السوق العربية المشتركة | المتحدث الرسمى لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة: المفاعلات النووية الاربـعة الجديدة ستدخل الخدمة 2030

2 مليار دولار استثمارات مجمع بنـبان ...وتشغيل 3 محطات عملاقة للطاقة الكهربائية خلال 30 شهراالقدرة الكهربائية

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 - 23:42
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
أشرف أبوطالب

المتحدث الرسمى لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة: المفاعلات النووية الاربـعة الجديدة ستدخل الخدمة 2030

-2 مليار دولار استثمارات مجمع بنـبان ...وتشغيل 3 محطات عملاقة للطاقة الكهربائية خلال 30 شهراً 



-القدرة الكهربائية حالياً وصلت لـ48000 ميجا بعد عجز 20 % 

 

اعلن الدكتور ايمن حمزة المتحدث الرسمى لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة ، عن رصيد ضخم من انجازات الوزارة ، تحقق خلال السنوات الثماني الماضية  منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي مسئولية البلاد .

قال حمزة فى تصريح خاص لـ"السوق العربية المشتركة" ان مصر شهدت مشروعات عملاقة للطاقة المتجددة كاشفاً عن حجم العوائد منها وإجمالي الناتج .

كما تطرق لعدم وجود اى زيادات جديدة في شريحة الكهرباء خلال الشهور المقبلة مع تأجيل الزيادة لمطلع العام المقبل بناء علي توجيهات رئيس مجلس الوزراء .

وتطرق حمزة لدور الوزارة في المشروع القومى "حياة كريمة" وما تم تنفيذه ..

فى بداية الامر نود ان نتحدث عن المشروع القومى العملاق "حياة كريمة" حدثنا عن جهودكم فيه ؟ 

-طبعا مشروع مهم جدا حيث نتحدث عن القرى المصرية من الشمال الي الجنوب وفيها اهتمام كبير جدا لرفع مستوى البنية التحتية  سواء علي مستوى الصرف الصحى ومياه الشرب ومن بينها الكهرباء . الميزانية المخطط لها على 3 مراحل تتخطى  70 – 75 مليار جنيه ، وهى ميزانية ضخمة ومن ضمنها التغذية الكهربائية للقرى ان تكون من اكثر من مصدر ، فالذى كان موجود في السابق اذا حدث  عطل فى قرية ما فنجد ان كل القري المتصلة على نفس الخط يقطع التيارالكهربائى  فيها ايضا ً ، فهذا الامر لن يحدث لان كل قرية ستكون متصلة بأكثر من مصدر فى التغذية الكهربائية فضلا عن تحويل الخطوط والجهد المتوسط من خطوط هوائية للكابلات الارضية منعاص للخطورة  الموجودة بالإضافة للخدمات فى هذه القرى والتى تماثل الخدمات الموجهه للمواطنين فى كل المحافظات  ، وهذا من ضمن الاتجاهات التى نحرص عليها ليس فقط تقديم الخدمة الكهربائية واستقرارها ولكن ايضاً تطوير الخدمة سواء في التوسع فى الخدمات الإلكترونية والعدادات مسبوقة الدفع "العدادات الذكية"  وكل ذلك نحرص علية لنقدم خدمة كهربائية متميزة وفى نفس الوقت خدمة ميسرة.

مصر حققت طفرة كبيرة في قطاع الكهرباء حدثنا عن تطور الانتاج على مدار 8 سنوات ؟

-تظهر هذة الطفرة عندما نري الفرق في المعاناة التى كنا نعانيها كمواطنين في وقت مظلم ولا يليق بمصر ، وبالارقام البسيطة كان هناك تخفيف احمال منذ 2008  وحتى 2014 . 

