السوق العربية المشتركة | المهندس ممدوح رسلان: 16 مليون مشترك بمياه الشرب بالجمهورية وسحب 3.5 مليون عينة للاطمئنان على جودة المياه

حصول 200 محطة على شهادة دولية فى الإدارة الفنية المستدامة واستقبال 1.6 مليون شكوى بالخط الساخن خلال 20202240 خ

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:54
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

المهندس ممدوح رسلان: 16 مليون مشترك بمياه الشرب بالجمهورية وسحب 3.5 مليون عينة للاطمئنان على جودة المياه

حصول 200 محطة على شهادة دولية فى الإدارة الفنية المستدامة واستقبال 1.6 مليون شكوى بالخط الساخن خلال 2020



2240 خريجًا بمدارس المياه الفنية وتنفيذ عدد من البرامج التدريبية لرفع كفاءة العاملين بالشركات التابعة

تشكيل غرف طوارئ مركزية بجميع الشركات للتعامل مع أى مواقف طارئة

العدادات مُسبقة الدفع تقضى على أى أخطاء تنتج عن العنصر البشرى والتحكم فى الاستهلاك

 

قال المهندس ممدوح رسلان، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إن أهم أدوار الشركة يتمثل فى تنقية وتحلية ونقل وتوزيع وبيع مياه الشرب وتجميع ومعالجة والتخلص الآمن من مياه الصرف الصحى.

وتسعى الشركة القابضة من خلال رؤيتها وهى الوصول إلى مستوى الصناعة العالمية فى إدارة شركات المياه والصرف الصحى فى مصر، ورسالتها إدارة شركات المياه والصرف الصحى لتوفير خدماتها وفقًا للمعايير المصرية على أسس اقتصادية وتنموية مستدامة لتحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية أهمها تقديم خدمة متميزة للعملاء وحماية وتنمية الاستثمارات وإعداد القادة والكوادر المتخصصة والارتقاء بمستوى الأداء المؤسسى وتنمية وعى المواطن بقضايا المياه.

وأضاف رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، فى حواره لجريدة السوق العربية أنه تم إعادة هيكلة قطاع مياه الشرب وتأسيس الشركة القابضة عام 2004، وتعد هى إحدى الجهات التى تدير القطاع فى مصر حاليا بالإضافة إلى الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى، والجهاز التنفيذى، وهيئة المجتمعات العمرانية، والجهاز التنظيمى لمياه الشرب وحماية المستهلك، ويكون دور الشركة القابضة وشركاتها التابعة تنقية وتحلية ونقل وتوزيع وبيع مياه الشرب وتجميع ومعالجة مياه الصرف الصحى.

واشار إلى أن نسبة تغطية مياه الشرب على مستوى الجمهورية تصل إلى 98%، وبلغت أطوال شبكات المياه 160 ألف كيلومتر وعدد المشتركين بخدمة مياه الشرب 16 مليون مشترك لتغطية 100 مليون مواطن، والدولة تتوسع حاليا فى تحلية مياه البحر بالمحافظات الساحلية.

وأوضح أن جودة مياه الشرب، من أهم الأولويات، وهناك أكثر من جهة تراقب منظومة الجودة لمياه الشرب منها وزارة الصحة والبيئة والرى والجهاز التنظيمى لمياه الشرب، والشركة القابضة من خلال معاملها سواء المركزية أو المتنقلة ومعامل المحطات والمعمل المرجعى لمياه الشرب، ويتم رفع أكثر من 3.5 مليون عينه سنويا، للاطمئنان إلى جودة مياه الشرب، بالإضافة إلى وضع خطط سلامة ومأمونية المياه لتغطية جميع مراحل إمدادات المياه من المصدر إلى المستهلك والحفاظ على استثمارات الدولة وصحة المواطنين.

وأكد رسلان، الاهتمام برفع كفاءة المحطات، حيث بلغ عدد المحطات الحاصلة على شهادة الإدارة الفنية المستدامةـ TSM نحو 200 محطة، وهى شهادة دولية تمنح فى مجال المرافق لتحسين أداء المحطات، وتدريب وتأهيل مهندسين من الشركة ليكونوا مفتشين على المحطات لمنح تلك الشهادة للمحطات التى تستوفى المعايير اللازمة.

