السوق العربية المشتركة | «الزمالك» سفينة تترنح دائما فى أعالى بحر «الأزمات»

كاريترون اختار رقصة الوداع فى توقيت قاتل.. بطولة إفريقيا فى مهب الريح.. وهزة عنيفة تصيب الفريق الأب

السوق العربية المشتركة

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 04:36
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

«الزمالك» سفينة تترنح دائما فى أعالى بحر «الأزمات»

كاريترون
كاريترون

«كاريترون» اختار «رقصة الوداع» فى توقيت «قاتل».. بطولة إفريقيا فى «مهب الريح».. و«هزة عنيفة» تصيب «الفريق الأبيض».. «خبراء» يصفون «المدرب الراحل» بـ«الخائن».. لكنهم اعترفوا بأنه «مدرب رائع»



فجر المدرب الفرنسى باتريس كارتيرون، المدير الفنى السابق للزمالك، مفاجأة كبيرة برحيله عن القلعة البيضاء، بالرغم من النتائج الجيدة التى حققها مع الفريق، سواء فى الأداء أو التتويج بالبطولات، خلال الفترة القصيرة التى قضاها فى ميت عقبة.

وكان كارتيرون قد قاد الزمالك للفوز ببطولة كأس السوبر الإفريقى على حساب الترجى التونسى، وبطولة كأس السوبر المصرى على حساب الأهلى، كما وصل مع الفريق لنصف نهائى دورى أبطال إفريقيا الموسم الجارى، ومن المقرر أن يواجه الرجاء المغربى، وأمامه مباراتان للوصول إلى النهائى وتتويجه باللقب فى حال تحقيقه الفوز.

علامات استفهام كثيرة على قرار كارتيرون، لأن الفريق يمر بحالة استقرار كبيرة، كما أن مجلس الإدارة برئاسة المستشار مرتضى منصور، لم يتدخل فى علمه الفنى من قريب أو بعيد، بالإضافة إلى تمسك الإدارة بالمدرب واقتراح تجديد تعاقده بقيمة أكبر مع الفريق.

وينتظر فريق الزمالك مباريات مصيرية فى الدورى، حيث ينافس على المركز الثانى مع بيراميدز، للتأهل إلى دورى أبطال إفريقيا الموسم المقبل، كما أن مباراة نصف النهائى أمام الرجاء أكثر أهمية، وسيتأثر الفريق برحيل كاريترون، حتى يستطيع المدرب الجديد الذى لم يعلن عنه حتى الآن التأقلم مع لاعبى ميت عقبة.

وتواصلت "السوق العربية المشتركة" مع النجم طارق السيد، اللاعب السابق للزمالك والمنتخب الأول، لمعرفة رأيه فى رحيل كاريترون عن القلعة البيضاء بشكل مفاجئ، والذى أبدى إندهاشة من مغادرة المدرب الفرنسى، بهذه الطريقة وفى هذا التوقيت العصيب.

وقال "السيد": "كاريترون قام بخيانة الفريق ولاعبيه ومجلس الإدارة، وليس منطقيا، رحيله قبل مباريات نصف نهائى دورى الأبطال، وبدون أى سابق إنذار أو تفاوض".

وعن الأسباب التى أدت لرحيل المدرب، أوضح "السيد" أنه فى الواقع لا يوجد سبب واحد مقنع لرحيل كارتيرون؛ خاصة أن إدارة النادى وفرت له كافة الإمكان الفنية، كما أنه يعتبر من المدربين أصحاب الفئة الأولى فى مصر وإفريقيا من الناحية المالية.

وأضاف اللاعب السابق للزمالك والمنتخب الأول، أن الفريق بلا شك سيتأثر كثيرًا؛ بسبب احتياج المدرب الجديد لوقت كافٍ وكبير لتأقلم اللاعبين معه، معترفًا بأن كارتيرون مدرب كبير ولكن الزمالك أكبر منه ويضم أفضل اللاعبين ليس فى مصر فقط ولكن فى إفريقيا والوطن العربى.

واختتم السيد أن الزمالك كما صنع اسم كارتيرون، سيتمكن من صناعة أسماء أخرى، ولكن يجب على اللاعبين خاصة الكبار أمثال طارق حامد ومحمود جنش، لم شمل الفريق خاصة فى المرحلة المقبلة، فى ظل التزام النادى بالدورى وإفريقيا.

وفى هذا الصدد، يرى النجم محمد أبو العلا، اللاعب السابق للزمالك، أن مجلس إدارة نادى الزمالك، قد تعاملت بشكل خاطئ مع ملف كارتيرون، موضحًا أن الشرط الجزائى كان لابد أن يكون أكبر من 250 ألف دولار.

وقال أبو العلا فى تصريحات خاصة لـ"السوق العربية المشتركة"، إن مسؤولى القلعة البيضاء عند تعاقدهم مع كارتيرون، خافوا من سرعة غضب رئيس الزمالك، وبالتالى رفضوا وضع شرط جزائى كبير، خاصة أن "منصور" عرف عنه أن يقيل المدربين بشكل دائم.

وأضاف أن الإدارة كان يجب عليها زيادة الشرط الجزائى عند تجديد العقد؛ خاصة بعد الأداء الكبير الذى قدمه المدرب مع الفريق، والفوز ببطولتى السوبر، مشيرًا إلى أن العالم الآن بما فيه الوطن العربى وإفريقيا، أصبحوا يتعاملون بالاحتراف أى من يدفع أكثر، مثلما حدث مع رمضان صبحى واتفاقه مع بيراميدز على حساب الأهلى.

وتابع أبو العلا أن الزمالك سيتأثر برحيل المدرب الفرنسى، الذى يرى أنه كبيرًا ولا يمكن تعويضه بسهولة، معتقدًا أن بقاء طارق يحيى فى منصبه حتى نهاية الموسم، أفضل من التعاقد مع مدرب جديد.

وشرح أن المدرب الجديد لن يستطيع أن يقود الفريق خلال هذه الفترة، لأنه سيحتاج لأكثر من شهرين لمعرفة اللاعبين والفريق، والتأقلم على الأوضاع فى مصر ومباريات إفريقيا، ناصحًا الإدارة بأنه فى حال الإصرار على جلب مدرب جديد لابد أن يكون على دراية بالكرة فى القارة السمراء.

وحتى كتابة هذه السطور، لم يكن مسؤولو الزمالك قد قاموا بتسمية المدير الفنى الجديد.