وفي عام 2008 كان معدل تخفيف الاحمال 3000 – 4000 ميجا وات وزار في 2014 ووصل لـ 6000 ميجا وات عجز اذ ما قورنت بأقصى انتاج وقدرة متاحة وهى حوالى 24000 الف ميجا ، فذلك يعني ان العجز كان يمثل 20 % ولا نستطع ان نلبية ، وعندما ننتقل للصورة الموجودة حاليا فالقدرة المتاحة حوالى 48000 ميحا وات ، وهو مايعني اننا اضفنا اكثر من ضعف الموجود حتى عام 2014  واقصى حمل وصلنا له العام  الماضي 2021 حوالى 34الف ميجا ، وكان هناك احتياطى اكثر من 11 الف ميجا وات ، وهو مايعني اكثر من 25% ، اى ان الطفرة كبيرة في الانتاج وجاءت بدعم وتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي واهتمامة بقطاع حيوي وهو مايمثل امن قومي ..وسيادة الرئيس دائما يؤكد علي ذلك. وما بذل وتحقق ليس جهد وزارة الكهرباء فحسب ولكن مجهود وزارة الكهرباء والبترول والتعاون الدولى والقوات المسلحة والبنك المركزى وادارات وهيئات وزارات كثيرة  جدا تعاونت لكى ننتقل في فترة بسيطة وبالمقاييس المعروفة ماصنع يعتبر اعجاز عندما يدخل 14 الف و400 ميجا وات 3 محطات عملاقة على احدث طراز والامكانيات الموجودة فى خلال عامين ونصف في حين ان المحطة الواحدة بالمقاييس المعروفة تدخل فى غضون 4 لـ 5 سنين فى حين ان 3 محطات عمالقة دخلت فى عامين ونصف يعتبر اعجاز .

حدثنا عن الجهد الجبار في إنتاج مصر الذى تضاعف من الطاقة الكهربائية خلال 4 سنوات مقارنة بـ 60 عاما مضت منذ ايام السد العالي؟ 

-طبعا مجهود كبير فضلا عن تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى انه من المهم توفير الطاقة الكهربائية مهم ايضا جودة توزيع الكهرباء ،، بمعنى من المهم تطوير شيكات الكهرباء سواء نقل الكهرباء او توزيعها لكى تصل الكهرباء الى صعيد مصر والقرى والدلتا وكل مناطق الجمهورية لكى يكون هناك استقرار وليس بها تذبذب ، وفي نقل الكهرباء اضفنا اضعاف التى كانت موجودة . وكمثال ، الخطوط الهوائية جهد 500 كيلو فولت كنا نتحدث عن حوالى 3200 كيلو متر ، بينما نتحدث حاليا عن اكثر من 7000 كيلو متر من جهد الفئة كيلو فولت ، وعلي مستوى التوزيع مازلنا نعمل علية بعد تطويره ، ومع مبادرة "حياه كريمة" التى اطلقها رئيس الجمهورية ، فإن القرى ستشهد نقلة نوعية في البنية التحتية بصفة عامة ومن ضمنها الكهرباء ، فضلا علي النظر لتنوع مصادر الطاقة والخطط المستقبلية لمصادر الطاقة وان نصدر الطاقة الكهربائية لدول الجوار والحمد لله إنجازات كثيرة تحققت .

مصادر الطاقة.. هل يمكن ان تحدث عن توزيعها؟ 

-المخطط حتى 2035 نسبة إنشاءات الطاقة المتجددة 42 % وهذة الاستراتيجية يتم تحديثها اولا باول  وفى بداية وضع الاستراتيجية كنا نتحدث عن نسبة 37 % حتى 2035 ولكن يتم تحديثها مع زيادة التكنولوجيا الخاصة بالطاقة المتجددة سواء الشمس او الرياح وفي نفس الوقت انحفاض تكلفتها فضلا عن المجهودات التى تمت بمصر علي كل المستويات فهذا ساهم في زيادة هذة النسبة لـ42 % وحاليا يتم العمل علي تحديث هذة الاستراتيجية لزيادة هذة النسبة وخاصة ان هناك إقبال كبير جدا بالنسبة للمستثمرين في ضخ استثماراتهم في طاقة الرياح ومؤخرا الجزء الحديث وهو الاتجاة نحو الهيدروجين الاخضر ومن المتوقع خلاال 2023 ان نصل الى اجمالي قدرات الطاقة المتجددة سواء الشمس او الرياح او كهرومائي اكثر من 10 الاف ميجا وات ، يمكن ان تزيد عن ذلك ، وكان مخطط هذا العام 2022  ان نصل الي 20 % من الحمل الاقصى فنحن وصلنا الي ذلك العام الماضي 2021 وهو مايعني ان المخطط الموجود فيه إرادة قوية جدا في تنفيذه مه اهتمام الرئيس بالطاقة النظيفة بصفة عامة والتوسع فيها وتشجيع الاستثمار في هذا المجال .

