السوق العربية المشتركة | الاستراتيجية القومية التى دشنها الرئيس «السيسى» عملت على استعادة مصر أمجادها الزراعية

وعد وأوفى مكافأة تشجيعية 50 ألف جنيه من الرئيس السيسى.. لأصحاب مراكز تجميع الألبانإقراض وتمويل صغار مربى

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:28
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة:

الاستراتيجية القومية التى دشنها الرئيس «السيسى» عملت على استعادة مصر أمجادها الزراعية

«وعد وأوفى» مكافأة تشجيعية 50 ألف جنيه من الرئيس «السيسى».. لأصحاب مراكز تجميع الألبان



إقراض وتمويل صغار مربى «الماشية» 4 مليارات و100 مليون جنيه.. إحياء للمشروع القومى «للبتلو»

فتح آفاق تصدير «الدواجن» للعديد من دول العالم بعد توقف دام لأكثر من 14 عاما

يشهد القطاع الزراعى الفترة الحالية اهتماما غير مسبوق من القيادة السياسية، لم تشهدها مصر منذ عقود طويلة لتستعيد مصر أمجادها الزراعية، لاسيما قطاع الثروة الحيوانية والداجنة.

قال الدكتور طارق سليمان رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة بوزارة الزراعة لـ «السوق العربية»، إن القطاع يعمل على النهوض بالثروة الحيوانية والداجنة من أجل التنمية المستدامة لثرواتنا الحيوانية والداجنة من خلال مساعدة صغار المربين وتوفير أوجه الدعم الفنى واللوجستى بكل صورُه، لافتا أن القطاع يتخذ العديد من الإجراءات والخطط التنفيذية فى تقليل الفجوة من البروتين الحيوانى والتنمية المستدامة.

كاشفا ان الاستراتيجية القومية التى دشنها الرئيس السيسى منذ توليه مقاليد الحكم أسهمت بشكل كبير فى تحقيق خطوات ملموسة وحقيقية على صعيد زيادة الانتاج القومى من الثروة الحيوانية.

وأوضح أن انعكاس تلك الاستراتيجية قد تجسد فى تراجع أسعار اللحوم لاسيما الحمراء منها، منوهًا إلى أن ذلك انعكس على توفيرها للمواطن البسيط محدود الدخل.

وتابع أن حصر الثروة الحيوانية ووجود خريطة واضحة أثمر عن وجود قاعدة بيانات دقيقة ساهمت فى توفير الغذاء والبروتين الحيوانى وظهر ذلك جليًا وقت الذروة خاصة فى الأعياد ولم يتأثر الاستهلاك بالنقصان ولا ارتفاع فى الأسعار مقارنة بمعظم دول العالم والتى صاحبها تأثير ملحوظ فى اللحوم الحمراء والبروتين الحيوانى بناء على جائحة كورونا.

تابع سليمان انه تم ادراج اصحاب مراكز تجميع الألبان ضمن المشروعات المتوسطة والصغيرة للاستفادة من مبادرة البنك المركزى بفائدة بسيطة 5٪ لتطوير ورفع كفاءة المراكز طبقا للمواصفات القياسية، مبشرا انه تم استثناء أصحاب مراكز تجميع الألبان من الشرط القانونى للتمويل والاقراض والتيسير عليهم، وقد رأينا توجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بمراكز تجميع الألبان بشكل غير مسبوق وأطلق عليها «المشروع القومى لمراكز تجميع الألبان»، كما رأينا أيضا وعود الرئيس السيسى بمشاركة ومساهمة الدولة فى تكاليف شهادة الجودة الدولية للألبان، واعطاء مكافأة 50 الف جنيه لكل مركز تشجيعا لاصحاب المراكز، خاصة أنه قد حققنا اكتفاء ذاتى من لبن الشرب والطازج وتصدير ما يزيد عن احتياجاتنا.. والى نص الحوار.

اهتمام غير مسبوق من «القيادة السياسية» أسهم فى زيادة الإنتاج القومى من «الثروة الحيوانية».. ولأول مرة وجود «قاعدة بيانات» بحصر دقيق وشامل «لكافة ثرواتنا الحيوانية»

■ ما دور القطاع فى تنمية الثروة الحيوانية والداجنة؟

- قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة يعمل على النهوض بالثروة الحيوانية والداجنة والتنمية المستدامة من أجل التنمية المستدامة لثرواتنا الحيوانية والداجنة من خلال مساعدة صغار المربين ودعم المزارع النظامية وتوفير أوجه الدعم، وتوفير الدعم الفنى واللوجستى بكل صورُه، والقطاع يتخذ العديد من الإجراءات والخطط التنفيذية فى تقليل الفجوة من البروتين الحيوانى والتنمية المستدامة.

