السوق العربية المشتركة | وزير الشباب والرياضة: مصر حدودها السماء فى تنظيم كأس العالم لكرة اليد ودعم القيادة السياسية وراء نجاح استضافة المونديال

مصر قادرة على تنظيم البطولات الكبرى ونختار الأماكن التى تعبر عن حضارتنا و تاريخناالإعلام الرياضى له دور كبير ف

السوق العربية المشتركة

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 09:03
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

دراجتك.. صحتك لاقت نجاحا كبيرا بفضل رعاية الرئيس السيسى للمبادرة

وزير الشباب والرياضة: مصر حدودها السماء فى تنظيم كأس العالم لكرة اليد ودعم القيادة السياسية وراء نجاح استضافة المونديال

مصر قادرة على تنظيم البطولات الكبرى ونختار الأماكن التى تعبر عن حضارتنا و تاريخنا



 

الإعلام الرياضى له دور كبير فى نجاح المنظومة المصرية والعربية

 

120 مليون جنيه لتطوير 54 مركز شباب فى 8 محافظات

 

دورنا فى أزمة الزمالك واللجنة الأولمبية تطبيق القانون

 

الشباب والرياضة تمنع الدعاية الانتخابية بالمنشآت الشبابية والرياضية

 

لدينا إصرار على تشجيع الإستثمار فى المنشآت الشبابية والرياضية فى مختلف المحافظات بمشاركة القطاع الخاص

 

لم نؤجل مونديال اليد رغم ظروف (كورونا).. والقوات المسلحة لها دور كبير فى هذا النجاح

 

أكد الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة أن مصر حدودها السماء، فى عملية تنظيمها للنسخة 27 من بطولة العالم لرجال كرة اليد مصر 2021.

وتحدث صبحى عن استعدادات مصر قبل أشهر قليلة من انطلاق البطولة قائلا: الأمر يعمل عليه منظومة كبيرة يدفعها دعم غير محدود من القيادة السياسية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى، مع مساندة تامة من دولة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، خاصة أن دولة رئيس الوزراء هو رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة والتى أشرف أن أكون مقررا لها بمشاركة مجموعة من الوزراء والذين لم ولن يبخلوا بتقديم شتى انواع الدعم للاستعدادات الجارية لاستضافة اكبر حدث رياضى يشهده العالم خلال الفترة المقبلة.

لم نؤجل مونديال اليد رغم ظروف (كورونا).. والقوات المسلحة لها دور كبير فى هذا النجاح

■ ما الاستعدادات لبطولة كأس العالم لكرة اليد التى ستقام فى مصر 2021؟

- بداية.. بكل تأكيد استعدادات تجرى على قدم وساق بين كل الجهات المسؤولة عن استضافة هذا الحدث العالمى الذى يقام لاول مرة بمشاركة 32 منتخبا وفى دولة واحدة، خاصة أن البطولة الأخيرة والمونديال الماضى أقيم فى دولتين كما سيقام المونديال القادم فى دولتين أيضا وهو ما يؤكد ثقة الاتحاد الدولى فى مصر وقدرتها على تنظيم الحدث بالشكل الذى يليق.. وأؤكد هناك تواصل ومتابعة يومية بل ولحظية من اجل الاطمئنان على كافة الترتيبات والاستعدادات الخاصة بالبطولة من خلال الاجتماعات الدورية بين كافة اللجان المسؤولة عن البطولة كل فى عمله من أجل إنهائه وفقا للموعد المحدد من الاتحاد الدولى.. ولابد أن أشير إلى التعاون الوثيق والقوى من جانب الاتحاد الدولى للعبه الذى يرأسه المصرى الدكتور حسن مصطفى، أؤكد أن كافة الترتيبات الخاصة بملاعب المباريات وملاعب التدريبات وإقامة المنتخبات المشاركة وكافة البرامج أثناء تواجده فى مصر مع الوفود المصاحبة لهم تم الانتهاء من تجهيزها بالشكل الكامل فى ظل الدعم الكبير الذى تحظى به البطولة من القيادة السياسية المصرية ورئاسة رئيس الوزراء المصرى الدكتور مصطفى مدبولى للجنة العليا المنظمة لبطولة كأس العالم.

