السوق العربية المشتركة | المتحدث باسم وزارة الزراعة: حصيلة التمويلات الخارجية للمشروعات الزراعية بلغت ما يقرب من 10 مليارات جنيه خلال 6 سنوات

حجم التعدى على الأراضى الزراعية وصل لـ20 ألف فدان بعد ثورة 25 ينايركشف الدكتور محمد القرش المتحدث الرسمى باس

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 19 يناير 2021 - 23:13
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

المتحدث باسم وزارة الزراعة: حصيلة التمويلات الخارجية للمشروعات الزراعية بلغت ما يقرب من 10 مليارات جنيه خلال 6 سنوات

■ حجم التعدى على الأراضى الزراعية وصل لـ20 ألف فدان بعد ثورة 25 يناير



كشف الدكتور محمد القرش المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، فى حواره لـ«السوق العربية»، قائلًا ان مصر خالية تماما من مرض الحمى القلاعية، الذى انتشر فى بعض دول الجوار ويؤدى إلى نفوق العديد من الماشية وإحداث خسارة فى الثروة الحيوانية، مضيفا: «مصر خالية من المرض لكننا نعطى الماشية تطعيما حتى نحمى الماشية من احتمالية الإصابة فى المستقبل»، طعَّمنا أكثر من 10 ملايين رأس العام الماضى.

وأضاف «القرش»، أن الدولة المصرية تعمل على زيادة حجم الصادرات من الحاصلات الزراعية، وتوسيع الإنتاج بما يحقق توفير احتياجات المواطنين، وفتح أسواق جديدة، متابعا أن هناك أكثر من 22 سوقا تم افتتاحهم مؤخرًا.

مؤكدًا أن الصادرات الزراعية شهدت طفرة خلال الفترة الماضية بفارق من 20% إلى 30% لما يقرب من 5 محاصيل زراعية، مشيرًا إلى أن إجمالى الصادرات بلغ 4 ملايين و321 ألف طن.

وأوضح القرش ان الدولة تعمل على تيسير كافة إجراءات تراخيص أنشطة الإنتاج الحيوانى والداجنى وإزالة العقبات امام المصدرين والمستثمرين، هذا وقد أشاد الجانب الروسى بالمنتجات الزراعية المصرية ومنتجات الألبان وأكد أن هناك 14 شركة مصرية تعمل بمجال تصدير منتجات الألبان إلى روسيا وهذا يعتبر اكبر عدد لشركات أجنبية مسجلة لدى روسيا فى هذا الشأن.

وصرح المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إن هناك اهتماما كبيرا من وزارة الزراعة والدولة المصرية بتوسيع التعاون مع المؤسسات الدولية وشركاء النجاح لتعظيم الطاقة الإنتاجية بمصر، و لتعظيم وحدة الأرض والمياه، ولتحقيق عائد أكبر للفلاح المصرى.

متابعا الدولة حريصة على الحفاظ على الرقعة الزراعية، وأن ملف الزراعة يعد من ملفات الأمن القومى فى ظل التحديات التى يواجهها العالم بشكل عام والوطن العربى بشكل خاص وفى القلب منها أزمة نقص الغذاء التى يعانى منها مئات الملايين من البشر حول العالم سواء من نقص الموارد أو نقص المهارات وفى هذا السياق يتم تنظيم دورات تدريبية لتنمية مهارات سكان الصحراء فى مجال الإنتاج الحيوانى والداجنى.. وإلى نص الحوار.

■ مصر خالية تمامًا من مرض «الحمى القلاعية» ولا توجد خسائر فى «الثروة الحيوانية» ■ المواطن المصرى وهو جالس فى منزله يستطيع من خلال المنصة الزراعية الحصول على الخدمة الرقمية

■ كيف نستطيع حوكمة العمل داخل وزارة الزراعة؟

- قال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إن وزير الزراعة الدكتور السيد القصير حريص على تطوير منظومة العمل داخل القطاع الزراعى، منوها إلى أن الدولة المصرية حريصة على تطوير هذا الملف بشكل كبير.