■ ما آخر الجهود التى اتخذها القطاع من أجل الحفاظ على الثروة الحيوانية والداجنة من جائحة فيرس كورونا؟

وزارة الزراعة متمثلة فى قطاع الثروة الحيوانية والداجنة عملت على ثلاث محاور بالتوازى، متمثلة فى الحفاظ على العاملين بالقطاع بالتباعد الاجتماعى واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية طبقا لمنظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة والسكان المصرية، ومجلس الوزراء، وإرشادات وزير الزراعة، بالنسبة للعاملين بالقطاع تم تفعيل وسائل التواصل الاجتماعى من خلال كافة الوسائل الإلكترونية، وتكثيف الدور التوعوى والإرشادى من خلال المرور على مزارع ومصانع اعلاف وحظائر وعنابر المواطنين لاسيما صغار المربين، للتأكد من اتباع والتزام كافة الإجراءات الاحترازية فيما يتعلق بجائحة كورونا، علما بأن كل ما هو داخل للبلاد من الوارد من الخارج تم التنسيق التام بين القطاع والهيئة العامة للخدمات البيطرية، والمركز الإقليمى للأغذية والاعلاف، لاتخاذ كافة الإجراءات المتبعة حيال الشحنات الواردة إلى البلاد طبقا لبلد المنشأ والشحن، وبالتالى لم تسجل حالة واحدة لكورونا أو عدوى أتت عبر المنافذ والحدود للبلاد، لاسيما أنه لم تتوقف عجلة الانتاج لحظة واحدة منذ بدء جائحة كورونا، بل انتاجنا كان فى زيادة حيث تم تقدير احتياجاتنا من اللحوم الحمراء بأنه سيغطى 52٪ وسوف نستورد من الخارج ما يغطى 48٪ سواء أكانت رؤوس حية أو لحوم حمراء، ولكن بنهاية العام طبقا لزيادة الانتاج وصلنا لاكتفاء ذاتى بنسبة 58٪ واستوردنا فقط ما يعادل 42٪.

■ هل تم حصر الثروة الحيوانية الموجودة بمصر.. وما اهم مميزات الحصر؟

- يوجد العديد من الملفات داخل وزارة الزراعة، ولكن كان أول الملفات التى عمل عليها وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، ونائب الوزير، فور توليهم المسؤولية بحصر دقيق وشامل لكافة ثرواتنا الحيوانية من مركز لمركز وقرية لقرية على مستوى الجمهورية، وقاما على العمل بها عدة جهات فى وقت واحد بالتوازى «قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، والهيئة العامة للخدمات البيطرية، وقطاع الخدمات والإرشاد، ومديريات الزراعة والطب البيطرى على مستوى الجمهورية، والإدارات الزراعية والجمعيات الزراعية، والوحدات والإدارات البيطرية»، وبالتالى أصبح لدينا خريطة واضحة للثروة الحيوانية ومراكزها على مستوى الجمهورية، تكمن أهميتها ومزاياها عندما يصبح لدينا قاعدة بيانات واضحة وسليمة، نستطيع أن نتخذ القرارات الصائبة تجاه هذا القطاع، وكان هذا واضح وجليا عندما أتت جائحة كورونا، فأصدر السيد القصير تعليماته فى كافة وسائل الإعلام بعدم التزاحم والتكالب على المنافذ التسويقية، واوضح ان وزارة الزراعة مسؤولة عن توفير الغذاء والبروتين الحيوانى بمصادرة المختلفة بشكل كافِ وأمن، واتضح ذلك فى ذروة موسم الاستهلاك الحيوانى مواسم الأعياد، ولم يتأثر الاستهلاك بالنقصان ولا ارتفاع فى الأسعار مقارنة بمعظم دول العالم والتى صاحبها تأثير ملحوظ فى اللحوم الحمراء والبروتين الحيوانى بناء على جائحة كورونا.