■ بذلتم مجهودا كبيرا للانتهاء من الصالات المغطاة التى ستقام عليها البطولة رغم توقف النشاط بسبب كورونا.. ما مدى جاهزية المنشآت وموعد تسليمها للجنة المنظمات؟

- دعنى فى البداية أن أعرض الصالات المستضيفة للبطولة وهى صالات العاصمة الإدارية وبرج العرب أكتوبر بالإضافة إلى استاد القاهرة وللعلم الصالات الثلاث الأولى تنشأ من جديد أما صالة ستاد القاهرة فيتم بها بعض التعديلات.

وتعتبر صالة العاصمة الإدارية أحد الصروح الرياضية التى تضاف إلى البنية التحتية للرياضة المصرية التى تؤهلها لاستضافة أكبر البطولات العالمية للألعاب داخل الصالات.. وتقع الصالة على مساحة 10 آلاف متر وتضم مقصورة كبار الزوار وقاعة لإقامة المؤتمرات الصحفية، ومقصورة للإعلاميين، وكبائن للتعليق، و7000 مقعد للمتفرجين.

وتم الانتهاء بنسبة 98% من الأعمال الإنشائية ولاقت إعجاب وإبهار اللجان والوفود التى حضرت من الاتحاد الدولى لمتابعة الصالات الخاصة بالبطولة.. وتكلفت الصالة 1.4 مليار جنيه ومن المقرر ان يتم كافة الأعمال الخاصة بها فى نهاية أغسطس المقبل، أما صالة برج العرب فقد أنشئت وفقا المعايير الدولية وتستوعب 5 آلاف مشجع، وتقام على مساحة 12.5 فدان.. وتتنوع المكونات ما بين الصالة الرئيسية مغطاة بسقف معدنى، وملاعب الإحماء، وغرف اللاعبين والأجهزة الفنية، وغرفة للجنة المنظمة، ونادى صحى، وقاعة المؤتمرات، والمركز الإعلامى.. وتكلفت الصالة 256 مليون جنيه بالمساهمة ومن المقرر أن تنتهى كافة الأعمال بها فى 30 أكتوبر المقبل، فيما تعد أكتوبر التى تضم ضمن مكوناتها مقر الاتحاد الإفريقى للعبة فهى تم انشاؤها فى وقت قياسى لاستضافة هذا الحدث العالمى بتكلفة وصلت إلى 1.4 مليار جنيه ومن المقرر أن يتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية به والتجهيزات فى 30 أكتوبر المقبل.

وتتسع الصالة لـ5 آلاف مشجع وتم الانتهاء من 83% من الاعمال بها بعد ان تم البدء بها فى نوفمبر 2018.. وتشمل الصالة ملعبا رئيسيًا بالإضافة إلى غرفة تغيير الملابس للاعبين والحكام وقاعة مؤتمرات وصالات استقبال وغرف إعلاميين وملعب الإحماء ونادٍ صحى ومكاتب إدارية بالإضافة إلى مبنى الاتحاد المصرى لكرة اليد بمساحة 820 مترا ومبنى الاتحاد الإفريقى بمساحة 670 مترا ومبنى الأكاديمية الإفريقية لكرة اليد، أما عن صالة استاد القاهرة يتم حاليا العمل على تطويرها بالشكل المثالى وإدخال بعض التعديلات عليها وفقا لتعليمات الاتحاد الدولى، ومن المقرر أن يتم الانتهاء منها فى القريب العاجل بعد إتمام كافة الملاحظات بتكلفة تصل إلى 315 مليون جنيه

■ كيف يجرى العمل فى ظل جائحة كورونا؟

- خلال الفترة الماضية تعرضنا لظرف غير مسبوق ولا إرادى بسبب جائحة كورونا، لكن العمل لم يتوقف بفضل قواتنا المسلحة من خلال الهيئة الهندسية والشركات الخاصة كذلك، مع الدور الكبير للدولة المصرية بداية من القيادة السياسية والحكومة للتعامل مع هذا الملف ومن الناحية الرياضية وضعنا أكوادا لاستئناف النشاط. لم نؤجل البطولة وموجودين فى يناير المقبل لإقامتها، الإجراءات الاحترازية ستكون مناسبة ونأمل أن يكون قد وصلت مصر والعالم للنقطة صفر فى التعامل مع الجائحة.

