السوق العربية المشتركة | بشهادة المؤسسات الدولية معجـزة الاقـتصاد المصـرى فى ظل جائحة كورونا

فى ظل ما يموج به العالم من سكرات جراء تفشى جائحة كورونا التى ضربت جنبات الكرة الارضية شرقها وغربها ومن الشمال

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 2 مارس 2021 - 22:17
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
بشهادة المؤسسات الدولية معجـزة الاقـتصاد المصـرى فى ظل جائحة كورونا

بشهادة المؤسسات الدولية معجـزة الاقـتصاد المصـرى فى ظل جائحة كورونا

فى ظل ما يموج به العالم من سكرات جراء تفشى جائحة كورونا التى ضربت جنبات الكرة الارضية شرقها وغربها ومن الشمال الى الجنوب، وهو ما كان له اثر كبير ومباشر على المؤشرات الاقتصادية وبخاصة معدلات النمو كأثر مباشر ناتج عن تناقص الانتاجية، وانخفاض معدل الاستثمار الاجنبى المباشر فضلا عن تأثر قطاعات بعينها لكونها تمثل المحور الفعـلى لعجلة الاقتصاد العالمى على المستويين العالمى والمحلى، وهى قطاعات الزراعة، والانشاءات، والنقل، والسياحة ولان فى الازمات تظهر التنافسية ليس على المستوى الدولى ولكن على مستوى الامم والدول بشكل فردى، وفى ذلك فليتنافس المتنافسون.. وهنا ظهرت مصر والتنافسية المصرية بمؤشرات اقتصادية واعدة تدعو الى الفخـر وتبشر باقتصاد عملاق يشق طريقة بقوة ليحتل مكانته التى تليق به على المستويين العالمى والدولى، وليس ذلك محض حديث يفترى ولكن مؤشرات وشهادات لمؤسسات دولية محايدة.



مؤشرات وكالة بلومبيرج:

- أكد تقرير لوكالة «بلومبرج» الأمريكية التى ذكرت أن مصر من بين أقوى 10 اقتصادات على مستوى العالم فى عام 2020، وتمكنت حتى الآن من تجاوز محنة جائحة فيروس كورونا، وأنها صمدت بنجاح فى مواجهة الآثار الاقتصادية للجائحة، لدرجة أنها كانت من بين أسرع 10 اقتصادات نموا فى العالم خلال عام 2020، وكذلك وفقًا لصندوق النقد الدولى فإن مصر رابع أفضل الاقتصادات أداءً على مستوى العالم هذا العام.

مجلة "آفاق الاقتصاد العالمى" ومؤسسة "فيتش" للتصنيف الائتمانى:

- ولفتت إلى نتائج تقرير "آفاق الاقتصاد العالمى" الصادر عن صندوق النقد الدولى فى أكتوبر الماضى، الذى رفع فيه توقعاته لنمو الناتج المحلى الإجمالى لمصر إلى 3.5% لهذا العام، مقابل توقعاته السابقة عند 2% فى تقرير شهر يونيو الماضى.. وهو ما يجعل مصر ضمن 3 اقتصادات وحيدة فى الشرق الأوسط وآسيا الوسطى تحقق نموًا اقتصاديًا فى 2020.. كما أشارت إلى تقرير مؤسسة "فيتش" للتصنيف الائتمانى، بأن مصر فى طريقها لتحقيق أعلى معدل نمو حقيقى فى الناتج المحلى الإجمالى فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين 2020 وحتى 2024.

- مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية

كما خرجت دراسة من مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية والاستراتيجية تبين أن الدولة المصرية حققت أعلى معدل اقتصادى إيجابى على مستوى شمال أفريقيا والشرق الأوسط بنسبة 3.6%، ويعود ذلك لعدة أسباب منها أن مصر كانت تستهدف فى عام 2020 تحقيق أعلى معدل نمو بالرغم من أن العديد من قطاعات النمو توقفت عن العمل أو تأثرت بسبب جائحة كورونا. كما ان معدلات الدين للناتج المحلى فى مصر انخفضت من ١٠٨٪ فى العام المالى ٢٠١٦/ ٢٠١٧، إلى ٩٠,٢٪ بنهاية يونيو ٢٠١٩، و٨٧٪ بنهاية يونيه ٢٠٢٠، رغم تحديات أزمة «كورونا»، بما يعكس نجاح استراتيجية إدارة الدين العام التى تستهدف تنويع مصادر التمويل، وتقليل أعباء خدمة الدين، وإطالة عمر الدين.

صندوق النقد الدولى:

-وفى الوقت الذى يتوقع فيه صندوق النقد الدولى حدوث انكماش فى الاقتصاد العالمى بنسبة 3 فى المائة خلال العام الحالى بسبب جائحة "كورونا" وتوقعات بنك جولدن ماس ساكس بتراجع نمو الاقتصاد العالمى بنسبة 11% على مدار العام وبنسبة 35% خلال الربع الثانى من العام، وتوقعات مؤسسة ستاندرد آند بورز انكماشا للاقتصاد الامريكى بنسبة 5.2% ولدول الاتحاد الاوروبى بـ7.3%، نجد أن توقعات النمو للاقتصاد المصرى أكثر تفاؤلًا حيث توقع صندوق النقد الدولى تحقيق اقتصاد مصر نموًا موجبًا بنسبة 2% هذا العام و2.8% العام المقبل، فيما تذهب توقعات الحكومة إلى تحقيق 4.6%.

- مجلة الايكونوميست:

كما أبرز خطاب "الإيكونومست" سعى الرئيس السيسى لجذب المستثمرين والتخفيف عنهم وزيادة الدخل من الضرائب، وتمثل ذلك فى مجموعة من القوانين التى تـُحسّن بيئة الاستثمار، حيث حصل على نسبة (21.1%) كأحد أهم القوى الفاعلة فى الاقتصاد المصرى؛ حيث ظهر دور الرئيس السيسى كدور معنوى أكثر منه دور محرك للأحداث بصورة مباشرة. وأظهرت "الإيكونومست" أن جهود الحكومة وما يقوم به البنك المركزى وغيرها من الجهات المسئولة اقتصاديًا يتم تحت إشرافه وتوجيهاته. وقد وَصفه خطاب "الإيكونومست" بعدة صفات أهمها أنه الرئيس القوى، الجرئ، الصارم، رجل المهام الصعبة.

- الفارس المصرى قائد السفينة فى وسط الرياح العصفة

وتلك المؤشرات الدولية لنجاح الاقتصاد المصرى لم تأتِ من نفسها بل كان خلفها قائد مؤمن واعى وهو الرئيس السيسى وتنوعت الصفات المنسوبة للرئيس عبدالفتاح السيسى ما بين الجرأة والشجاعة والصدق والنزاهة والصراحة، وأنه الرئيس القدوة والنموذج، والمنقذ لاقتصاد بلده، والرئيس الإصلاحى والوطنى والأمين، وتم وصفه أيضًا بأنه رئيسٌ مؤمن، محترم، واقعى، مسئول يستطيع تحمل تَبِعَات قراراته بكل شجاعة، يضع المصلحة العامة فوق المصلحة الشخصية، ذو شعبية طاغية، ذو وعى وإدراك ونظرة الثاقبة.. وغير ذلك من الصفات الحميدة التى تم التأكيد عليها فى مواضع كثيرة، وجديرٌ بالذكر أن هذه الصفات لم تُذكر مراتٍ قليلة، ولكن تكررت وتم التأكيد عليها أكثر من مرة، وخاصةً صفات "الشجاعة"، "الجرأة"، "الوطنية"، و"الإصلاح". (الاهرام الاقتصادى).