السوق العربية المشتركة | هل حان وقت تبديل المراكز بين السبعينى والثلاثينى

أنهت البورصة المصرية تداولات الأسبوع المنصرم على إنخفاض بالقرب من المستوى 10980 نقطة وفى حديث لـالسوق العربي

السوق العربية المشتركة

السبت 23 يناير 2021 - 22:07
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

هل حان وقت تبديل المراكز بين السبعينى والثلاثينى

أنهت البورصة المصرية تداولات الأسبوع المنصرم على إنخفاض بالقرب من المستوى 10980 نقطة، وفى حديث لـ"السوق العربية" قال "ريمون نبيل" خبير البورصة المصرية وعضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين "esta"  أن الإنخفاض كان تصحيحى بإنخفاض مايقرب من 87 نقطة وذلك بعد أن إستطاعت البورصة المصرية تخطى حاجز 10800 نقطة فى المؤشر الرئيسي، وذلك تحت تأثير الأخبار الإيجابيه عن إمكانية بعض الشركات العالميه من الوصول إلى لقاح لفيروس كورونا خلال الفترة المقبلة، مما أدى إلى إرتفاع البورصه الأمريكيه أكثر من 2000 نقطه خلال جلسات شهر نوفمبر، وبالتالى إرتفاع قوى للبورصات الأوربيه، بجانب إنخفاض حاد فى الذهب ليفقد خلال تلك الفتره مايقرب من 140 دولار، مع إرتفاع أسعار البترول وكل ذلك أعاد بعض المستثمرين سواء أجانب أو مصريين إلى إعادة بناء مراكز شرائيه بقوه فى الأسهم المكونه للمؤشر الثلاثينى، ليصعد أكثر من 400 نقطه على التوالى خلال شهر نوفمبر، مع إرتفاعات تخطت 5% فى أغلب الأسهم القياديه ليقترب من المقاومة عند 11120 نقطة خلال منتصف شهر نوفمبر، ثم ظهرت قوى بيعية مرة أخرى، ولكن بعد مكاسب مرضية للمستثمرين الذين قاموا بتكوين مراكز منذ بداية نوفمبر، والجدير بالذكر أن المؤشر الآن له دعم فرعى عند 10900نقطة، ودعم رئيسي بالقرب من 10670 نقطه خلال الأسبوع الأخير من نوفمبر الحالى والأسبوع الأول من ديسمبر و أعتقد أنه قادر على إيقاف أى تصحيح خلال بداية الأسبوع المقبل لمعاودة الصعود  مرة أخرى لتجربة مستوى المقاومه 11000 نقطه  ثم 11120 نقطة قبل نهاية العام.



 وأشار "ريمون"  إلى إعتقاده أن الصعود سوف يكون بقيادة قطاع العقارات وقطاع البتروكيماويات " الأسمده" كأفضليه فى أحجام السيولة فى الفترة الأخيره، وأيضا ننصح بمراقبة الأسهم التى إستطاعت أن تتماسك  أعلى مستويات الدعم  فى القطاع الصناعى والقطاع السياحى التى حققتها خلال الشهر السابق وإستطاعت أن ترتد لأعلى مرة أخرى، حيث أن تلك الأسهم هى الأقرب لمواصلة الصعود.

 ونوه"ريمون" ببدأ زيادة أحجام تداول قطاع المطاحن الفتره الأخيرة مع إقتراب التوزيعات السنوية للقطاع.

  وأضاف "ريمون" أنه جديرا بالذكر وجود حالة واضحة من الضعف على المؤشر السبعينى والأسهم المكونه له منذ منتصف شهر نوفمبر ، وقد تمتد سيطرة القوى البيعيه على أسهم المؤشر حتى منتصف ديسمبر مبدئيا، والجدير بالذكر أن المؤشر قد إخترق قمته خلال منتصف الأسبوع السابق عند 2040 نقطة لأعلى ليقترب من المستوى 2064 نقطه تقريبا فى عملية إختراق كاذبة لتظهر القوى البيعية بقوة ويغلق أسفل المقاومة المذكوره فى نفس الجلسة منهيا تداولاته عند المستوى 2037 نقطه تقريبا، ويستكمل فى جلسة نهاية الأسبوع الهبوط ليصل إلى 2009 نقطة تقريبا مفتقدا أيضا أكثر من 28 نقطة أخرى ليظل مستوى الدعم الأول الآن للمؤشر عند 1970 نقطة ثم الدعم الثانى بالقرب من المستوى 1907 نقطة، ولذلك ينصح بالإبتعاد تماما عن التداول بالهامش فى الأسهم التى فقدت إتجاهها الصاعد فى المؤشر مع إستغلال أى صعود للأسهم المكونة للمؤشر السبعينى فى تخفيف المراكز وجنى الأرباح، ثم تبديل المراكز مع الأسهم القوية ماليا فى المؤشر الثلاثينى والتى بدأت تؤكد إقترابها الإنتهاء من تكوين قاع على المدى المتوسط، وفى إنتظار تكوين إتجاه صاعد على المدى القصير.