■ ماذا عن حفل قرعة البطولة المبهر؟

- مصر دائما تختار فى تنظيمها لكافة الأحداث العالمية الرياضية الأماكن التى تعبر عن حضارتها وتاريخها ولذلك تم الاستقرار على إقامة حفل القرعة فى منطقة الأهرامات وتم عمل عدة اجتماعات لمتابعة كافة الترتيبات الخاصة بالحفل.

وأؤكد أننا عازمون على تحقيق النجاح الباهر للبطولة على مختلف الأصعدة التنظيمية والفنية والإدارية بفضل ما تتميز به مصر من مقومات نجاح من خبرات تنظيمية، وتوافر البنية الإنشائية الرياضية، ووسائل الانتقال، وفنادق الإقامة، والمطارات الدولية، والمعالم السياحية، وعوامل الأمن والأمان والاستقرار الذى تشهده البلاد تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية والذى يقدم كل الدعم والمساندة للرياضة المصرية ومثلما أكدت من قبل الحكومة المصرية والقيادة السياسية المصرية تدعم الرياضة بشكل قوى للغاية وحريصة دائما على الظهور والتنظيم الذى يعبر عن قدرة مصر على استضافة كافة البطولات ودائما فى البطولات السابقة وكان آخرها بطولتى أمم إفريقيا للكبار وتحت 23 لكرة القدم حصلنا على دعم القيادة السياسية المصرية بشكل أساسى حتى نجحنا فى التنظيم بإشادة العالم أجمع.

■ ماذا عن استضافة مصر البطولات الكبرى فى تلك الظروف الصعبة؟

- مصر أصبحت موقعا مميزا لاستضافة البطولات فى الأعوام الماضية، حيث تستضيف 30 بطولة متنوعة عام 2021 بجانب إنجازها الضخم فى استضافة بطولتى أمم إفريقيا للكبار ولمرحلة تحت 23 عاما لكرة القدم العام الماضى، الأمر الذى كان التخطيط الجيد والعمل الدؤوب العنصر الرئيسى والحاسم فى إنجاحه «عندما يكون هناك رؤية ونظام نسير عليه تحت مظلة الدعم غير المحدود من القيادة السياسية يحدث النجاح. على المستوى الشخصى عندما توليت الملف قلت إن مصر قادرة على تنظيم البطولات الكبرى، وجاء أول اختبار فى 2019 مع بطولة الأمم الإفريقية والحمد لله نجحنا، ثم مع بطولة تحت 23 عاما، وثم مع بطولة العالم لكرة اليد. إذا وصلنا لمستوى ما من الكفاءة لا يمكن أن نقف عنده بل يجب دائما أن نتطور، فى أى عمل ناجح يجب أن يكون حدودنا السماء.

وحاليا مصر لديها بنية أساسية فى شبابها الذى يملك درجات عالية من التعليم والخبرات، بجانب بنيتها التحتية».

ودعنى أؤكد أن وجود الدكتور حسن مصطفى وهو مصرى محب لبلاده على رأس الاتحاد الدولى لكرة اليد لا يغير شيئا من العمل الاحترافى، لكننا نعمل بجد لكى تظهر البطولة بشكل مشرف ونحافظ عليه فى موقعه.

■ هل هناك ملاحظات للدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم على ملاعب البطولة أو التنظيم؟

- من خلال الوفود التى حضرت من الاتحاد الدولى تم الاستجابة لكافة النقاط التى تم تدوينها وبالفعل أنجزتها مصر بدعم كبير من رئيس الاتحاد الدولى.