وأوضح أن هناك اهتماما بالغا من القيادة السياسية لتطوير القطاع الزراعى، وذلك من خلال حجم الافتتاحات الكبيرة، مشيرا إلى أنه كى نستطيع حوكمة العمل داخل وزارة الزراعة لابد من وجود رقابة صارمة وتنظيم العمل وتسهيل حياة المواطن، متابعا اننا نحتاج آلية لتحديث البيانات وتجديد قواعد للبيانات، مع إنشاء قواعد بيانات محدثة بشكل لحظى ودورى دون التدخل البشرى، وذلك لكى نستطيع حوكمة العمل داخل وزارة الزراعة.

وأضاف أن الوزارة لديها فكرة ميكنة الخدمات بحيث يتم تحويل جميع الخدمات التى تقدمها الوزارة إلى خدمات رقمية، مضيفا أن المواطن المصرى يستطيع وهو جالس فى منزله ويدخل على المنصة الزراعية للحصول على الخدمة الرقمية.

■ متى نستخدم «الذكاء الاصطناعى» فى ترشيد استخدام المياه؟

- أوضح القرش ان وزارة الزراعة تستخدم فعليا الذكاء الاصطناعى فى ترشيد استهلاك المياة للأراضى الزراعية، مشيرا إلى أنه تم جمع الصور القديمة والحديثة لكافة الأراضى الزراعية لتحديث منصة وزارة الزراعة ومعرفة نوع المحاصيل المزروعة والمساحات وكمية المياة من خلال تكنولوجيا حديثة تستخدمها الوزارة على منصتها الإلكترونية.

موضحًا الزراعة تعمل على تطوير نظم التغذية للبيانات والمعلومات على منصتها الإلكترونية، بحيث نستطيع تحديد إنتاج المحاصيل الزراعية من كل مساحة زراعية، مشيرا إلى أن تحديث البيانات والمعلومات على المنصة تعطينا نتائج جيدة عن صحة نمو النباتات أو المحاصيل أو وجود نقص فيها أو تحتاج إلى تغذية وتخدم المزارع ومحصوله بشكل جيد، وأشار «القرش» إلى أن الدولة المصرية تبذل مجهودات كبيرة على ملف المياه وتسعى إلى استخدام تدوير المياه من خلال المعالجة الثلاثية والثنائية.

■ كم يبلغ حجم التمويلات الخارجية للمشروعات الإنتاجية بالقطاع خلال الـ 6سنوات الماضية.. وما أهم المحافظات المستفيدة من المشروعات.. وما أبرز الجهات المانحة؟

- بلغت حصيلة التمويلات الخارجية للمشروعات الزراعية فى مصر ما يقرب من 10 مليارات جنيه خلال 6 سنوات، يقع اغلبها فى محافظات الصعيد وتتضمن تقديم قروض ميسرة للمزارعين فى مجال تطوير الرى ودعم صغار المزارعين وحل مشكلات تفتيت الحيازة الزراعية واهم المحافظات المستفيدة هى الفيوم وبنى سويف والمنيا، متابعا أن الوكالة الأمريكية ومنظمة الفاو التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الإيفاد ابرز الجهات المانحة لهذه المشروعات الزراعية، وأوضح اننا نهدف إلى الارتقاء بمستوى معيشة الفلاحين وان هذه القروض والتسهيلات المالية بدأت فى 2014 ومستمرة حتى الآن.

وأضاف القرش أن التعاون بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى والجهات الدولية غير أنماط الحياة للمزارعين فى القرى الريفية، أدى إلى تحسين المنتج الزراعى والارتقاء بجودة الصادرات حيث تشرف هذه المؤسسات الدولية على تنفيذ هذه المشروعات برعاية وزارة الزراعة.

