة، بالإضافة إلى تشكيل لجان فرعية بكل مركز برئاسة رؤساء الوحدات المحلية، وفئات الشباب بالمركز، الجمعيات الأهلية، كما تم إشراك شباب البرنامج الرئاسى فى المتابعة المركزية بالديوان العام وكذلك المتابعة الميدانية .

واستعرض المحافظ مع مسؤولى ورؤساء الهيئات والشركات نسب التنفيذ فى كافة المشروعات، وما وصلت إليه المعاينات على أرض الواقع، وشدد المحافظ على تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتنفيذ أعمال مبادرة حياة كريمة وفقا للمعايير القياسية وبكفاءة عالية.

وطالب المحافظ، كافة المسؤولين بالمتابعة الدورية للشركات المنفذة لكافة الأعمال والمشروعات، والعمل على رصد كافة المعوقات والمشكلات التى تواجههم، وسُبل دفع العمل بها لإنهائها وإزالتها، موضحا أنه لا تسامح فى تخاذل أى مسؤول عن القيام بعمله، ومطالبا ببذل المزيد من الجهد والأمانة فى العمل، ليتحقق النجاح بتكاتف الجميع.

وقد شهدت المحافظة تطورا كبيرا من خلال تنفيذ العديد من المشروعات القومية المتنوعة فى مختلف المجالات، وفى مقدمتها مبادرة حياة كريمة التى ساهمت فى إعادة كرامة المواطن وتحسين الخدمات المقدمة لهم .

وقد أعلنت محافظة المنيا عن انطلاق المبادرة فى مركز ابوقرقاص جنوب المحافظة، وتحديد 47 قرية لتنفيذ المبادرة بها. وأكد اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا، أن مشروعات حياة كريمة سيتم تنفيذها بنطاق 5 مراكز بمحافظة المنيا، بنطاق 192 قرية.

وأكد أنه تم تحديد احتياجات تلك القرى بمختلف القطاعات منها مياه الشرب- الصرف الصحى- كهرباء- غاز طبيعى- تعليم- صحة- طب بيطرى- طرق- شباب ورياضة- تحسين بيئة- إسعاف- حماية مدنية– اتصالات.

وأشار المحافظ، إلى أنه تم إطلاق أعمال المبادرة لتنفيذ المشروعات بمركز أبوقرقاص، وتشمل تطوير 47 قرية وستنطلق تباعًا بباقى المراكز المحددة، لتحقيق كافة جوانب التنمية للمواطنين وتوصيل كافة الخدمات والمرافق.

وكانت قرى مراكز المنيا قد شهدت خلال الفترة الماضية، تنفيذ العديد من القوافل الطبية ضمن المبادرة وآخرهم قرية الشيخ مسعود التابعة لمركز العدوة.

وتقوم تلك القوافل بتوفير الكشف والعلاج بالمجان وكذلك إجراء العمليات الجراحية.

كما قامت المبادرة باعادة تأهيل (60) منزلا بقرى محافظة المنيا، تحت رعاية اللواء أسامة القاضى.

حيث أعلنت جمعية الأورمان عن إعادة تأهيل 60 منزلا بقرى محافظة المنيا، ضمن مبادرة «حياة كريمة»، بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى، وقال اللواء ممدوح شعبان، مدير عام الجمعية، إن الأورمان أعادت إعمار 60 منزلا فى قريتى الشيخ مسعود بمركز العدوة، وزعبرة بمركز ديرمواس، بتكلفة إجمالية 3 ملايين و60 ألف جنيه.

وأضاف أن عملية إعمار المنازل المتهالكة تتضمن داخل البيت الواحد استكمال البناء وعمل المحارات والدهانات وتركيب النجارة وتعريش المنزل كما يتم تركيب سيراميك الأرضيات والحوائط، والسباكة الداخلية بالأحواض وطقم الحمام والكهرباء الداخلية.

قال اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا، إن المبادرة تشمل 49 مشروعًا تتضمن التعليم- الصحة- مياه الشرب- الصرف الصحى- الشباب والرياضة- الطرق- الكهرباء- الطب البيطرى- الرى- البريد- رفع كفاءة المنازل- إقامة وتجهيز مشاغل تفصيل للفتيات.

أكد المحافظ حرص القيادة السياسية على تنفيذ تلك المبادرات من أجل رعاية الفئات الأكثر احتياجًا وتقديم المساعدات اللازمة لهم، وهى أولى اهتمامات الدولة خلال الفترة الحالية، وذلك للارتقاء بالمستوى الاقتصادى والاجتماعى والبيئى للأسر فى القرى الفقيرة وتمكينها من الحصول على جميع الخدمات الأساسية وتعظيم قدراتها فى أعمال منتجة لتساهم فى تحقيق حياة كريمة لهم، بالإضافة إلى إتاحة فرص عمل فى القرى بمشروعات كثيفة العمالة، فضلًا عن تشجيع مشاركة المجتمعات المحلية فى بناء الإنسان وإعلاء قيمة الوطن.