وعن تجربة المدارس الفنية لمياه الشرب والصرف الصحى أوضح، أن الشركة أنشأت 4 مدارس ثانوية فنية لمياه الشرب والصرف الصحى، تؤهل خريجيها ليكونوا فنيين مدربين على أعلى مستوى للعمل فى هذا المجال، كما تتيح للمتميزين الالتحاق بكليات الهندسة، وبلغ عدد الخريجين 2240 حتى الآن، كما تم تنفيذ عدد من البرامج التدريبية لرفع كفاءة العاملين بالمجالات الإدارية والفنية باعتبار العنصر البشرى من أهم موارد تطوير الأداء، كما نفذت العديد من البرامج التدريبية لعدد من المهندسين من الدول العربية.

وتابع رسلان، أنه فى إطار توجيهات وتكليفات الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أعلنت الشركة القابضة عن خطة الطوارئ والاستعداد والتى شملت إصدار حزمة من التوجيهات لشركات مياه الشرب والصرف الصحى، التابعة للشركة القابضة، على مستوى الجمهورية بشأن الاستعدادات للتعامل مع سقوط مياه الأمطار بموسم الشتاء، ومراجعة المناطق الساخنة التى قد تشهد تجمعات لمياه الأمطار.

وأضاف أنه تم التأكيد على ضرورة رفع حالة الاستنفار الكامل حتى للشركات التى لا يتوقع سقوط أمطار بها لتكون مستعدة للدفع بأى مساعدات للشركات الأخرى طبقا للاحتياج، والتوجيه برفع درجة الاستعداد بجميع الشركات سواء المتوقع سقوط أمطار بها أو غير متوقع سقوط أمطار بها، والتعاون مع الشركات التى بها أمطار فى حالة الحاجة إلى ذلك، وتطهير شبكات الصرف وشنايش الأمطار، والتأكد من جاهزية المحطات والروافع، وتوافر الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية والمعدات، وكذا مراجعة إجراءات السلامة والأمان لمنع حدوث أى مشكلات، والتأكد من جاهزية جميع المعدات أثناء سقوط الأمطار لحين الانتهاء من التغيرات والتقلبات الجوية الحالية.

ولفت رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، إلى أنه تم التوجيه أيضا بالتنسيق مع جميع الأجهزة المعنية، والمحافظين والمتابعة الدقيقة للبيانات الصادرة عن هيئة الأرصاد الجوية، وتشكيل غرف طوارئ مركزية بجميع الشركات التابعة، ومراجعة وتفعيل خطط التشغيل لفرق التشغيل والصيانة بالعمل بنظام النوبتجيات، بالإضافة إلى تسخير جميع الإمكانيات من أفراد أو معدات وسيارات الكسح والنافورى للتعامل مع أى مواقف طارئة.

وعن جهود شركات مياه الشرب والصرف الصحى بالمحافظات على مستوى الجمهورية فى الاستعداد للتعامل مع سقوط مياه الأمطار بموسم الشتاء، تابع، أنه تم تفعيل غرفة العمليات المركزية بالشركة القابضة والمتابعة المستمرة لغرف الأزمات والطوارئ بالشركات التابعة بالمحافظات، والتنسيق المستمر مع جميع الجهات المعنية، وحصر النقاط الساخنة وتوقيعها على خرائط (GIS)، ورفع درجة التأهب بالخط الساخن 125 ومراكز خدمة العملاء، وتشكيل فرق متابعة ميدانية على مدار 24 ساعة.

واكمل رسلان، أنه تم رفع حالة الاستعداد لجميع المعدات بالمواقع المحددة وفقا للخطة بمختلف المحافظات، ومراجعة خطط الطوارئ بجميع الشركات التابعة، وتوفير وحدات احتياطية متحركة لاستخدامها فى حالة تعطل المولدات بالروافع، وشراء معدات وسيارات، وإنشاء بالوعات أمطار جديدة، والقيام بمحاكاة وتدريب والتأكد من فاعلية الخطط الموضوعة.

ونوه رئيس الشركة القابضة إلى أن الخط الساخن 125 يستقبل بلاغات المواطنين على مدار الساعة، ويتم التحرك فورا عقب استقبال البلاغ، موضحا أن الخط الساخن هو مخصص لاستقبال الشكاوى بصفة عامة طوال الوقت.