■ الى اى مدى وصل نجاح المنظومة الرقمية لحصر وتكويد مزارع تصدير «الرمان»؟

- تحتفل الإدارة المركزية للحجر الزراعى بالتعاون مع شركة محاصيل مصر والمجلس التصديرى للحاصلات الزراعية بنجاح المنظومة الرقمية لحصر وتكويد مزارع الرمان المخصصة للتصدير باستخدام الأقمار الصناعية وأجهزة GPS فى مدينة أسيوط عاصمه الذهب الأحمر فى المنطقة العربية وإفريقيا، مشيرا إلى المجهودات الحالية المبذولة لفتح أسواق الصين واليابان والفلبين وإندونيسيا أمام الرمان المصرى والتى سوف تكتمل خلال الشهور القادمة، كما انه يتم عمل زيارات دورية بمحافظة أسيوط عاصمة الذهب الأحمر على مراكز البيع المنتشرة وحثهم على اتباع الطرق الحديثة لتعظيم العائد من استثماراتهم والاستفادة من التسهيلات الكبيرة التى توفرها الدولة.

■ انتشر مرض «الحمى القلاعية» بشكل ملحوظ بدول الجوار.. فما الإجراءات التى تتخذها وزارة الزراعة من أجل حماية الثروة الحيوانية؟

- كشف المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، ان مصر خالية تماما من مرض الحمى القلاعية، الذى انتشر فى بعض دول الجوار ويؤدى إلى نفوق العديد من الماشية وإحداث خسارة فى الثروة الحيوانية، مضيفا: «مصر خالية من المرض لكننا نعطى الماشية تطعيما حتى نحمى الماشية من احتمالية الإصابة فى المستقبل»، منوها ان حملات تحصين الماشية نجحت فى تحصين حوالى نصف مليون رأس ماشية من الحمى القلاعية فى 3 أيام فقط، وقد كثفت من جهودها بعد أن أصبحت متواجدة حوالى 3 مرات سنويا بدلا من مرتين، لتعزيز معدل المناعة لدى الحيوانات.

وأضاف انه لا توجد أية بؤر مصابة بالمرض، متابعا: «طعَّمنا أكثر من 10 ملايين رأس العام الماضى، ونستكمل الحملة خلال هذا العام، ومش هيكون فيه حيوان فى مصر إلا واخد كافة التطعيمات اللازمة».

■ ما التسهيلات التى تقدم للمزارعين لتحديث نظم «الرى الحديث»؟

- اكد الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، أن السيد القصير وزير الزراعة، كلَّف اللجنة الفنية الوزارية لبرنامج الرى الحديث، بتوعية الفلاح بأهمية الرى الحديث؛ سواء أكان بالرش أم التنقيط، مشيرًا إلى توفير المياه وتحقيق أعلى إنتاجية طبقًا للجان الفنية، وأشار إلى أن تلك الخطوة تأتى ضمن توجه عام للدولة المصرية، لافتًا إلى أن الرى الحديث هو مستقبل مصر القادم، والذى يتم الاعتماد عليه فى استصلاح الأراضى الصحراوية، ولفت القرش إلى أن البرنامج القومى للرى الحقلى يهدف إلى توعية المزارعين بمزايا التحول من الرى بالغمر إلى الرى الحديث، وسرعة تفعيل وإنجاز عملية التحديث فى الأراضى الجديدة والمستصلحة ضمن مساحة مليون فدان بالأراضى المستهدفة من المشروع كمرحلة أولى.

موضحا أن المشكلة ليست أنها أراضٍ ذات ظهير صحراوى فقط، بل تحول بعض المزارعين من الرى بالرش إلى الرى بالغمر بالمخالفة للقرار الصادر لحق الانتفاع أو التملك، وبالمخالفة أيضا لترخيص وزارة الموارد المائية والرى، مضيفًا أن الوزارة عرضت على المنتفعين الحصول على تسهيلات بنكية، لتحديث نظم الرى بالحصول على قرض بنسبة فائدة 5% ضمن مبادرة البنك المركزى لتشجيع المزارعين على الاستفادة من المنظومة دون تحمل أعباء كبيرة.