■ ما الإجراءات التى يتخذها القطاع لمنع التلاعب بأسعار الاعلاف والمصانع الغير مرخصة والفاسدة المنتجة للاعلاف؟

- يتم تكثيف التفتيش الفُجائى والمراقبة والمتابعة من قبل قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، بلجان مشكلة بالاشتراك مع المركز الإقليمى للتغذية والاعلاف، وهذا بمثابة مركز مرجعى لاسيما أنه يتم أخذ العينات سواء أكانت مواد خام ام اعلافا مائية وتحليلها، ليتضح لنا إذا كانت مطابقة للمواصفات من عدمه، ويصاحب هذه اللجان« شرطة البيئة والمسطحات ومديرية الزراعة» حسب الجهة المختصة، ويتم التفتيش والمتابعة طوال الـ24 ساعة على مدار اليوم والأسبوع دون توقف، والقطاع يستوصف العلف الذى يتم تصنيعه ويصنع طبقا لتسجيله معتمدة فى وزارة الزراعة ويتم تصنيعه داخل مصانع الوزارة أو تحت قبضة الوزارة، من خلال الأكمنة الثابتة والمتحركة، سواء كان التحرك على منافذ بيع الأعلاف او مصانع الأعلاف، أو من خلال السيارات التى تحمل الاعلاف، للتأكد من الحصول على اعلاف عالية الجودة تحقق اعلى معدلات أداء سواء أكان انتاجى أو تناسلى أو مناعى، لاسيما أن ما يعلن عن مخالفات فى صناعة الاعلاف فى كافة وسائل الإعلام المختلفة لا يتعدى 1٪من الصناعة، وان القطاع يتوجه فورا من خلال مصادره المختلفة فور حدوث مخالفة فى صناعة الأعلاف للقضاء عليها فى المهد واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالها، ومنعها قبل تداولها بالأسواق، وأود توجيه كل الشكر من خلال منبرك الإعلامى لصناع الأعلاف والقائمين عليها لالتزامهم بالصناعة والمواصفات القياسية والتسجيلات والتراخيص.

■ الى اى مدى ساهم قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة فى تقدم الصناعة فى مجال الانتاج الداجنى.. وكم يصل انتاج مصر من بيض المائدة سنويًا؟

- لغة الأرقام دائمًا هى من توضح الإنجازات، مصر تنتج سنويا من بيض المائدة ما يقرب من 13مليار بيضة، انتاج مصر سنويا من دواجن التسمين تقريبا مليار و400 مليون طائر، مصر حققت اكتفاء ذاتى من بيض المائدة بنسبة 100٪، بل نصدر ما يزيد عن احتياجاتنا الداخلية، أما من حيث الدواجن فحققنا 98٪من الاكتفاء الذاتى ونحن على أعتاب الوصول إلى الاكتفاء الذاتى من الدواجن.

■ يأتى ضمن خطة الدولة تلبية احتياجات السوق المحلى من اللحوم الحمراء والدواجن.. فكم يصل عدد تراخيص مشروعات الانتاج الداجنى والحيوانى على مستوى الجمهورية؟

- جملة تراخيص التشغيل التى كان يعمل بها منذ أن أنشئ قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة حتى منتصف عام 2017 كانت لا تتعدى 1500 ترخيص فقط، لكافة أنشطة مشروعات الثروة الحيوانية والداجنة والعلفية، فقد وصلنا الان إلى 65 ألف ترخيص، منهم 18 الف ترخيص بنهاية العام المنصرم، رغم ما واجهناه من جائحة كورونا وتوقف إصدار تراخيص لمدة تجاوزت الأربعة اشهر، وحينذاك كن نعتمد تراخيص التشغيل المنتهية باعتمادها سارية.

■ هل توجد خطط موضوعة لتشجيع وتنمية الاستثمار فى مجال الانتاج الداجنى.. وما المنح المقدمة لهم من أجل تطوير ورفع كفاءة مزارعهم؟

- تم إصدار القرار الجمهورى رقم 139 لسنة 2020، الخاص بفتح آفاق للاستثمار الداجنى فى الظهير الصحراوى لتسعة مواقع بعيدا عن تزاحم الوادى والدلتا لمشروعات متكاملة للانتاج الداجنى، مقسمين على عدة محافظات مختلفة أربعة منهم في «محافظة قنا واثنان فى الوادى الجديد واثنان فى الأقصر، وواحدة فى شمال سيناء»، لاسيما من أجل فتح شركات الاستثمار الداجنى بشكل أفضل وتكاملى للحصول على منشآت معزولة.