■ ما طموحاتكم لمنتخب اليد المصرى فى تلك البطولة؟

- منتخب مصر لكرة اليد واحد من المنتخبات القوية على مستوى العالم فضلا عن البطولات والمستويات الهائلة للاعبيه فى كافة المراحل السنية المختلفة التى ظهرت فى البطولات الماضية من التتويج بكأس العالم للشباب بالإضافة إلى المركز المتقدمة فى البطولات العالمية فى المراحل السنية المختلفة ونعد المنتخب بشكل نموذج من أجل المنافسة على اللقب ولمَ لا خاصة أن البطولة مقامة على أرضنا ووسط الجمهور المصرى العظيم.

■ بمناسبة الجمهور.. ما سيناريوهات الحضور الجماهيرى؟

- فى الوقت الحالى نناقش هذا الأمر من كافة جوانبه قد يتواجد الجمهور بنسبة 100%، أو بنسبة 2 إلى 1 بمعنى وجود كرسى خالى بين كل كرسيين ممتلئين، أو نسبة 3 إلى 1 وهى وجود 3 كراسى خالية بين كل كرسيين، مع وجود القياسات الحرارية والإجراءات الاحترازية الموجودة والتى نأمل ألا نحتاجها.

■ ماذا عن مبادرة «دراجتك.. صحتك» وهل تحصل على رعاية الرئيس السيسى؟

- رعاية الرئيس لمبادرة دراجتك صحتك تعطى لنا دافعا أكبر نحو التوسع جغرافيا فى تنفيذها.. وتؤكد اهتمام فخامته بدور الرياضة بشكل عام داخل المجتمع، نحن فى غاية الامتنان لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية على موافقة سيادته على رعاية مبادرة «دراجتك صحتك» التى تنفذها الوزارة لتوفير الدراجات الهوائية للشباب والمواطنين بأسعار مدعمة، ورعاية الرئيس للمبادرة تؤكد بما لا يدع مجالًا للشك دعم سيادته واهتمامه البالغ بدور الرياضة، والحرص على نشر ثقافة الممارسة الرياضية داخل المجتمع بين المواطنين، لاسيما أن الدراجات تعد وسيلة انتقال آمنة خلال الفترة الراهنة فى ظل جائحة كورونا، وأؤكد أن الدراجات بخلاف كونها وسيلة انتقال اقتصادية، فهى تلعب دورًا مهمًا فى تحسين اللياقة البدنية لمستخدميها، كما أن الرئيس عبدالفتاح السيسى كان أول من بادر بدعوة المواطنين لركوب الدراجات، واستخدامها فى الحياة اليومية، لما لها من آثار إيجابية عديدة، فكنا نشاهد فخامته يشارك فى ماراثونات للدراجات قبل انطلاق المؤتمرات الوطنية للشباب فى رسالة يوجهها للجميع بأهمية ممارسة الرياضة، وتأثيرها الإيجابى فى تكوين الشخصية والتنشئة الصحية السليمة، ولقد أطلقنا فعاليات مبادرة «دراجتك.. صحتك» فى 8 يوليو الماضى فى ضوء توجيهات القيادة السياسية بتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية، وشهدت المبادرة إقبالًا كثيفًا من قبل الشباب.

وتتيح الوزارة أمام الشباب والمواطنين الفرصة لشراء الدراجات المطروحة ضمن المبادرة من خلال الحجز الإلكترونى حيث يتم طرح الرابط الالكترونى للتقديم عبر البوابة الإليكترونية للوزارة وصفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعى، ويتم الإعلان عن موعد إطلاق الرابط قبلها بفترة كافية؛ ليتسنى للجميع الدخول على الرابط فور إعلانه، وتسجيل البيانات وطريقة السداد وحجز الدراجة المطلوبة، وأعلنت الوزارة أن التقديم الإلكترونى لحجز الدراجات هو الآلية الوحيدة لاقتناء الدراجات تحقيقًا لمبدأ المساواة بين الجميع.

وقد أنهينا خلال الفترة الماضية المرحلتين الأولى والثانية من المبادرة، والتى تم خلالهما طرح 2400 دراجة هوائية، وتم حجزهما وتسليم عدد 1000 دراجة من المرحلة الأولى، وتسليم 1400 دراجة من المرحلة الثانية، وترصد وزارة الشباب والرياضة ردود أفعال الشباب حول المبادرة واحتياجاتهم من أعداد والأماكن المناسبة لتسليمهم الدراجات حيث يتم دراسة تلك المطالب والعمل على تلبيتها خلال المراحل المقبلة.