■ ما أهم مخاطر التعدى على الأراضى الزراعية.. وما إجمالى خسائر التعدى على الأراضى الزراعية منذ عام 2011؟

- أوضح ان الدولة حريصة على الحفاظ على الرقعة الزراعية، وأن الزراعة تعد من ملفات الأمن القومى، وأضاف المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، يولى اهتماما كبيرا بالحفاظ على الرقعة الزراعية ويسعى لزيادة الإنتاج الزراعى، وأوضح المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة أن الاعتداء على الأراضى الزراعية يعتبر من الجرائم المخلة بالشرف، والعقوبة تصل إلى الغرامة والحبس فى بعض الحالات، بخلاف الإزالة، ولفت إلى أن كل فدان تقوم الدولة باستصلاحه فى الصحراء يكلف أكثر من نصف مليون جنيه، وأشار إلى أن، المواطنين بعد ثورة 25 يناير قاموا بالاعتداء على الأراضى الزراعية، وحجم التعدى وصل لـ20 ألف فدان أراضى زراعية.

■ ما خطة تطوير «محطة الزهراء للخيول»؟

- قال الدكتور المتحدث، إن محطة الزهراء الواقعة بمنطقة عين شمس تعمل بكامل طاقتها دون أى توقف بهدف التطوير المستمر فيها، مشيرًا إلى أن المحطة بها سجلات من فترات زمنية كبيرة، وأضاف القرش أن إنشاء محطة بالعاصمة الإدارية يأتى ضمن خطة الدولة الاستراتيجية للحفاظ على مقدرات مصر التاريخية، لافتًا إلى أن المحطة تحتوى مكتبة تاريخية تضم أمهات الكتب فى مجال تربية الخيول، وأوضح أنه يجرى حاليًا تنفيذ خطة لتطوير المحطة ورفع كفاءة العاملين فيها، للمحافظة على الخيول وتحسين الصفات الوراثية الخاصة بها، باعتبارها الأولى عالميًا فى تربية الخيول العربية، والأولى من حيث السلالات العريقة التى تمتاز بنقاء الدم، وتلقى المحطة اهتماما كبيرا من وزارة الزراعة، ومن السيد القصير وزير الزراعة بصفة شخصية، حيث أنها الجهة التى تمنح شهادة ميلاد للحصان العربى المصرى الأصيل، كما أنها تحافظ على سلالات الخيول الأصيلة.

■ ما أهم نتائج الاجتماع الأخير الذى دار بين رئيس الوزراء ووزير الزراعة السيد القصير؟

- قال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إن اجتماعات الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء مع الدكتور السيد القصير وزير الزراعة، دائمًا ما تناقش التوسع الأفقى والرأسى للرقعة الزراعية، والاهتمام بالمنظومة الزراعية بشكل كامل، موضحا أن الاجتماع ناقش عددًا من القضايا المهمة، منها توحيد إيجار الأراضى الزراعية، مشيرًا إلى تشكيل لجنة لتحديد سعر عادل لنظام الإيجار، وحل أى مشكلات أو قضايا خلافية بين الوزارات بخصوص هذا الشأن.

وأكد أن هناك اهتماما كبيرا من الدولة فيما يخص التوسع الأفقى والرأسى للرقعة الزراعية، وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من المساحة المزروعة، موضحا أن هناك جهودا فى البحث العلمى لعمل توسع رأسى للرقعة الزراعية من خلال زيادة القدرة الإنتاجية لوحدة الأرض ووحدة المياه، وهو ما يقتضى ابتكار نظم زراعية جديدة واستخدام الأساليب الزراعية الحديثة.

واسفر الاجتماع عن فض التشابكات بين وزارتى «الأوقاف» و«الزراعة» على عدد من الأراضى فى المحافظات، وكذا إجراءات تحديد قيمة إيجارية موحدة للأراضى الزراعية التى تتبع الوزارات والجهات الحكومية بالمحافظات، وذلك بحضور كل من الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور محمد عبدالعاطى، وزير الموارد المائية والرى، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى.

■ كيف يمكن حصول المزارع على «كارت الفلاح» وما أهم مزايا كارت الفلاح؟

- كشف الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، كيفية حصول المزارع على كارت الفلاح والتى يوجد عليه جميع المستحقات المالية من الحكومة التى يحصل عليها.