وأوضح سليمان انه فى يونيو 2020تم اعتماد مصر من الدول التى تعتمد المنشآت الداجنة المعزولة طبقا لقواعد واشتراطات وضوابط منظمة الصحة الحيوانيةoia، وبالتالى من خلالها نستطيع تصدير ما يزيد عن احتياجاتنا من الانتاج الداجنى.

هناك عدة بروتوكولات تم عقدها بين وزارة الزراعة وجهات أخرى منها بروتوكول تم عقده ما بين وزارة الزراعة والبنك الاهلى المصرى والاتحاد العام لمنتجى الدواجن، وبروتوكول اخر بين وزارة الزراعة والبنك الزراعى المصرى، بتوفير الدعم اللوجستى والفنى والمالى لصغار مربى الدواجن برفع كفاءة عنابرهم وتحويلها من نظام التربية المفتوحة إلى نظام التربية المغلقة، وما يترتب على ذلك من آثار إيجابية، لمعظمه الاستفادة من وحدة المساحة وزيادة العائد الاقتصادى وتحسين الانتاج، وتقليل نفقات التشغيل، كل ذلك من شأنه تأهيلنا لزيادة الانتاج بشكل اكبر من الانتاج الداجنى، وبالتالى تم فتح افاق للتصدير للعديد من الدول، ذلك بعد توقف دام لأكثر من 14 عاما لأول مره يتم تصدير بيض مائدة وبيض تفريخ، وكتاكيت بياض عمر يوم.

■ ما إجمالى المبلغ المخصص للمشروع القومى لإحياء البتلو.. وما إجمالى المنصرف.. وكم يبلغ عدد المستفيدين؟

- فيما سبق كان يسمح بذبح عجول البتلو أقل من 100كيلوجرام نسبة التصافى 50٪بمعنى انه يعطى أقل من 50كيلوجراما للحم بالعظم، الصافى على الأقل 30كيلوجرام لحوم، بضوابط وقرارات وزارة الزراعة بمنح ذبح البتلو أقل من 400كيلوجرام أصبح العجل الواحد الذى كان يعطى 30كيلو يعطى ما يقرب من 250كيلوجراما من اللحم، وذلك يعد من أهم عوامل التنمية الرئيسية للثروة الحيوانية، تم تشكيل مجلس إدارة للمشروع القومى لإحياء البتلو برئاسة السيد القصير وزير الزراعة، والمهندس مصطفى الصياد نائب الوزير للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة وهو مقرر المجلس.

تم إقراض وتمويل 3مليارات و300مليون جنيه، استفاد من هذا الإقراض ما يزيد على 20الف مستفيد لشراء وتسكين 224الف رأس ماشية من صغار المربين.

وكشف رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة ان المبلغ المخصص للبتلو منذ منتصف عام 2017 وصل لـ100مليون جنيه، عام 2018و2019 زاد المبلغ لـ400مليون جنيه يصبح إجمالى المبلغ 500 مليون جنيه، عام 2020 ارتفع إجمالى المبلغ المخصص للمشروع القومى لإحياء البتلو 3 مليارات و600 مليون جنيه، ليصبح المبلغ المتاح للبتلو 4 مليارات و100مليون جنيه، علما بأن نسبة استرداد القرض وصلت حتى الآن إلى نسبة 100٪.

وان دل فإنما يدل على وعى المستفيدين وتوجيه القرض فيما خصص من اجله، وتكثيف المتابعات والرقابة من قبل قطاع تنمية الثروة الحيوانية والهيئة العامة للخدمات البيطرية ومن يمثلنا فى المحافظات من مديريات زراعة وطب بيطرى.

متابعا أن الهدف الأساسى من المراقبة والمتابعة ليس رصد المخالفات فحسب بل اكتشاف اى مشكلة رعائية أو غذائية والعمل على حلها وتذليلها فى مهدها.

■ ما التيسيرات التى حصل عليها صغار المربين للمشروع القومى لإحياء البتلو؟

- يأتى ضمن التيسيرات على صغار المربين عندما وجه وزير الزراعة بعدم الزام صغار المربين بالحصول على تراخيص تشغيل أو تصريح مزاولة نشاط، ولكن نكتفى بعمل محضر معاينة ثلاثى من قبل البنك الزراعى والممول والهيئة العامة للخدمات البيطرية وقطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة لنستوثق المكان المناسب للتربية والرعاية والإيواء يأتى ذلك ضمن التيسيرات على صغار المربين.