وسيتم إتاحة أعداد أكبر من الدراجات خلال المراحل المقبلة؛ لتتناسب مع الطلبات المقدمة، كما سيتم دراسة فتح منافذ لتسليم الدراجات فى مختلف المحافظات استجابةً لرغبات المواطنين والشباب، لافتًا إلى أن رعاية الرئيس للمبادرة تعطى لنا دافعًا أكبر نحو مزيد من التوسع فى نشر المبادرة والتوسع جغرافيًا بها.

■ ماذا عن ميار شريف ومحمد صفوت بطلى التنس وما قدمته الوزارة لهما بعد إنجازهما التاريخى؟

- لقد قمنا بتكريم اللاعب محمد صفوت واللاعبة ميار شريف بطلى التنس وذلك لما حققوه من إنجازات غير مسبوقة وأدائهما المتميز وتأهلهما لأولمبياد طوكيو المقرر لها الصيف المقبل وذلك، بديوان عام الوزارة.

وأنا شخصيا سعيد جدًا بالإنجازات والنتائج الطيبة التى يحققها أبطال مصر فى التنس الأرضى منها هذا الإنجاز التاريخى سواء فى منافسات الرجال بتألق محمد صفوت أو السيدات بتألق ميار شريف كما أننى أؤكد أن ميار شريف ومحمد صفوت متواجدين فى برنامج وزارة الرياضة الذى يضم ٥٥ لاعبًا لدعم الرياضيين فى مصر، مشيرًا إلى أن رياضة التنس الأرضى فى مصر ستشهد انطلاقة جديدة متميزة بفضل ما يحققه أبطال مصر من إنجازات.

كما أن تألق اللاعبين فى الرياضات المختلفة فى الفترة الأخيرة مبهر وما حققه لاعبا التنس سواء ميار شريف أو محمد صفوت هو إنجاز يدعو الوطن لدعمهم دائما وهو ما تهدف إليه الدولة لرعاية رياضيها وأبطالها فى شتى المجالات ونحن نتواصل معهم بشكل دائم كما أننى أؤكد اهتمام الدولة بوجود ملاعب التنس فى جميع المنشآت الرياضية خلال الفترة الماضية.

■ ما رأيكم فى الإعلام الرياضى العربى بشكل عام؟

- أود أن أؤكد أهمية الشراكة المستدامة التى تربط الرياضة مع جناحها الآخر الإعلام الرياضى الذى يعد شريكا للنجاح والتفوق من خلال تسليط الأضواء على مكامن القوة والإنجاز بما يحمل من نقد بناء وتحليل واعٍ بالخبرات العالية التى يضمها على مستوى الوطن العربى، كما أن الإعلام الرياضى العربى تفوق كثيرا على مستوى الرياضة وبات لدينا زملاء على قدر عال من المهنية والكفاءة والخبرة لا سيما وأن وجود الاتحاد العربى للصحافة الرياضية ساهم فى دعم وتوجيه قدرات العاملين فى هذا المجال ومن يعمل فى الوسط الرياضى يدرك تماما الدور الذى يقوم به الإعلام الرياضى فى هذا الاتجاه وشدد كما أننى أؤكد أهمية دعم الإعلام الرياضى من قبل المؤسسات الصحفية ليتمكن من اعطاء الرؤية الصحيحة والبحث عن الخبر المثير والمعلومة المهمة والتماشى مع تكنولوجيا العصر الإعلام الحديث فالإعلام الرياضى ساهم كثيرا فى النجاح الذى رافق البطولات الرياضية العربية، كما أؤكد أهمية وضع معايير مشتركة تعمل على التطور ومزيد من الإنجازات للرياضة العربية سواء فى الألعاب الفردية أو الجماعية وكل التقدير للتعاون المثمر بين وزارة الشباب والرياضة المصرية والاتحاد العربى للصحافة الرياضية شريك النجاح الذى تحقق من خلال ملتقى الإعلاميات الرياضيات العربيات الذى اقيم فى مصر بالتعاون مع لجنة المحررين الرياضيين وشهد مشاركة كبيرة وكل التقدير للدور الفاعل الذى يلعبه الزميل محمد جميل عبدالقادر رئيس الاتحاد ونواب الرئيس الدكتور تركى العواد وحسن خلف الله وأعضاء الاتحاد فى تعزيز خبرات العاملين فى هذا المجال وأكد من خلالكم أهمية تضافر الجهود للقضاء على شغب الملاعب من قبل كل فئات المجتمع وان لا يقتصر الدور على الإعلام الرياضى فحسب.

