السوق العربية المشتركة | خبير سياحي : الدولة تبنت رؤية استراتيجية لإعادة الريادة لقطاع السياحة

أكد الخبير السياحي أبوالنور مرسي أن مصر وجهة يقصدها السائحين من جميع أنحاء العالم مشيرا الى أنها تضم الكثير

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 23 يوليه 2024 - 20:32
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
أشرف أبوطالب

خبير سياحي : الدولة تبنت رؤية استراتيجية لإعادة الريادة لقطاع السياحة

أكد الخبير السياحي أبوالنور مرسي أن مصر  وجهة يقصدها السائحين من جميع أنحاء العالم، مشيرا الى أنها تضم الكثير من المعالم السياحية والتاريخية الفريدة، فضلًا عن العجائب والكنوز الأثرية، والتي طالما كانت السمة المميزة لمصر. وأضاف ابوالنور إن الدولة تستهدف تحقيق نصيبها العادل من أرباح فاتورة السياحة العالمية، بما تتميز به من مقومات تجعلها فى مقدمة الدول السياحية مشيدا بدور وزارة السياحة والآثار ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي فى إطلاق  الحملة الترويجية الجديدة لمصر في الأسواق الرئيسية تحت عن عنوان "Your Expectations are History"   ،،،



وقال مرسي ان  الحملات الترويجية  تهدف لإبراز الصورة الذهنية للمقصد السياحي المصري بصورة عصرية شابة ومليئة بالنشاط والحيوية. مؤكدا أنها الحملة ستساهم فى  تنشيط وزيادة الحركة السياحية فى مصر .

وذكر الخبير السياحي ان الدولة أطلقت العديد الحملات من قبل للترويج السياحي منها على سبيل المثال "اليوم في مصر ما بيخلصش" و" مصر تناديك" و"مصر بعيون جديدة" وغيرها من الحملات الترويجية للمقصد السياحي مما كان لها أثرا إيجابيا فى زيادة عدد السياح العام الحالي ٢٠٢٣ متوقعا زيادة كبيرة العام القادم ٢٠٢٤ فى معدلات السياحة الوافدة إلى البلاد.

واكد السعدوني إن شبكة الcnn كانت قد  نشرت  تقريرا تحت عنوان أين تسافر فى عام ٢٠٢٣ حيث جاءت مصر ضمن أفضل المقاصد السياحية حول العالم ونصحت الشبكة قاصدي السياحة بأهمية زيارة القاهرة هذا العام لما تحفل به من مواقع أثرية وسياحية كتيرة منها المتحف المصرى والاهرامات والقاهرة التاريخية والعديد من المزارات الأخرى التى حبى الله بها مصرنا.

وقال الخبير السياحي ان  قطاع السياحة يعد  احد اهم القطاعات الواعدة  التي وضعتها القيادة السياسية نصب أعينها ،  لذا فقد  اهتمت  بتعزبز التجربة  السياحية فى مصر وتوطين  التكامل بين قطاعي السياحة والطيران، على النحو الذي يعظّم القيمة المضافة لما يتوفر داخل الدولة المصرية  من مقومات سياحية وثقافية فريدة، بالإضافة إلى زيادة الاستفادة من البنية التحتية للمطارات والفنادق والمقاصد السياحية التي تم تشييدها وتحديثها على امتداد رقعة الجمهورية خلال السنوات الماضية، وذلك في إطار تنموي متكامل وشامل لتحقيق أحلام السياحة المصرية، من خلال استراتيجية طموحة تستهدف تحقيق دخل قومي سنوي من عائدات السياحة. فعلى مدار تسع سنوات شهد قطاع السياحة طفرة غير مسبوقة على مختلف الأصعدة، من تدريب العاملين، والبدء في تطبيق برنامج الإصلاح الهيلكي للوزارة، وفتح العديد من الأسواق الجديدة للسياحة المصرية، وابتكار العديد من الخطط الترويجية المبتكرة التي ساهمت بشكل كبير في استهداف فئات متنوعة من السائحين ، فضلا عن تحسين جودة المنتج السياحي المصري ليكون قادرا على المنافسة مع الأسواق السياحية العالمية، كما تبنت الدولة المصرية رؤية استراتيجية لتعزيز ريادة مصر في هذا المجال  ، خاصة أن صناعة السياحة تعد من الركائز الأساسية للاقتصاد القومي ، فمصر تمتلك موارد ومقومات سياحية وطبيعية وأثرية غنية ومتنوعة، وإرث حضاري فريد، لذا سخرت الدولة كل الإمكانيات للاستغلال الأمثل لتلك الموارد، وتوفير بنية تحتية وخدمية متميزة ومتطورة لزيادة القدرة التنافسية لمصر، من خلال تشجيع فرص الاستثمار ورفع كفاءة العنصر البشري واستخدام أساليب التكنولوجيا الحديثة، مع تطبيق أفضل السبل للترويج والتنشيط السياحي محليا ودوليا لجذب أكبر عدد من السائحين من مختلف الأسواق، وتشجيع السياحة الداخلية وزيادة الوعي السياحي.