ومصر اصبحت جاذبة استثمار فى مجال الطاقة المتجددة والسنوات المقبلة ستكون افضل وافضل ، ويمكن المخطط المستقبلي بها وهو جزء الربط الكهربي وخاصة مع اوربا وهو الحصول علي الطاقة العامة وبصفة خاصة من الطاقة المتجددة ، والحمدلله لدينا مخطط وارضي نستطيع ان ننتج طاقة كهربائية من الشمس والرياح وهى طاقة كبيرة جدا، وافريقيا نفس الوضع ، ومصر ستكون افضل ممر للطاقة الخضراء ، او الطاقة النظيفة ومن مصر الي اوربا والعالم .

حدثنا عن مجمع بنبان؟ 

-هذا المجمع مثال حي لتعاون بين الحكومة والقطاع الخاص مع اهتمام الحكومة بتشجيع القطاع الخاص للدخول فى مجال الطاقة المتجددة حيث نتحدث عن استثمارات حوالى 2 مليار دولار .

والمجمع يعتبر بالقدرات الموجودة فيه يعتبر الرابع علي مستوى العالم  وبالنسبة للكفاءة الانتاجية  الخاصة به فهو الاول او الثاني ، واعتقد انه الاول افريقيا والشرق الاوسط والثالث كقدرات انتاجية ، وهناك اماكن كثيرة جدا من المتوقع ان نري اماكن اخري تنتج طاقة شمسية .

وماذا عن طاقة الرياح؟

-لدينا اماكن كثيرة نتنج طاقة الرياح منها جبل الزيت وخليج السويس ومناطق كثيرة ، فضلا عن ان موضوع الهيروجين الاخضر ساهم في الاستفادة من الطاقات المتجددة واماكن كثيرة ، ومصر تتميز بأن لديها القدر علي الاستفادة من إمكانيات الشمس والرياح لكى تنتج طاقة متجددة من الاثنين ، فهناك فهناك دول تنتج من الطاقة الشمسية ، ودول اخي من الرياح وقدراتها كبيرة والحمدلله لدينا الاثنين ، وسيكون هناك استفادة من هذة الامكانيات في المستقبل بشكل كبير جدا .

بالإشارة للهيدروجين الاخضر .. حدثنا عن جهود وزارة الكهرباء لهذا النطاق ؟ 

-تم توقيع عدد من مذكرات التفاهم وهناك عدد كبير من المستثمرين بقدرات ضخمة لانتاج الهيدروجين الاخضر من الطاقة المتجددة ، فهناك مشروع يتم لانتاج الامونيا الخضراء بالتزامن مع انطلاق مؤتمر تغير المناخ في شرم الشيخ نوفمبر المقبل ، وايضا التعاون مع بعض الشركات في توطين صناعة اجهزة تحليل الكهرباء المستخدمة في الهيدروجين الاخضر ، وهى نستخدم في انتاج الهيدروجين من المياه وهذة هي الفلسفة ، فهناك مذكرة تفاهم لتوطين صناعة اجهزة التحليل الكهربائى علي ارض مصر وايضا انتاج الامونيا الخضراء والميثانون وخطوط ملاحية ملاحية كبيرة قامت بتوقيع مذكرات تفاهم لكى يتم إنتاج الميثانون الاخضر وايضا بها تموين السفن بالميثانون الاخضر والطاقة النظيفة ....وبالتالي خلال الفترة المقبلة هناك استراتيجية يتم وضعها وهى ما يميز مصر انها عندما تدخل في موضوع تضع استراتيجية بناء علي استشارات عالمية.... وبالتالي المخطط يكون علي اسس علمية  ، وبعد ذلك يكون هناك إرادة سياسية وحكومية لتنفيذ هذا المخطط ...وهناك تضافر للجهود لتوفير وتنفيذ هذا المخطط وهذا ما نراه علي مستوى الانجازات ومنها تحقيق الحلو النووى .