ولفت إلى أن الكارت يقوم ببناء قاعدة بيانات محدثة للدولة المصرية بها كافة تفاصيل المحاصيل الزراعية ويحصل بها على خدمات بشكل بسيط ويساعد الدولة على اتخاذ قرار أكثر دقة يخدم الفلاح ويساعده على الحصول خدماته، وأضاف أن هذه الخدمة تتبناها الوزارة وتسعى لتوصيلها للفلاحين دون أى عناء، لافتا إلى أن وزارة الزراعة تقوم الفترة الحالية بميكنة خدماتها تسهيلًا على المزارعين والفلاحين.

وكشف «القرش» عن كيفية الحصول على كارت الفلاح عن طريق سحب استمارات الحيازة الإلكترونية، ويكون سحب الاستمارة بالمجان، وتأتى البيانات الشخصية المطلوبة وهى صورة بطاقة الرقم القومى، وهو صورة للحائز، إحضار كافة المعلومات التى يحوزها سواء أراضى أو مشروعات إنتاج دواجن أو حيوانى أو مصانع أعلاف، وغيرها من الأنشطة المرتبطة بالقطاع الزراعى، وعند استلام الكارت يجب التأكد من سلامة المظروف، وأنه لم يفتح من قبل عند استخدام البطاقة، ووجود الرقم القومى والتعريف الشخصى، ويقتصر حق استخدام بطاقة «كارت الفلاح» على صاحبها.

وتابع: «كارت الفلاح» يقضى على ظاهرة تسريب الدعم للوسطاء من غير المستحقين، ويعمل على توفير قاعدة بيانات قومية دقيقة بكافة حيازات الأراضى الزراعية، ويحد من ظاهرة التعدى على الأراضى الزراعية، ويكون التعامل من خلال رقم موحد للحيازة وربطه بالرقم القومى، لضمان وصول الدعم لمستحقيه، كما يعمل على التنبؤ باستهلاك المياه ونوع ومساحة المحاصيل الزراعية وتحسين سياسية تسعيرها.

وأشار متحدث الزراعة، إلى أن بطاقة «كارت الفلاح» يعمل على تسهيل صرف المقررات السمادية دون التقيد بمنفذ أو موقع معين بأى محافظة، وتسهيل الحصول على القروض الزراعية أو الاستثمارية من مختلف البنوك، كما يعمل على القضاء على عمليات احتكار الأسمدة أو تكدسها بالأسواق، وبناء نظام معلوماتى لضبط الزمام المنزرع وتحديد السياسات والاستراتيجيات الزراعية السيادية.

■ ما آخر المستجدات فى دعم مشروع تنمية المليون ونصف المليون فدان؟

- السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى يولى كل الدعم والمساندة للقيادة الجديدة لشركة الريف المصرى لتحقيق أهداف الشركة نحو مزيد من الانطلاق وإنجاز المهام والمخططات المستهدفة لمشروع الـ1.5 مليون فدان، كما تعمل شركة الريف على تذليل المعوقات وتيسير الإجراءات أمام المنتفعين وفتح آفاق جديدة لتحقيق التنمية المطلوبة لخلق ريف مصرى جديد.

كما ان الشركة تنتهج منهجا مطور لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة التى تؤسَّس على الزراعة واستصلاح الأراضى، كما ان الوزارة بمختلف قطاعاتها وكياناتها التابعة، لمشروع استصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان، ولشركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسؤولة عن إدارة وتنفيذ المشروع، الذى يمثل واحدًا من المشروعات القومية الهامة التى تعوِّل عليها مصر الكثير من أجل سد الفجوة الغذائية والزراعية وزيادة الصادرات وتقليل الواردات، وخلق مجتمعات ريفية عصرية جديدة، علما بأن وزارة الزراعة تولى الدعم للمنتفعين بمشروع الـ1.5 مليون فدان الذين تواجههم العديد من المشكلات.. كما يؤكد الوزير عزمه الأكيد، وبجانبه العاملين بالمشروع، على تذليل الصعاب وتيسير الإجراءات للمنتفعين، وفتح آفاق جديدة من أجل تحقيق أهداف التنمية المطلوبة لخلق ريف مصرى جديد.