وتستقبل شكاوى المواطنين من خلال الخط الساخن أو مراكز خدمة العملاء وكذلك الصفحة الرسمية للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك ومركز إعلامى يتابع الشكاوى التى ترد بوسائل الإعلام المختلفة ويتم الرد عليها، والهدف من المنظومة هى تحسين الخدمة ورضاء المواطن.

وفيما يخص مزايا العدادات مسبقة الدفع أوضح المهندس ممدوح رسلان، أن العدادات مُسبقة الدفع تقضى على أى أخطاء تنتج عن العنصر البشرى مثل تأخر مرور القارئ، وعلى عيوب قراءة العدادات، وتتيح للمواطن التحكم فى الاستهلاك الخاص به ومتابعة استهلاكه، ومعرفة عدد أمتار المياه المكعبة التى تم استهلاكها، وقيمة المبلغ المتبقى من الشحن، مشيرًا إلى أن العداد مُسبق الدفع يوجد به العديد من الاحتياطات لطمأنة المواطنين أثناء الاستخدام، وبه نظام أمان يضمن عدم قطع المياه خلال فترات الإجازات، ولا يتم قطع الخدمة بعد ساعات العمل الرسمية، لإعطاء فرصة للمواطنين لشحن الكارت فى ثانى يوم عمل مباشرة، كما أن العداد يعطى إنذارا (عن طريق غلق محبس المياه) قرب نفاد الرصيد عندما يتبقى فى رصيد الكارت 20% من قيمة الشحن، حتى يعرف المستخدم الرصيد المتبقى وينتبه لشحن العداد.

وفيما يتعلق بطرق الشحن للعدادات مُسبقة الدفع، قال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى: تم توريد خوادم بجميع الشركات التابعة وتحميل وتشغيل برنامج المنظومة بجميع مراكز الشحن الموجودة بمراكز خدمة العملاء بالشركات التابعة، ويتم الشحن من خلال كروت الشحن المُفعلة حاليا بمراكز خدمة العملاء بجميع الشركات التابعة، كما أن هناك طرقًا للدفع الإلكترونى عبر شركات الدفع الإلكترونى مثل (فورى– آى فاينناس– خالص) ومفعلة فى بعض الشركات، وجارٍ تعميمها فى أقرب وقت ممكن، وجارٍ دراسة إمكانية الدفع باستخدام تطبيق الهاتف المحمول (NFC).

وعن مجهودات الشركة فى اطار التوعية بقضية ترشيد استهلاك المياه افصح رسلان عن قطع الشركة شوطا كبيرا خلال الأعوام الماضية لتغيير السلوكيات والممارسات الخاطئة فى التعامل مع المياه، وتم إطلاق العديد من الحملات التوعوية منها "كل نقطة بتفرق" وهى حملة قومية بمشاركة وزارات الإسكان ممثلة فى الشركة القابضة، والرى والأوقاف والشباب والرياضة والتربية والتعليم والأزهر الشريف والكنيسة القبطية والانتاج الحربى والتضامن الاجتماعى والصحة والتنمية المحلية والثقافة، ومنظمات المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية، وكان لها تأثير كبير فى رفع الوعى العام بالمناطق التى استهدفتها الحملة.

وفى ظل اتباع الإجراءات الاحترازية حاليا يتم تنفيذ حملات توعوية وآخرها حملة توعوية بثلاث محافظات بالتعاون مع الوكالة الالمانية للتعاون الدولى GIZ، استهدفت فيها أكثر من 600 طفل و300 من أولياء الامور، لنشر رسائل التوعية بترشيد استهلاك المياه بمراكز الشباب، والتركيز على إطلاق حملات توعية أكثر فاعلية بعيدا عن مفهوم التوعية بصورتها التقليدية والاتجاه إلى الأنشطة التفاعلية لتغيير السلوكيات من خلال المشاركة لاكتساب المعلومات الصحيحة.

وأضاف أن المكون التوعوى إحدى الأولويات بهدف نشر الوعى بأهمية المياه وطرق الحفاظ عليها، ويركز البرنامج بالتعاون مع GIZ فى المرحلة الحالية على محافظات الدلتا، حيث تم تنفيذه بمحافظات كفرالشيخ والمنوفية والشرقية، كما يشمل حملات توعية إلكترونية "رقمية" عبر مواقع التواصل الاجتماعى للوصول إلى مختلف الفئات المستهدفة والمراحل العمرية.