انبثق من المشروع القومى للبتلو ما يعرف بالبروتوكول الرباعى وتم تفعيله يناير 2020 ما بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى ووزارة التموين والتجارة الداخلية، والبنك الزراعى المصرى، وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، منوها انه تم توقيع بروتوكول ثلاثى ما بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى والبنك الزراعى المصرى وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، علما بأن جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لا يهدف الا الربح ولكنه شريك أساسى مع وزارة الزراعة فى توفير الأمن الغذائى، والغرض من البروتوكولات الموقعة توفير عجول التسمين محسنة وراثيًا سريعة النمو لنشرها على صغار المربين لمساعدتهم.

وبالتالى يتم استيراد عجول من الخارج من قبل جهاز مشروعات الخدمة الوطنية طبقًا لضوابط واشتراطات الهيئة العامة للخدمات البيطرية وحجرها فى المحاجر الخاصة بالجهاز ثم نشرها على صغار المربين بفائدة بسيطة متناقصة، لاسيما أن القرض قصير الأجل فى العجول المستوردة والمدة تكون من 6:8 شهور وبالتالى الفائدة تكون بسيطة تبدأ من 2,5: 3٪ والسداد يكون مرة واحدة بنهاية دورة التسمين وتحقيق عائد مجزى للمربى.

■ ما النجاحات التى حققها المشروع القومى لإحياء البتلو؟

- الكثير من المستفيدين يأتوا لاستعادة القرض ولا يرغبون فى استكماله، لانه اصبح قادرا على تملك مشروع وإدارته من الناحية الرعائية والصحية والبيطرية والغذائية، لانه تدرب وتمرس على تملك مشروع ولديه المقدرة على إدارة المشروع بمفرده لانه رأى نجاحات المشروع.

ولفت إلى أن المشروع يبعث على توفير العديد من فرص العمل، توفير لحوم حمراء افضل وبأسعار فى المتناول للجميع، ذلك كان أهم العناصر التى ساهمت فى زيادة نسبة اللحوم العام الماضى من 52 إلى 58٪ والحفاظ على ثرواتنا الحيوانية.

■ حدثنى عن تطوير ورفع كفاءة مراكز تجميع الألبان.. وهل تم حصر مراكز تجميع الألبان.. وكم يصل عددهم.. وكم يمتلك صغار مربى ماشية الألبان من جملة ما نمتلكه من ألبان؟

- بداية عندما تم حصر الثروة الحيوانية بداية يناير 2020، تم حصر مراكز تجميع الألبان ووصل عددهم إلى 826 مركزا لتجميع الألبان منتشرين بـ14 محافظة من محافظات الجمهورية، لاسيما ان مراكز تجميع الألبان تعد منافذ تسويقية لصغار مربى ماشية الألبان.

يمتلك صغار مربى ماشية الألبان من 60 إلى 80 من جملة ما نمتلكه من ماشية لبن وثروة حيوانية، وبالتالى الحفاظ على مراكز تجميع الألبان هو الحفاظ على الثروة الحيوانية وصغار مربى ماشية الألبان، ونوه رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية انه تم ولأول مره إصدار القرار الوزارى رقم 94 لسنة 2020، المتعلق بتنظيم التراخيص لمراكز تجميع الألبان طبقا لمواصفات الصحة وسلامة الغذاء.

لاول مرة تمت موافقة وزير الزراعة على إنشاء 10 مراكز جديدة لمراكز تجميع الألبان تابعة لوزارة الزراعة فى المناطق التى يتمركز فيها ويزداد فيها عدد الثروة الحيوانية منتشرين بمحافظات «أسيوط- سوهاج المنيا- جنوب سيناء- البحيرة- الغربية- كفر الشيخ- الفيوم»، تم لاول مره التنسيق بين وزارة الزراعة ووزارة الانتاج الحربى لتصنيع معدات وأجهزة لمراكز تجميع الألبان بصناعة وطنية 100٪ بجودة افضل وسعر أقل وفترة ضمان تمتد من 10الى 20 سنة.

