السوق العربية المشتركة | "مصر - السيسى".. 7 سنوات من العطاء

شهدت كافة الوزارات والقطاعات فى مصر المزيد من التطورات والإنجازات المستمرة على مدى سبع سنوات منذ تولى الرئيس ع

السوق العربية المشتركة

السبت 31 يوليه 2021 - 05:23
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم
"مصر - السيسى".. 7 سنوات من العطاء

"مصر - السيسى".. 7 سنوات من العطاء

شهدت كافة الوزارات والقطاعات فى مصر المزيد من التطورات والإنجازات المستمرة على مدى سبع سنوات منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى حكم البلاد وكان لكافة القطاعات نصيب كبير من هذا التطور الذى يمس حياة المواطنين بشكل مباشر فى كافة ربوع مصر وتوالت المبادرات التى ترفع من مستوى معيشة المواطن. و قبل توليه حكم مصر تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى قيادة القوات المسلحة فى فترة مليئة بالمتغيرات والصراعات واستطاع إعادة بناء الجيش وتحديثه بجانب إعادة وترميم الثقة بين الشعب وجيشه وعندما وجد أن الأوضاع فى مصر تتجه إلى الهوية وبكل شجاعة وتضحية وإنكار للذات استجاب لنداء الشعب الذى نزل بالملايين فى جميع محافظات و قرى مصر مطالبا بضرورة توليه حكم البلاد و تخليص مصر من كبوة حكم الجماعة الإرهابية.



ففى يوم 30 يونيو عام 2013 خرجت جموع الشعب فى ثورة شعبية عارمة استطاعت إعادة تصحيح المسار وعادة السلطة للشعب وفى يوم الثامن من يونيو عام 2014 تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى حكم البلاد و منذ هذا الوقت و قد انطلقت مصر لقفزات غير مسبوقة فى كل مجالات التنمية وانتشرت المشروعات القومية فى كل شبر من أرض مصر.

وتحت حكم الرئيس السيسى عادت مصر لمكانتها العربية والدولية قوة مسيطرة وقادرة تحمى وتصون مقدرات مصر والأمة العربية، وكل يوم يتحرك مع الرئيس مع شعبه يستمع إلى شعبه ويلبى طلباته وقريب منه، حتى أطلق عليه الشعب "الرئيس الإنسان".

7 سنوات مرت على حكم الرئيس عبد الفتاح السيسى كانت بمثابة طوق النجاة الذى أنقذ مصر وشعبها العظيم من حكم جماعة الإخوان التى حاولت هدم الدولة وتفكيكها والتى ضربت بأمنها واستقرارها عرض الحائط.

7 سنوات مرت بعد ثورة عظيمة نجحت خلالها مصر فى استعادة الأمن والأمان حدثت خلالها نهضة اقتصادية قوية ونهضت مصر واستعادت دورها ومكانتها الطبيعية دوليا واستعادت مصر قوتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية أمام العالم.

ولا شك وأننا واجهنا خلال هذه الفترة أخطر التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التى هددت أمن واستقرار البلاد وبفضل الله تعالى استطاعت مصر بقيادة ابنها المخلص الرئيس عبد الفتاح السيسى أن تنجو من كل المؤامرات وأن تواجه كافة التحديات، والآن نجنى ثمار ما زرعناه معًا لتبدأ مصر عصر جديد فى مختلف المجالات.

واليوم نحتفل بمرور سبع سنوات على تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى قيادة مصر قدم خلالها من الإنجازات ما يخلد اسمه ويكتبه بحروف من ذهب على صفحات التاريخ المصرى، فما فعله الرئيس السيسى وما قدمه لمصر فى 7 سنوات عجز عن إنجازه الآخرون فى عشرات السنين.