وأين وصل هذا المشروع؟

-تم صب الخرسانة الأولي في منطقة محطة الضبعة بعد الحصول على اذن الإنشاء في شهر سبتمبر الماضى وهو أول مفاعل علي ارض مصر ليقترب تحقيق الحلم النووى على ارض الواقع ، وهناك بعض الاقاويل التى تردد علي المشروع بانه تم تأجيلة او إيقافة ، ولكن الرد الواقعى هو مايرد علي كل هذة الشائعات ، وبالطبع هذا إضافة للاقتصاد المصرى والطاقة النظيفة ، وايضا مشاركة التصنيع المحلي ، حيث ان أعلي جودة موجودة نووية من أول مفاعل 25 % لـ35 % لرابع مفاعل ، والاربع مفاعلات من المتوقع عام 2030 ان تكون داخل الخدمة وتكون اجمالى 4400 ميجا وات وتبدأ تحقيق وتنفيذ الحلم النووى القديم منذ الستينيات  وبإرادة سيادة الرئيس السيسي بتحقيق هذا الحلم على أرض مصر.

المحطات النووية لها أهمية ومردود على المجال الصناعى والزراعي والتكنولوجى ..كيف؟ 

-نحن لدينا خبرات نووية طويلة جدا من العلماء المصريين والكوادر المصرية .. ولكن هناك استخدامات سليمة للطاقة النووية ومنها المفاعل البحثى فى انشاص والمجهز على اعلي مستوى ، فهو مفاعل بحثى ويستخدم فى تطبيقات كثيرة جدا علمية وزراعية والكوادر المصرية فش مشروع ضخم مثل المدرسة النووية التى تم إنشائها والتى ستفرز وتنتج كوادر وعقول مصرية على اعلي مستوى وتوطين للكوادر والخبرات المصرية ،بحيث تمد كل الدول افريقياً وعربياً بالكوادر المصرية ، ولا ننسي انه  يعنبر من بين الطاقات النظيفة وهى من بين الطاقة الموجودة وفرص عمل كبيرة ومفتوحة خلال الإنشاء والتشغيل ، بالاضافة الى انه مصدر جديد يدخل فى مزيج الطاقة ولا نكون معتمدين فقط على الوقود التقليدى ولكن تنويع المصادر سواء تقليدى غاز ومازوت بالاضافة للطاقة التجددة بالاضافة للهيدروجين الاخضر .

من الستينات بدأت مصر فى انتاج الطاقة النظيفة من خلال السد العالى و إنتاج الكهرباء من المياه ، فعل هناك توسع من الطاقة الكهرومائية؟

-تقريبا فى حدود 2832 ميجاوات من الطاقة الكهرومائية والتى كان اخرها قناطر اسيوط حوالى 32   ميجا وات والمتبقي يعتبر قليل ولكن هناك توجة كبير جدا من الاستفادة من الطاقة الكهرومائية حتى لو ميجا وات واحدة ستنتج من بعض المساقط المائية من بعض القناطر ونحن مهتمين جدا بأن ننتجها ، ولكن معظم الطاقات من الكهرومائي تم إنتاجها ، وهناك مشروعات مهمة جدا وهى مشروعات الضخ والتخزين والتى نعتبرها من المشروعات الكهرومائية والتى لها بعد اخر وأن المياه الكهرومائية تكون مياه معالجة ولها بعد بيئى مهم جدا والمياه التى يتم معالجتها من الصرف الصناعى والصرف الصحى ويتم تجميعها ، وهناك مشروع سيتم تنفيذه في جبل عتاقة ارتفاعة 600 متر ويتم رفع المياه من المستوى الادنى للمستوى الاعلي وبعد ذلك هناك خزان معين تنزل المياه من المستوى العالي للمنخفض وتنتج الطاقة الكهربائية وهى تقريبا 1400 ميجا وات والتى تعتبر تكامل مع الطاقة المتجددة وفى نفس الوقت طاقة نظيفة .

هناك اتجاة نحو نقل السيارات للكهرباء ..حدثنا عن جهودكم لهذا الامر؟

-الطفرة الكبيرة التى تمت في الكهرباء هى التى اعطت إمكانية استخدام الكهرباء فى المشروعات التنموية وفى نفس الوقت استخداماتها فى وسائل النقل الحديث والنظيف وهى وسائل النقل الكهربائي علي مستوى القطارات والسيارات الكهربائية والاتوبيسات ، وهناك اتجاة من العالم كله في التوسع في استخدام السيارات الكهربائية ، وهناك مناطق لشحن هذة السيارات وهى محطات شحن سريعة  والحمدلله التوسع فى انشائها يسير بخطى جيدة .