■ كم يصل إجمالى جمع وتدوير «قش الأرز» العام الحالى؟

- تم جمع وتدوير قش الأرز من مساحة 616 ألفا و638 فدانا على مستوى الجمهورية وبلغت كمية القش مليونًا و119 ألفًا و330 طنا ويأتى ذلك فى اطار بروتوكول التعاون بين وزارتى الزراعة والبيئة لجمع وتدوير قش الأرز بمحافظات (الدقهلية- القليوبية- الشرقية- الغربية- كفر الشيخ- البحيرة) والذى يهدف إلى الحفاظ على البيئة من التلوث والحد من الاثار السلبية للسحابة السوداء مع تحقيق مردود اقتصادى للمزارعين وخلق فرص عمل للشباب، موضحا أن عدد مواقع تجميع قش الأرز 526 موقعًا فى 6 محافظات حيث تم كبس 438 ألفًا و809 أطنان وتم فرم 211 ألفا و170 طنًا وتم تشوين كميات القش الناتجة من مساحة 383 ألفًا و186 فدانًا.

مضيفًا انه تم عمل 339 كومة سماديه لإنتاج السماد العضوى وكذلك تم إنتاج 330 طن أعلاف غير تقليدية بمحافظة كفر الشيخ، مؤكدا انه تم تنفيذ 844 ندوة إرشادية بالتعاون مع جهاز شؤون البيئة لتوعية وإرشاد المزارعين بأهمية وضرورة الاستفادة من قش الأرز فى إنتاج الأسمدة والأعلاف غير التقليدية وكذلك التعريف بمخاطر حرقه وآثاره السلبية على البيئة وكذلك مخاطر حرق المتبقيات الزراعية للمحاصيل الصيفية (الذرة- القطن).

■ ما الإجراءات الاحترازية التى تتخذها «حديقة الحيوان» للوقاية من فيرس كورونا؟

- بناء على تقرير الإدارة المركزية لحدائق الحيوان أن حديقة الحيوان فى الجيزة تستقبل حوالى 3000 زائر يوميا، وسعر تذكرة الدخول 5 جنيهات مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا، مضيفا أنه فى ضوء قرارات مجلس الوزراء وتوجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى يتم الالتزام بعدد محدد للزوار، يضمن الكثافة المنخفضة داخل الحديقة وكذلك التشديد على ارتداء كمامات خلال الدخول، وأثناء التجوال داخل الحديقة، واستبعاد غير الملتزمين بها، وعمل اللوحات الإرشادية تنصح الزائرين بالتباعد الاجتماعى، وأخرى للوقاية من فيروس كورونا، بالإضافة إلى مظلات للوقاية من درجة الحرارة.

متابعا انه تم نشر أجهزة كشف درجات الحرارة عن بُعد، على كل الأبواب لقياس درجات الحرارة للزائرين، واستبعاد من يثبت ارتفاع درجة حرارتهم، كما يتم التنبيه على الزائرين بعدم المصافحة بالأيدى، وتوفير المطهرات لكل العاملين، لاستخدامها بشكل مستمر، فضلًا على أقنعة الوجه، الجدير بالذكر ان إدارة حديقة حيوان الجيزة تعد اكبر الحدائق سواء من حيث المساحة (80 فدانًا) أو عدد الحيوانات، تعمل على تطبيق جميع الضوابط وإلزام الزائرين بها وذلك للمحافظة على صحة الجميع، وعدم السماح بالتكدس أمام بيوت الحيوانات ومنع التلامس وعدم التكدس أمام الكافتيريا مع الزام الكافتيريات داخل الحديقة بذلك وعمل اللوحات الإرشادية اللازمة، مع توفير أدوات التطهير من رشاشات ومطهرات للأيدى على منافذ أبواب الدخول، وتجهيز أماكن الانتظار للحفاظ على التباعد الاجتماعى.