■ ما تعليقكم على قرارات اللجنة الأولمبية ضد رئيس الزمالك؟

- نادى الزمالك واللجنة الأولمبية واتحاد الكرة وكل الاتحادات الرياضية تعتبر هيئات رياضية لها استقلاليتها ولوائحها الخاصة وما يخص تدخلنا ودورنا كوزارة شباب ورياضة سيكون «تطبيق القانون»، وسبق أن تقدم رئيس الزمالك بمذكرة رسمية ضد قرارات اللجنة الأولمبية المصرية التى صدرت مؤخرا وسيتم دراسة المذكرة من الناحية القانونية بمعرفة الشؤون القانونية بالوزارة للبت فيها وهناك منظومة رياضية يحكمها قانون الرياضة ونحن كوزارة لسنا مع ولا ضد أحد فنحن نتدخل بكل ما هو قانونى ولا نتدخل بتطبيق اللوائح ونحن ملتزمون بتطبيق القانون على الجميع.

■ هل لديكم خطة لاستضافة كأس العالم ٢٠٣٠؟

- منذ اليوم الأول كان لدى خطة واضحة وذكرت فى أول مؤتمر صحفى لى بعد تعيينى وزيرا للشباب والرياضة أن مصر قادرة حاليا على استضافة بطولة أمم إفريقيا والأحداث الدولية الكبرى مثل كأس العالم والأولمبياد ووضعت رؤية لكى تكون مصر جاهزة لاستضافة كأس العالم 2030 أو أولمبياد 2032 وفى مصر نمتلك طرقا غير مسبوقة لربط المحافظات ونمتلك فنادق على أعلى مستوى والاستادات فى تزايد مستمر فضلا على العمل على تطوير وإنشاء مدن رياضية متكاملة وعلى الجانب البشرى نمتلك شبابا ومتطوعين وخبرات كروية وإعلامية كبيرة وهو ما يجعل مصر قادرة على استضافة مثل هذه المنافسات العالمية وبنهاية عام 2020 سنعقد جلسة مع اتحاد الكرة والشخصيات المصرية التى تتقلد مناصب دولية مثل هانى أبوريدة عضو المكتب التنفيذى للاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا»، وحسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد، وله علاقات كبيرة باللجنة الأولمبية الدولية وسنعد ملف خلال عامين دون أى تسرع بعد انتهاء منافسات بطولة العالم لليد 2021 والتى ستقام بمصر ولكن بشكل مبدئى مصر قادرة على استضافة المنافسات الدولية الكبرى.

■ ماذا عن اللجنة المنظمة لبطولة العالم لليد 2021؟

- الدولة المصرية بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية توفر الدعم الكامل وجميع المتطلبات اللازمة لنجاح البطولة الأكبر فى تاريخ كرة اليد ونجتمع باللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة اليد أسبوعيا لمناقشة الاستعدادات الخاصة بفنادق الإقامة للمنتخبات والوفود المشاركة بالبطولة بالإضافة إلى الخطة الطبية للبطولة والتجهيزات الخاصة بها من إجراءات وقائية خاصة بفيروس كورونا المستجد كوفيد ١٩ وما هو مطلوب من تحاليل والإجراءات والإرشادات الخاصة أثناء إقامة البطولة.