وأكد المهندس ممدوح رسلان رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى اهتمام وزارة الإسكان والمرافق بتنفيذ حملات التوعية ورفع الوعى بالممارسات السليمة فى التعامل مع المياه، وحث المواطنين على عدم إهدارها واستخدامها فى غير الأغراض المخصصة لها من أجل الحفاظ على هذا المورد الهام، بما يساهم فى تقليل كمية المياه المهدرة واستغلال كل قطرة ماء بالشكل الأمثل لتحقيق أعظم فائدة منها.

وأردف، أن الحملة تناولت العديد من الأنشطة المختلفة الثقافية والفنية متضمنة ورش عمل للرسم والتلوين عن سلوكيات ترشيد استهلاك المياه، مسرح للعرائس لعرض قصة الحفاظ على المياه (قصة سلمى) والألعاب الترفيهية الهادفة للتعرف على السلوكيات الصحيحة والمسابقات المتنوعة بالإضافة إلى ورش عمل تعليم السباكة للامهات للتعرف على فنيات السباكة الخفية لصيانة الادوات الصحية بالمنزل، كما شملت الحملة توعية الأطفال المستهدفين على كيفية اتخاذ الإجراءات الاحترازية خاصة تزامنا مع دخول المدارس فى ظل تفاعل كبير من الاطفال واولوياء الامور.

وعن التحول الرقمى للشركة لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا، وإيجاد آليات آمنة للتواصل مع المواطنين، كشف رئيس الشركة عن إطلاق وتوثيق صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، وتطبيق الهاتف المحمول 125 لاستقبال شكاوى المواطنين وتفعيل خدمة دفع الفواتير بعدد من المحافظات من خلال التطبيق، وإطلاق تطبيق قراءتى الذى يتيح للمواطنين تسجيل قراءات العداد للقضاء على أى مشكلات قد تتعلق بتراكم الفواتير، وضمان المحاسبة على الاستهلاك الحقيقى للمواطن.

وحاليا تم تفعيل شحن العدادات مسبقة الدفع من خلال خدمة فورى بدون الحاجة للذهاب لفرع خدمة العملاء وذلك بـ11 شركة تابعة.

وأعلن رئيس الشركة عن استقبال مليون و600 ألف شكوى تقريبا خلال عام 2020، عبر الخط الساخن 125 لاستقبال شكاوى المياه والصرف الصحى بجميع المحافظات، و175 لاستقبال شكاوى الصرف الصحى بالقاهرة والإسكندرية.

ونجحت الشركة القابضة فى الاستجابة لمختلف الشكاوى الواردة إليها عبر الخط الساخن، والتى شملت شكاوى انقطاعات وكسور وجودة أو ضعف المياه أو طلب سيارات مياه، وكذلك شكاوى طفوحات الصرف الصحى أو الابلاغ عن أغطية البالوعات المفقودة، بالإضافة إلى الشكاوى المحاسبية.

وأظهرت إحصائية الخطوط الساخنة للشركة القابضة أن معدلات الاستجابة تتراوح ما بين 5 ساعات و24 ساعة، وفقا لطبيعية الشكوى وظروف الاصلاح، علما أن الأولوية لشكاوى الجودة والتى يتحرك المعمل فور ورود أى شكاوى خلال مدة لا تتجاوز ساعتين لرفع عينات من محل الشكوى.

وفيما يخص ملف مبادرة حياة كريمة بشركات المياه والصرف الصحى اكد المهندس رسلان متابعته المستمرة ورؤساء الشركات لتنفيذ مشروعات المياه والصرف بالتجمعات الريفية المستهدفة ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة، مع ضرورة اختيار أفضل الكفاءات لإدارة المنظومة بالشركات بفكر مختلف، لضمان أن تسير الأعمال بأقصى سرعة وفقا للجداول الزمنية الموضوعة.

وأوضح رسلان أن الشركة القابضة وشركاتها التابعة تنفذ مشروعات الصرف الصحى بعدد 49 قرية ضمن 375 قرية الأكثر احتياجًا بالمرحلة الأولى والثانية من مبادرة حياة كريمة، بـ7 محافظات، وهى: "أسيوط وسوهاج وأسوان والبحيرة ومطروح والوادى الجديد وقنا".