السوق العربية المشتركة | سوهاج الأثرية تحت عيون القيادة السياسية

د. جمال الحداد: سوهاج تتمتع بمناخ سياحى خصب وعانت كثيرا من الإهمالمحمود عاشور: سوهاج أغنى محافظات مصر أثريا

السوق العربية المشتركة

الأربعاء 6 يوليه 2022 - 23:47
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
أشرف أبوطالب

سوهاج الأثرية تحت عيون القيادة السياسية

د. جمال الحداد: سوهاج تتمتع بمناخ سياحى خصب وعانت كثيرًا من الإهمال



 

محمود عاشور: سوهاج أغنى محافظات مصر أثريًا وتمتلك أماكن سياحية غنية بالآثار

 

‎محافظة سوهاج التى كتب التاريخ فيها على جدران معابدها وخرج الملك مينا منها ليوحد القطرين وانتصر ملوكها وحكموا مصر جنوبا وشمالا بل تصدوا لكل أعدائها ظلت السياحة فيها مهملة على مدار عقود وظلت آثارها وتاريخها يغيب عن اهتمام المسئولين إلى أن جاء الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى أراد بسوهاج أن توضع على الخريطة السياحية وتم افتتاح متحف سوهاج القومى ومقابر الحواويش ومعبدأبيدوس ومعبدأتريدس والبقية تأتى وإيمانا منا بأهمية السياحة وماتمتلكه سوهاج من ثروات سياحية كبيرة فكان لنا حوار مع الدكتور جمال الحداد دكتور التنمية السياحية وعضو المجلس الإقليمى للسياحة والآثار. 

 

فى البداية يقول جمال الحداد إن ‎محافظة تتمتع بوجود مناخ خصب للسياحة من حيث ما تمتلكه من الآثار الفرعونية والقبطية والإسلامية والأماكن السياحية الكثيرة، لكن عانت محافظة سوهاج على مدى عقود متلاحقة من الإهمال فلم تأخذ حقها فى الدعاية والتنشيط السياحى المطلوب حتى أن جاءت القيادة السياسية فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى أخذ على عاتقه تنمية الصعيد فى كل المجالات ومن أهمها السياحة، وسوهاج بلد فيها إمكانات سياحية وأثرية كثيرة جدا كإلاقليم  الثامن غرب النيل وإلاقليم التاسع شرق النيل، ويضم الإقليم الثامن منطقة ابيدوس جنوبا حتى كوم  شمالا والإقليم التاسع شرق النيل يبدأ من البدارى مرورا بالسلامون وأخميم حتى مقابر الحواويش والمشايخ بدار السلام ؛ وفى الفترة الأخيرة قام السيد وزير السياحة خالد عنانى بوضع أربعة أماكن على الخريطة السياحية وهم معبدأبيدوس، معبدأدريدس، مقابر الحواويش، متحف سوهاج القومى، ومعظم الأماكن لم تكن مستغلة قديما وبفضل الله حاليا الدولة وعلى رئسها القيادة السياسية تبنت السياحة بسوهاج فأصبح هناك إرادة ومن أهم العوامل التى ستساعد فى تنشيط السياحة مناخ التنمية فى البنية التحتية من كبارى وطرق ممهدة وصرف صحى ومياه وغاز طبيعى وجميع المشاريع القومية، والنهضة التى تشهدها سوهاج كلها عوامل إيجابية تؤثر إيجابا على تنشيط السياحة بسوهاج لأن السياحة تعتمد على ثلاثة محاور أساسية (النقل، والإقامة، والزيارات) وتتمتع سوهاج بوجود مطار سوهاج الدولى ثانى أكبر مطار بمصر بعد مطار القاهرة وهو عامل مهم من عوامل تسهيل المحور الأول (النقل) ولآيضا إقامة العديد من الكبارى الجديدة ورصف الطرق التى تساعد فى سياحة اليوم الواحد، والذى ساهم فى تنشيط أيضا وجود طريق سوهاج القاهرة الدولى وطريق سوهاج البحر الأحمر الدولى الذى وفرت الوقت والجهد على السائح، ووفرت الدولة خمسة فنادق عائمة على مستوى عالى خمس نجوم ليتمكن السائح من قضاء يوم كامل مع بيات ليلة لحل مشكلة (الإقامة) وهناك التوسع فى إقامة فنادق جديدة مثل فندق ازور على الكورنيش الغربى ،وتتميز سوهاج بوجود معبدأبيدوس ومعبدأتريبس ومقابر الحواويش والدير الأحمر والدير الأبيض من القرن الرابع الميلادى ومسجد العارف بالله ومسجد الفردوس والمسجد الصينى، ومناخ سوهاج أحد عوامل تنشيط السياحة بسوهاج كونه مناخا جافا وإيجابيا استفاد منه المصريون القدماء (الفراعنة)،  بإنشاء معبدأبيدوس لأياتى البعض للعلاج بالطاقة فعندما تدخل معبدأبيدوس تشعر بطاقة إيجابية كبيرة وارتياح  نفسى، وسجلت رسالة الدكتوراه الخاصة بى عام ٢٠٠٨ عن التنمية السياحة بسوهاج لاقتناعى التام بأهمية سوهاج السياحية وأنها سوف تصبح من أهم مقومات السياحة فى مصر، وننتقل إلى السياحة النيلية بسوهاج، فسوهاج تمتلك الكثير من الجزر ذات المناخ النقى والطبيعة الخلابة وأهمها جزيرة الزهور وجزيرة لطفى بدار السلام وهى جزيرة ذات موقع متميز وجو  نقى وجزيرة قرومان وهناك العديد من الجزر التى جعلتها الدولة محميات طبيعية والقيادة السياسية لا تتوانا  فى تبنى أى فكرة تفيد البلاد وهناك دور مهم لابد من تسليط الضوء عليه وهو الاهتمام بتسويق الأماكن السياحية وعمل برامج تسلط الضوء على هذه الأماكن واكتشاف الكثير من الآثار الموجودة بالمحافظة ويبقى الاهتمام بوعى المواطن ورفع ثقافة المواطن فى التعامل مع السايح ليعطى صورة إيجابية لديه ويترك أثر إيجابى عنده وانطباع جيد وهذا يعمل على تنشيط السياحة بشكل عام وتنمية السياحة هى المجهود الحالى والقادم للدوله الوضع سوهاج فى مقدمة الأماكن السياحية بمصر.

 

‎ومن جانب آخر كان لنا حوار مع الأستاذ محمود عاشور مدير مكتب الهيئة العامة لتنشيط السياحة والأستاذ أحمد حافظ أخصائى سياحي الذى أكد أن محافظة سوهاج من أغنى محافظات مصر أثريًا لأنها تمتلك مجموعة من الآثار والأماكن الأثرية والسياحية التى تنتمى إلى مختلف العصور التاريخية ،العصر الفرعونى والعصر اليونانى الرومانى والعصر القبطى والعصر الإسلامى، نبدأ بالآثار الفرعونية التى تتمتع بها محافظة سوهاج ومن أهمها منطقة أتريبس وهى منطقة غنية بالآثار وحاليا يوجد بها بعثات تنقيب واستكشاف ومن أهم الآثار الموجودة بها هو معبدسيتى الأول والذى أسسه وبناه الملك سيتى الأول وأكمله من بعده ابنه الملك رمسيس الأول وهو من أجمل المعابد المصرية على الإطلاق لكون المعبديتميز بعدة مميزات غير موجودة فى أى مكان آخر وأبيدوس هى عاصمة الإقليم الثامن من أقاليم مصر العليا، المعبود الأساسى هو الثالوث إيزيس وأزوريس وحورس ويتميز المعبدأيضا لاحتوائه على سبعة مقاصير يعبدفيها الآلهة كما انفرد المعبدبأنه مغطى بسقف بحالة ممتازة من الألوان والنقوش ويحتوى المعبدعلى قائمة الملوك التى حكمت مصر بداية من الملك مينا موحد القطرين،  والذى خرج من قرية سيس أو طينا بسوهاج إلى الملك سيتى الاول وعددهم (٧٦) ملكا والتى إفادة الأثريون لمعرفة ملوك مصر، أما عن نقوش ورسوم المعبدفهى تحتفظ بألوانها وظاهرة وواضحة وذلك يعكس قمة الإبداع والجمال خاصة فى صالة الأعمدة الأولى أمام قدس الأقداس وبنى المعبدالملك سيتى الأول حتى صالة الأعمدة الأولى وأكمله من بعده ابنه الملك رمسيس الأول الذى أكمل صالة الأعمدة الثانية ثم الفناء الأول والفناء الثانى وتتميز صالة الأعمدة التى بناها الملك سيتى الأول بالنقش البارز أما فى عصر الملك رمسيس الأول تميزه المرسوم بالنقش الغائر الذى لا يمكن محيه أو طمسه ويحافظ على دقة المعلومات التى به ويتم زيارة معبدسيتى الأول من الآثار سياحة اليوم الواحد ويبعد المعبدعن محافظة سوهاج (٦٠) كيلو مترًا بطريق ممهد، ومن هنا نطالب بزيادة الطاقة الفندقية والاهتمام بها حتى يتمكن السائح من البقاء فترة أطول والتمتع من زيارة المعبدوقامت الدولة لأنشاء خمسة فنادق عائمة على النيل تعمل بشكل جيد ،ويوجد شمال المعبدبـ (٢) كيلو متر معبدرمسيس الثانى وتتميز بالرسوم التى تحكى معركة فاسد التى انتصر فيها الملك رمسيس الثانى على الحيثيين أعداء الجنوب .