■ ماذا عن الدور الذى تقدمه وزارة الشباب والرياضة فى انتخابات مجلس النواب القادمة؟

- لقد شددت على جميع المسؤولين بالوزارة ومديريات الشباب والرياضة بجميع المحافظات بضرورة متابعة تنفيذ التعميم الخاص بحظر الدعاية الانتخابية نهائيا وبأى شكل من الأشكال خلال استغلال أية هيئة شبابية أو رياضية فى جميع قرى ومدن محافظات الجمهورية، كما أكدت جميع المعنين باتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة تجاه من يثبت مخالفته لتلك التعليمات والتى تتضمن حظر اشتراك أى من العاملين أو شاغلى الوظائف بالقيام بأى دعاية انتخابية، أو الترويج لمرشح أو حزب سياسى التزامًا بأحكام القوانين المعنية ومنها قانون الخدمة المدنية وقانون الرياضة، وقانون تنظيم الهيئات الشبابية، ومدونة السلوك الوظيفى.

وتهيب الوزارة بجميع السادة المسؤولين من مجالس إدارات وإدارات تنفيذية بجميع الهيئات الشبابية والرياضية ضرورة الالتزام بتلك القواعد درءا لعدم الوقوع تحت طائلة المسائلة القانونية.

وكانت الوزارة قد أصدرت تعميمًا على جميع الهيئات الشبابية والرياضية فى جميع المحافظات تضمن التنبيه بأحكام القوانين واللوائح والخاصة بحظر الدعاية الانتخابية باستغلال أى من الهيئات الشبابية والرياضية أو المقرات التابعة لها فى مختلف المحافظات.

■ ما خطة الوزارة تجاه الاستثمار الرياضى؟

- لدينا إصرار على المُضى قدمًا فى تشجيع كل جهود ضخ المزيد من الاستثمارات فى المنشآت الشبابية والرياضية، وفى إطار نهج الحكومة الذى يستند على التواصل مع رجال الأعمال والقطاع الخاص وأن وزارة الشباب والرياضة تعمل وفق خطتها ورؤيتها نحو تفعيل وتعظيم الاستثمار فى المنشآت الشبابية والرياضية فى مختلف المحافظات بمشاركة القطاع الخاص ضمن مشروع «الطرح الاستثمارى» وفق الضوابط والقوانين، اتساقًا مع توجه القيادة السياسية خلال الفترة الأخيرة للتوسع فى الاستثمار فى شتى المجالات، كما أن الوزارة تضع نصب أعينها الشراكة المجتمعية مع المستثمرين، وتعمل على إشراك القطاع الخاص للنهوض بالرياضة فى مصر، وأن النظرة الحالية لمراكز الشباب بدأت تتغير بشكل كبير فمراكز الشباب رياضة وثقافة وفنون وانتماء وسياسة، وستطلق تلك المراكز كل قدرات الوطن الحالية والمستقبلية، كما أن استراتيجية الوزارة تهدف لتحويل مراكز الشباب لمراكز خدمة مجتمعية، ونسعى لتكثيف الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية، وتشجيع الشباب على الإقبال على مراكز الشباب.

■ حدثنا عن بروتوكول التعاون مع الاتحاد العربى للتسويق والاستثمار الرياضى؟

- طبعًا أنا سعيد بتوقيع البروتوكول مع الاتحاد العربى للتسويق والاستثمار الرياضى، مضيفًا ان وزارة الشباب والرياضة تهتم بالاستثمارات والتسويق لمنشآتها الشبابية والرياضية، الأمر الذى يعود بالنفع على المنشآت الشبابية والرياضية والذى يساعدها على النهوض بالرياضة والأنشطة التى تقدمها، بالإضافة إلى المساعدة فى رفع العبء عن كاهل الدولة ومشاركة القطاع الخاص الامر الذى يساعد على إيصال الدعم لأكبر عدد ممكن وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الأنشطة الشبابية والرياضية فى مختلف انحاء الجمهورية.

ويحتوى البروتوكول على العديد من البنود اهمها ان يتم الترويج لمصنع النجيلة الصناعى والتصدير إلى الخارج بالإضافة إلى العمل على استقدام الفرق العربية لعمل معسكرات فى المنشآت الشبابية والرياضية التابعة لوزارة الشباب والرياضة.