السوق العربية المشتركة | الطروحات بين "ذكريات الماضى" و"ركود الحاضر" و"طموحات المستقبل"

على إعتبار الأهمية القصوى لبرنامج الطروحات الحكومية نظرا لما سيحققه من تحسين لآداء البورصة وإضافة منتجات جديد

السوق العربية المشتركة

الأحد 28 فبراير 2021 - 03:27
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

الطروحات بين "ذكريات الماضى" و"ركود الحاضر" و"طموحات المستقبل"

على إعتبار الأهمية القصوى لبرنامج الطروحات الحكومية، نظرا لما سيحققه من تحسين لآداء البورصة وإضافة منتجات جديدة تزيد من إتساع وعمق السوق ، وتعطى قاعدة إختيار واسعة للمتعاملين للإختيار . قالت "دعاء زيدان" خبيرة البورصة المصرية وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، أن السوق المصرى يحتاج الطروحات بشدة على إعتبار أنها "بضاعة جديدة" ستعمل كمحفز لجذب المستثمرين الجدد والسيولة الجديدة، فعلى مدار عدة سنوات تم تأخير الطروحات مما كان سببا فى حالة الركود الحالية، بجانب إنخفاض أحجام التداول، والجميع يدرك جيدا أن السوق متعطش لهذه الطروحات.



وإسترجعت "زيدان" الطروحات التى حدثت فى فترة التسعينيات، حيث كان طرح لشركات عملاقة مثل "المطاحن والأسمنتات" فكان ذلك بداية لإنطلاق البورصة ودخول سيولة جديدة لعدة سنوات، وعندما حدث الركود، تم طرح شركات البتروكيماويات، والتى أثرت تأثيرا إيجابيا على الأسواق، ثم جاء طرح "المصرية للإتصالات" لدخول مستثمرين جدد وسيولة جديدة وممتازة أدت إلى حدوث طفرة فى سوق الأسهم منذ ذلك الوقت.

وإستنكرت "زيدان" أنه وعلى مدار 15 عام لم يحدث أى طرح عملاق موازى للطروحات المذكورة، بل على العكس تم شطب الكثير من الشركات مما أدى إلى حالة الركود الحالية، منتظرين الإسراع بطرح عملاق مثل بنك القاهرة لجذب سيولة جديدة للأسواق وإحداث إنتعاشة كبرى.