■ ما مميزات مبادرة البنك المركزى والزراعى لاصحاب مراكز تجميع الألبان؟

- تم ادراج اصحاب مراكز تجميع الألبان ضمن المشروعات المتوسطة والصغيرة للاستفادة من مبادرة البنك المركزى بفائدة بسيطة 5٪ لتطوير ورفع كفاءة المراكز طبقا للمواصفات القياسية أو انشاء مراكز تجميع البان جديدة فى أماكن يتمركز فيها الثروة الحيوانية وماشية اللبن.

مبشرا انه تم استثناء أصحاب مراكز تجميع الألبان من الشرط القانونى للتمويل والاقراض والتيسير عليهم، وقد رأينا توجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بمراكز تجميع الألبان بشكل غير مسبوق وأطلق عليها «المشروع القومى لمراكز تجميع الألبان»، كما رأينا أيضا وعود الرئيس السيسى بمشاركة ومساهمة الدولة فى تكاليف شهادة الجودة الدولية للألبان، واعطاء مكافأء 50الف جنيه لكل مركز تشجيعا لاصحاب المراكز من أجل تطوير ورفع كفاءة المراكز لمواكبة المواصفات القياسية العالمية، خاصة أنه قد حققنا اكتفاء ذاتى من لبن الشرب والطازج وتصدير ما يزيد عن احتياجاتنا.

تم أيضا موافقة البنك الزراعى المصرى على مد أجل التمويل إلى 8سنوات، تم إقراض وتمويل 118مليون جنيه لـ59 مركز لتجميع الألبان ما بين انشاء مراكز جديده وتطوير مراكز قديمه، كل هذه الاهتمامات يسبقها اهتمام كامل بالرعاية الصحية والبيطرية مكثف على ماشية الألبان من الأمراض ربما تكون مشتركة مع الإنسان، الاهتمام بالتغذية والإدارة والرعاية، الاهتمام بالتوعية والإرشاد لاصحاب مربى ماشية الألبان، الحلب الصحى والأمن، وسرعة نقل اللبن إلى مراكز تجميع الألبان وحفظها مبردة بشكل أسرع، وبالتالى الحصول على ألبان أكثر جوده سواء للاستهلاك المباشر أو للتصنيع.

■ كم يصل حجم تمويلات مشروعات تسمين عجول البتلو.. ومشروع ملء الفراغات بالمزارع.. وما المستهدف بحلول عام 2025؟

- حجم تمويلات المشروع القومى لإحياء مشروع البتلو بلغ 3مليارات و300مليون جنيه، استفاد من المشروع أكثر من 20الف مستفيد لتغذية وتسمين 224الف رأس، 75٪ استفادوا من تمويل المشروع عام 2020، و 25٪ مستفيد خلال عام 2017,2018,2019، لاسيما أن المستهدف بحلول عام 2025 تحقيق 65٪ اكتفاء ذاتى من اللحوم الحمراء.

■ متى تحقق مصر الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء؟

- وزارة الزراعة تعمل بخطى ثابتة وبخطة واضحة ومحددة ونعمل جاهدين لتحقيق الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء فى اسرع وقت ممكن، وكما أوضحت سابقا أن بداية العام الماضى كانت الخطة أن نصل إلى 52٪ اكتفاء ذاتى من اللحوم الحمراء بنهاية العام، ولكن بفضل الله وتكثيف الجهود وزيادة الانتاج استطعنا تحقيق اكتفاء ذاتى بنسبة 58٪، ونعمل جاهدين كل عام على العمل على الوصول إلى زيادة معدلات الانتاج، من خلال التطوير والتحديث والمراقبة والمتابعة، وإزالة كافة المعوقات التى تواجه أى فرد يخدم هذا القطاع العريض فى المهد، ولا يتم الاستيراد إلا طبقا للاحتياجات وحتى لا يحدث إغراق فنحن نحافظ على الناتج والمنتُج المحلى كى يصبح قادرًا على المنافسة.

■ هل توجد لجان متابعة للمستفيدين من مبادرة مشروعات الانتاج الحيوانى والداجنى؟

- توجد لجان مختصة بالمتابعة من قبل قطاع تنمية الثروة الحيوانيةوالداجنة، بجانب الهيئة العامة للخدمات البيطرية سواء كانت لجانا مركزية أو محلية من خلال المديريات بالمحافظات المختلفة سواء كانت خاصة بالطب البيطرى أو المديريات الزراعية، للعمل على حل المشكلة فى مهدها والعمل على تذليل كافة العقبات وحلها بشكل جذرى من بدايتها.