السوق العربية المشتركة | الإسكان: البنك الدولي يشيد بتحسن مستوى شركات المياه والصرف المُشاركة ببرنامجه المُستدام بالريف

صرح الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بأن البنك الدولي أشاد بالتحسينات المؤسسية

السوق العربية المشتركة

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 04:38
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

الإسكان: البنك الدولي يشيد بتحسن مستوى شركات المياه والصرف المُشاركة ببرنامجه المُستدام بالريف

صرح الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بأن البنك الدولي أشاد بالتحسينات المؤسسية والتشغيلية لشركات مياه الشرب والصرف الصحي المُشاركة ببرنامج خدمات الصرف الصحي المُستدامة بالمناطق الريفية القائم على النتائج (SRSSP_ PforR)، والممول من البنك، والتي عززت قدرة الشركات على مواجهة تحديات فيروس كورونا المُستجد.



وقال وزير الإسكان، إن البنك الدولي، أكد أن برنامج خدمات الصرف الصحي المُستدامة بالمناطق الريفية بمصر، سيركز خلال الفترة القادمة على مواجهة التحديات الخاصة بتنفيذ العقود لتحقيق الوصلات المنزلية المستهدفة، مع دعم الإصلاحات الطموحة في مصر، ضمن استراتيجية قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، وبناء القدرات، والتي تعتبر أساساً لضمان الاستدامة، وذلك في ظل الإصلاحات التي قد بدأت بالفعل.

وأوضح الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، أن البنك الدولي، أشار إلى أن البرامج القائمة على النتائج تُعد أداة لتحفيز الشركات وتضمين الإصلاحات المؤسسية، حيث إن برنامج SRSSP يقوم بأكثر من مجرد تمويل للوصلات المنزلية، فهو يساعد الحكومة المصرية على إعادة تشكيل قطاع مرافق مياه الشرب والصرف الصحي من خلال تحول نموذجي يعتمد على ربط التمويل بالنتائج.

وأضاف، أن برنامج خدمات الصرف الصحي المُستدامة بالمناطق الريفية، فى مرحلته الأولى يهدف إلى تحسين النظم التشغيلية لشركات مياه الشرب والصرف الصحى، والممارسات التى تتبعها، وتوفير وتحسين خدمات الصرف الصحى لحوالى 830 ألف نسمة بقرى وعزب وتوابع محافظات (الدقهلية والشرقية والبحيرة)، من خلال قيام شركات مياه الشرب والصرف الصحى المعنية بتنفيذ حوالى 167 ألف وصلة منزلية جديدة لهم، بجانب المرحلة الثانية من المشروع بمحافظات (المنوفية - الغربية - دمياط)، بتكلفة ٦٠٠ مليون دولار، بتمويل من البنك الدولى، والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية.