السوق العربية المشتركة | كيف أثرت كورونا على الميركاتو الأوروبى؟

الجائحة تضرب كبار أوروبا وعلى رأسهم برشلونة والريال.. وتهين ميسى ورونالدولم يسلم سوق الانتقالات الصيفية فى الك

السوق العربية المشتركة

الأربعاء 27 أكتوبر 2021 - 05:44
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

كيف أثرت كورونا على الميركاتو الأوروبى؟

الجائحة تضرب كبار أوروبا وعلى رأسهم برشلونة والريال.. وتهين ميسى ورونالدو



 

لم يسلم سوق الانتقالات الصيفية فى الكرة الأوروبية من التأثيرات السلبية لفيروس كورونا على الأندية خاصة الكبيرة، حيث لم ينجح برشلونة الإسبانى فى التجديد للنجم الأرجنتينى ليونيل ميسي، كما أن يوفنتوس الإيطالى لم يعرف كيف يحافظ على الأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو. الأزمة الكبيرة فى هذا الميركاتو، ليست فى مغادرة ميسى لأسوار قلعة "كامب نو" أو انتقال رونالدو من السيدة العجوز فحسب، لكن أيضًا الطرق التى رحل بها أفضل لاعبين بالعالم فى آخر 15 عامًا.

 

النجم الأرجنتينى رحل من برشلونة إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، فى صفقة مجانية، حيث لم يدفع فريق حديقة الأمراء أى مقابل للبرسا، بعد انتهاء عقد اللاعب مع الفريق، وبالتالى أحقيته فى المغادرة مجانًا.

 

واعترف رئيس برشلونة، خوان لابورتا، أن جميع المساعى والمحاولات لبقاء أسطورة كتالونيا باءت بالفشل، فى ظل القوانين الصارمة لرابطة الدورى الإسبانى "الليجا"، أيضا بسبب الأزمة المالية الكبيرة التى يمر بها النادي.

 

وبعدما كان البارسا من أكثر الأندية تحقيقًا للمكاسب المادية خلال السنوات القليلة الماضية، أصبح الآن لا يستطيع التجديد لنجمه الأول، كما أنه قام بتسريح بعض اللاعبين، وعلى رأسهم النجم الفرنسى أنطوان جريزمان، الذى خسر فيه برشلونة ما يقرب 80 مليون يورو.

 

إدارة برشلونة الحالية، وجدت نفسها فى أزمة مالية حادة، فلجأت إلى بيع اللاعب المتوج بكأس العالم عام 2018 مع الديوك، بما يقرب 40 مليون يورو، بعدما كانت الإدارة السابقة قد أتمت شراءه بما يقرب 120 مليون يورو.

 

ويبدو أن سوق انتقالات برشلونة لم يكن فى أفضل حال، حتى بالنسبة إلى اللاعبين الذين ضمهم إلى صفوفه هذا الموسم، خاصة النجم الأرجنتينى أجويرو، الذى انضم من مانشستر سيتى الإنجليزي، ولكنه لم يلعب حتى الآن بسبب الإصابة، كما أنه لم يشعر بالارتياح حتى الآن فى كتالونيا.

 

قصة أخرى من روايات ميركاتو "كورونا"، ولكن هذه المرة بطلها صاروخ ماديرا النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، الذى وجد صعوبة هو الآخر فى إيجاد نادى مناسب يلعب له، بعد خروجه من حسابات المدير الفنى لفريقه السابق يوفنتوس الإيطالى، أليجرى.

 

اللاعب المتوج ببطولة كأس الأمم الأوروبية عام 2016، ظل حتى الأيام الأخيرة من سوق الانتقالات، حتى يتم انتقاله إلى ناديه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزى.

 

الشائعات الكثيرة حول نجم ريال مدريد السابق، جعلته يخرج عن صمته للمرة الأولى فى تاريخه الكروي، حيث انتقد بشدة عبر حسابه الرسمى على "انستجرام" التدخل السافر من البعض خاصة الإعلام فى مستقبله.

 

وكثرت التقارير والتصريحات، حتى أعلن نادى مانشستر أنه ظفر بخدمات نجمه السابق، معلنًا أنه سيحمل الرقم 7، بعقد يمتد لعامين.

 

وفى السياق ذاته، فشل النجم الفرنسى الشاب كليان مبابى فى الرحيل من ناديه الحالى باريس سان جيرمان إلى حلم طفولته ريال مدريد الإسبانى.

 

وتمسك مبابى بالرحيل عن البى إس جي، ولكن رئيس الأخير لم يوافق على بيعه، معللًا بعدم وجود سبب جاد لمغادرة اللاعب، خاصة بعد تعاقد ناديه مع أفضل لاعب فى العالم ميسي.

 

ولكن يبدو أن الفريق الباريسى سيشرب من نفس الكأس التى ساقها لبرشلونة، حيث لم يبق فى عقد مبابى سوى موسم واحد، وبالتالى سيكون أمامه خيار المغادرة مجانًا إلى الميرنجي.

 

على الجانب الآخر، لم ينجح رئيس ريال مدريد بيريز فى التعاقد مع اللاعب؛ بسبب الأموال الكثيرة التى صرفها النادى على تجديد ستاد برنابيو، الذى سيتم افتتاحه هذا الأسبوع، ولكنه يعلم أن اللاعب الشاب سيحقق رغبته باللعب فى مدريد.