لقد تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى، مسئولية البلاد منذ 7 أعوام ومنذ ذلك التاريخ تحققت إنجازات عديدة فى كافة قطاعات الدولة بشكل عام وكان للتنمية المحلية نصيب كبير نظرا للجهود الكبيرة التى بذلت فيها، والتى تنوعت بين إعداد خطط للتنمية الحضرية، وإزالة التعديات عن أراضى الدولة والتصالح فى العديد من مخالفات البناء بالإضافة إلى تنفيذ عدة مشروعات للبنية الأساسية إلى جانب تطوير وتنمية القرى، وإطلاق العديد من البرامج التنموية، فضلا عن المبادرات المتعددة بهدف تحسين نوعية حياة المواطنين، والتأكد من تحقيق مستوى أفضل لحياتهم الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

ويعد القطاع الاقتصادى من أبرز القطاعات التى شهدت العديد من الإنجازات حيث تم تنفيذ مشروعات تنموية عملاقة بتكلفة مئات المليارات من الخزانة العامة للدولة تمثلت المشروع القومى لتنمية وتطوير القرى الأولى بالرعاية إلى جانب قروض المشروعات الصغيرة والمتوسطة وغيرها من المشروعات العملاقة التى تمت على مدى 6 سنوات هى فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وخلال سنوات حكمه السبع رسخ السيسى الأمن والأمان وبدماء شهدائنا الأبرار من الجيش والشرطة ووصلت سفينة مصر إلى بر الأمان حيث ينام شعب مصر آمنًا مطمئنًا فى سلام وأمان.

كما أن الرئيس السيسى نجح فى إحداث طفرة لم تحدث منذ عشرات الأعوام من تنوع مصادر السلاح ليصبح ترتيب الجيش المصرى من أقوى ١٠ جيوش فى العالم.

وإحقاقا للحق فإن مصر فى عهد السيسى أصبح لها صوت مسموع وجيش قوى قادر على الحفاظ على الأمن القومى الخليجى والعربى.

أيضًا فقد شهدت مصر طفرة كبيرة فى المشروعات القومية خلال عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، فعلى مدار الـ 7 سنوات الماضية دشنت الحكومة المصرية العديد من المشروعات التى تسهم فى رفع مستوى الاقتصاد وزيادة الدخل القومى المصرى عبر جذب الاستثمارات الأجنبية ومن هذه المشروعات العظيمة.

وقد نالت المرأة المصرية نصيبها من الإنصاف إيمانًا من القيادة السياسية بأنها شريك حقيقى فى كل خطوة على الطريق الوطنى وحصلت على الكثير من حقوقها وأتيحت لها فرصة التمكين السياسى بتوليها العديد من الحقائب الوزارية وشاركت على مدى سنوات سبع فى نهضة مصر ونجحت فى التصدى لمشاكلها والعمل على تخفيف التحديات التى تواجهه وأثبتت أنها جديرة بما حصلت عليه من ثقة من القيادة السياسية وبما حصلت عليه من حقوق وما تحمله من مسئوليات وأسهمت فى مسيرة التنمية إدراكًا منها بالمسئولية وأهمية المشاركة.

ولو تحدثنا عن الإنجازات والمشاريع التى تمت خلال حكم السيسى لمصر لاحتجنا لصفحات كثيرة و ليس مجرد مقال وإنما قصدت هنا من خلال تأملاتى الاقتصادية أن أسلط الضوء على هذه الإنجازات فالعالم كله والشعب المصرى يعرف جيدًا ما تم إنجازه فى هذه الفترة الوجيزة، فما تم فى مصر فى ست سنوات لم يتم فى عشرات السنوات، وأستطيع أن أقول وبكل صدق إن الرئيس عبد الفتاح السيسى بدأ بمصر عصرا جديدا لا يقل أبدًا عن عصر النهضة التى تمت فى عهد محمد على باشا بل يزيد نعم فإن عصر السيسى هو عصر النهضة والتنمية والاستقرار ويعتبر من أهم العصور التى شهدتها مصر على مر التاريخ.