ماذا عن البنية الأساسية؟ 

-شرم الشيخ فيها مجهودات كبيرة جدا ومن أجل إبراز مصر فى التوسع فى الطاقة الكهربائية والنقل النظيف وعلى مستوى الجمهورية هناك مناطق فيها محطات شحن كهربائية ، وتوجة الدولة لتصنيع السيارات الكهربائية بحيث يكون هناك تكامل عام سواء للبنية التحتية ومحطات شحن الكهرباء .

  كيف ستقدمون ملف الطاقة بمصر للعالم فيcop 27قمة المناخ؟

-السبب الذى دفع العالم للسعى لتنظيم مصر قمة المناخ هو المجهودات التى نراها ليس مجرد كلام فقط ولكن تنفيذ على ارض الواقع ..وعندما نتحدث عن زيادة نسبة إنتاج الطاقات المتجددة ومشروعات عنها مثل مجمع بنبان وجبل الزيت فنحن مهتمين بإبراز اهمية الاعتماد على الطاقة المتجددة وتقديم مدينة شرم الشيخ كمدينة خضراء وهناك مجهودات كبيرة تتم من خلال لجنة وزارية على أعلى مستوى تقوم بمتابعة من سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي شخصياً ، فضلا على ان هناك  إنتاج الكهرباء .

اهتمام كبير جدا ان تكون مخرجات المؤتمر تطبيقية وتنفيذية  على ارض الواقع للدول كلها مع مشاركة كبيرة منهم ، حيث نري تغيرات كبيرة جدا في المناخ مثل الحرائق وبعض التحذيرات ، فالعالم كله ينظر لمصر على انها تكون بداية لاخذ خطوات تنفيذية للحفاظ على البيئة والحفاظ على المناخ ، وان تكون مصر مثال ونموذج للتوسع فى الطاقات المتجددة . 

ماذا عن العدادات الذكية؟  

-كل العدادات التى تركب حاليا هى مسبوقة الدفع بمعنى  اوضح بـ"الكارت" فالعدادات بالكارت لها مزايا كثيرة جدا منها تساعد المواطن على التحكم فى استهلاكه ونطور حالياً اليات التعامل مع العدادات مسبوقة الدفع كانت تتطلب ان يذهب العميل لشحنه في الفرع التابع له بينما حاليا يمكن الشحن عن طريق تطبيقات يمكن تنزيلها  علي الهاتف المحمول ، ووهذا يسمى " التحول الرقمي" والتقدم التكنولوجى الذى يوكب هذا العصر، ويمكن للمواطن ان يتابع إستهلاكة والشحن عن طريق المحافظ البنكية ويشحن بها الكارت من خلال وضع الكارت خلف الهاتف بعدها يشحنه وايضاً من خلال منافذ الدفع الإلكترونى ، كما الكارت مبرمج اذا انتهى رصيدة ليلا لا يشحن وهذا يساعد المواطن اولا بأول على ان يعرف فى اى شريحة ومقدار ماسحبة من الكيلو وات ورصيد الكارت ورصيد الكارت حتى لا يتعدى شريحة معينة ، وحتى لا يتفاجىء اخر الشهر بفاتورة مرتفعة أعلى من  ميزانيتة المحددة ، فالعداد المسبوق الدفع يعالج مشاكل كثيرة والعدادات الذكية  من وسائل الدفع من خلال المحافظ البنكية والفواتير التى تصدر لابد ان تكون موثقة بصورة من العداد لكى نطمئن انه يعكس إستهلاك المواطن الحقيقي . 

ماذا عن تأجيل الزيادات التى كانت مقررة فى شهر يونيه لنهاية العام بتوجيهات الرئيس؟  -معالى دولة رئيس مجلس الوزراء اصدر قرارا بتأجيل الزيادة  لمطلع العام بصفة مؤقتة لمدة 6 شهور وبعدها سيكون فيه دراسة للموضوع ، وبالمناسبة الهيكلة تم تأجيلها اكثر من مرة وهيكلة 2020 موضوعة لمدة 5 سنوات .