■ ماذا عن تنمية مهارات سكان الصحراء فى مجال الإنتاج الحيوانى والداجنى؟

- فى ظل التحديات التى يواجهها العالم بشكل عام والوطن العربى بشكل خاص وفى القلب منها أزمة نقص الغذاء التى يعانى منها مئات الملايين من البشر حول العالم سواء من نقص الموارد أو نقص المهارات وفى هذا السياق يتم تكليف شعبة الإنتاج الحيوانى والداجنى بتنظيم دورة تدريبية لتنمية مهارات سكان الصحراء فى مجال الإنتاج الحيوانى والداجنى بالتعاون مع جمعية تنمية المجتمع بواحة سيوة تحت عنوان «التطبيقات العملية لإدارة مزارع الإنتاج الحيوانى والداجنى تحت ظروف البيئة الصحراوية».

مضيفًا الدورة تتضمن تنمية المعارف عن طريق الشق النظرى ثم تنمية المهارات عن طريق الشق العملى الذى يتم فيه تطبيق نتائج البحوث والدراسات العلمية على أرض الواقع وبذلك يتم الربط بين البحث العلمى والعمل الحقلى وهو ما يهدف إليه المجال البحثى فى تحقيق التنمية المستدامة وتشمل الدورة:

‏* إلقاء الضوء على اهم معوقات تنمية الثروة الحيوانية والداجنة فى واحة سيوة وسبل التغلب عليها.

‏* إجراء البيان العملى لسكان الواحة فى كيفية تكوين العلائق فى مراحل الإنتاج المختلفة.

‏* التعامل الأمن من المخلفات الزراعية وكيفية الاستفادة منها

‏* تدريب سكان الواحة على إدارة مزارع الأغنام والماعز.

■ ما آخر المستجدات فى العلاقات الزراعية والتبادل التجارى بين مصر وروسيا؟

- بناء على توجيهات السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى بمتابعة وتقييم الموسم التصديرى الزراعى مع دول العالم المختلفة واستمرار المناقشات مع الجانب الروسى بشكل خاص لإزالة اى معوقات فنيه أمام انسياب الصادرات الزراعية المصرية إلى السوق الروسى لزيادة حجم التبادل التجارى الزراعى بين البلدين، عليه تم عُقد اجتماعا فنيا لبحث العلاقات الزراعية بين مصر وجمهورية روسيا الاتحادية بحضور، الدكتور سعد موسى المشرف على العلاقات الزراعية والقيادات الزراعية وممثل الجانب الروسى فيها السيد سيرجى دانكفيرت رئيس الهيئة الفيدرالية للحجر الزراعى والبيطرى الروسى وفريق عمله، لبحث بعض القضايا المتعلقة بتصدير اللحوم ومنتجات الألبان والمنتجات الزراعية المصرية التى تصدر إلى السوق الروسية والتى من اهمها تصدير البطاطس المصرية والتى بلغت حوالى 200 الف طن منذ بداية عام ٢٠٢٠ حتى تاريخه رغم وجود جائحة كورونا فضلا بالإضافة إلى موافقة الجانب الروسى على تسجيل عدد من الشركات المصرية المتخصصة فى تصدير الأجبان إلى روسيا فضلا على طلب الجانب الروسى لاستمرار اعتماد المجازر الحلال بروسيا فى ظل وجود أزمة كورونا.

هذا وقد أشاد الجانب الروسى بالمنتجات الزراعية المصرية ومنتجات الألبان وأكد أن هناك 14 شركات مصرية تعمل بمجال تصدير منتجات الألبان إلى روسيا وهذا يعتبر اكبر عدد لشركات أجنبية مسجلة لدى روسيا فى هذا الشأن.

■ ما آخر المستجدات فى تراخيص أنشطة الإنتاج الحيوانى والداجنى من أجل إزالة العقبات أمام المصدرين والمستثمرين؟

- هناك توجيهات مشددة من السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الارضى والمهندس مصطفى الصياد نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بتسهيل كافة إجراءات تراخيص أنشطه الإنتاج الحيوانى والداجنى وازالة العقبات امام المصدرين والمستثمرين وفى هذا السياق اصدر القطاع تقريرا يتضمن نشاطه:

إصدار 668 ترخيص تشغيل ما بين تجديد وأول مرة لكافة أنشطة ومشروعات الثروة الحيوانية والعلفية والداجنة مع الالتزام التام بكافة ضوابط واشتراطات الأمن والأمان الحيوى داخل وحول تلك الأنشطة والمشروعات أيضا الموافقة على تسجيل 165 تسجيلة مخاليط اعلاف ومركزاتها واضافاتها ما بين أعلاف ماشية ودواجن وأسماك منهم (106 تسجيلات محلية، 59 تسجيلة مستوردة) طبقًا للمعايير القياسية والعلمية التطبيقية والتى تحقق أعلى معدلات أداء إنتاجى ومناعى كما تم إصدار 34 موافقة فنية لإقامة مشروعات ثروة حيوانية وداجنة جديدة طبقًا لمعايير واشتراطات البعد الوقائى والأمان الحيوى فى الظهير الصحراوى منهم 25 موافقة على إقامة مشروع ثروة حيوانية جديدة، و9 موافقات فنية على إقامة مشروعات ثروة داجنة جديدة.

واضاف أنه بعد توقف 14 عاما تم إصدار موافقة لتصدير كتكوت دجاج بياض بيض مائدة، إلى دولة غانا مع مراعاة كافة الإجراءات المحجرية اللازمة، كبداية لفتح أفاق وفرص تصديرية جديدة للكتاكيت البياضة (بيض مائدة)، مما يؤكد على تقدم الصناعة فى مجال الإنتاج الداجنى والثقة فى القدرات والخبرات المصرية، وتوفير المناخ الصحى والبيئى المناسب لإنتاج داجنى متميز وآمن، وخاصة بوجود بعض طلبات التصدير الأخرى.

■ اى مرتبة تحتل مصر عالميًا فى تصدير الموالح والفراولة المجمدة؟

- قال المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، إن هناك اهتماما كبيرا من وزارة الزراعة والدولة المصرية بتوسيع التعاون مع المؤسسات الدولية وشركاء النجاح لتعظيم الطاقة الإنتاجية بمصر، و لتعظيم وحدة الأرض والمياه، ولتحقيق عائد أكبر للفلاح المصرى.

وأضاف «القرش»، أن الدولة المصرية تولى أولوية أولى لزيادة حجم الصادرات من الحاصلات الزراعية، وتوسيع الإنتاج بما يحقق توفير احتياجات المواطنين، وفتح أسواق جديدة، متابعا أن هناك أكثر من 22 سوقا تم افتتاحهم مؤخرًا، مشددًا على أن الفترة الأخيرة بعد جهود الدولة وتوجيهات الرئيس بتطوير منظومة القطاع الزراعى أصبحت مصر الأولى عالميًا فى تصدير الموالح خاصة البرتقال، والفراولة المجمدة، والثالثة عالميًا فى تصدير البصل المجفف، والثالثة عالميًا فى تصدير البطاطس والخامسة عالميًا فى تصدير الطماطم، والأولى عالميًا فى إنتاج التمور وزيتون المائدة.

مؤكدًا أن الصادرات الزراعية شهدت طفرة خلال الفترة الماضية بفارق من 20% إلى 30% لما يقرب من 5 محاصيل زراعية، مشيرًا إلى أن إجمالى الصادرات بلغ 4 ملايين و321 ألف طن، ومن حيث الصادرات الزراعية ارتفعت محاصيل المانجو والجوافة والعنب، حيث زادت صادرات العنب وبلغت 138 ألف طن، والجوافة 5105 أطنان، والمانجو 22 ألفا و198، لافتًا إلى استمرار الموسم التصديرى وافتتاح سوق جديد منتصف أكتوبر الجارى.

منوهًا أن هناك إجراءات مشددة على جميع صادرات الخضر والفاكهة، تضمن زيادة صادرات المنتجات الزراعية لجميع الأسواق العالمية، وفقًا للمعايير الدولية لجودة الصادرات، مضيفًا: «أن موسم صادرات الخضر والفاكهة يشهد زيادة ملحوظة فى الصادرات، وسط إجراءات مشددًا على جميع صادرات الزراعية الخضر والفاكهة، تضمن زيادة صادرات المنتجات الزراعية لجميع الأسواق العالمية.«