السوق العربية المشتركة | "السوق العربية" ترصد استعدادات الحكومة لفصل الشتاء: رفع درجات الاستعداد القصوى وخطة طوارئ بالمحافظات للتعامل مع المستجدات

وزير الموارد المائية: الدولة تعمل بأهداف استراتيجية للحفاظ على منسوب آمن لمياه السد العالىالأسبوع الماضى ودعت

السوق العربية المشتركة

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 09:00
رئيس مجلس الإدارة
أمانى الموجى
رئيس التحرير
ياسر هاشم

رئيس الوزراء يكلف بتأمين المنشآت الخدمية وضرورة وجود خطة طوارئ فى حالة زيادة المنسوب

"السوق العربية" ترصد استعدادات الحكومة لفصل الشتاء: رفع درجات الاستعداد القصوى وخطة طوارئ بالمحافظات للتعامل مع المستجدات

وزير الموارد المائية والرى
وزير الموارد المائية والرى

وزير الموارد المائية: الدولة تعمل بأهداف استراتيجية للحفاظ على منسوب آمن لمياه السد العالى



 

الأسبوع الماضى ودعت مصر رسميًا موسم الصيف، وأصبحنا فى موسم الخريف والشتاء، ولهذا تعمل الحكومة وأجهزة الدولة بشتى الطرق الممكنة لتفادى الخسائر التى تحدث بسبب هذا بالتحديد من أمطار وسيول وفيضانات قد تحدث لمصر والعالم كله.

ولهذا رصدت «السوق العربية» تحركات الحكومة فى هذا الملف لتقليل الخسائر المحتملة، وتفاديها بقدر الإمكان على مستوى الجمهورية.

فى البداية تابع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، جاهزية إجراءات مواجهة السيول وارتفاع مناسيب المياه فى أعالى نهر النيل هذا العام جراء غزارة هطول الأمطار فى أعالى النيل، وتأثير ذلك على إيراد النهر، وذلك فى اجتماع، الأسبوع الماضى، وبحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتور محمد عبدالعاطى، وزير الموارد المائية والرى، واللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، ومسؤولى الوزارات المعنية.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة الاستعداد فى ضوء زيادة الأمطار والمناسيب للأحباس المختلفة فى دول أعالى النيل، وتزامن ذلك مع موسم هطول الأمطار والسيول وما قد ينتج عنها من ورود كميات مياه اعلى من المعدل، وما يتطلبه ذلك من الاستعداد لتصريف كميات إضافية من المياه لغسل مجرى النهر والتخلص من الملوثات فى فرعى رشيد ودمياط، مما قد ينتج عنه ان تغمر المياه بعض أراضى طرح النهر والتى ضمن القطاع المائى والمتعدى عليها من بعض المواطنين.

وفى هذا الصدد، كلف رئيس الوزراء بتأمين جميع المنشآت الخدمية، وأن يكون لدينا «خطة طوارئ» لتأمين كافة المنشآت الخدمية، مع وجود خطة تالية للتحرك فى حالة زيادة منسوب المياه بصورة أكبر، من خلال جاهزية للإخلاء الفورى لأية مُنشآت على هذه الأراضى، أو البيوت فى حالة الزيادة الكبيرة فى مناسيب المياه.

كما كلف رئيس الوزراء وزارة الرى بإعداد خرائط بالمناطق الأكثر عُرضة للتضرر جراء ارتفاع مناسيب المياه فى جميع المحافظات، وإرسالها للمحافظين، وإعلانها حتى يتمكن الجميع من اتخاذ كافة الإجراءات المطلوبة، لافتًا إلى أن هذه المناطق بطرح النهر عليها تعديات مخالفة فى الأصل، وعلى كل محافظ إبلاغ المواطنين بتوخى الحذر فى هذا التوقيت بالذات، مع تنفيذ سيناريوهات أزمة فى كل محافظة للتأكد من جاهزيتها للتعامل مع السيول وأى طارئ.

من جانبه عرض وزير الموارد المائية والرى، تقريرًا حول إدارة المخزون المائى أمام السد العالى، مؤكدًا أن الدولة تعمل فى هذا الملف فى ضوء أهداف استراتيجية تضمن الحفاظ على منسوب أمن للمياه ببحيرة السد العالى، من أجل الوفاء بكافة الاحتياجات المائية، والاطمئنان من خلال المؤشرات والرصد المتواصل على مدار الساعة إلى أن المخزون امام السد آمن.

وأشار الوزير إلى أن الدولة اتخذت عدة إجراءات مهمة فى هذا الملف بما يضمن إدارته بصورة فاعلة مع الكفاءة فى التعامل مع المستجدات، حيث تم إعادة تشكيل المجلس الاستشارى الأعلى للسد العالى وخزان أسوان، وإعادة تشكيل اللجنة الدائمة لتنظيم ايراد النهر وتفعيل دورها، والتى تكثف اجتماعاتها أسبوعيًا خلال موسم الفيضان لرصد المتغيرات والتعامل السريع معها، ولفت إلى أنه تم تفعيل دور مركز التنبؤ بالأمطار بوزارة الرى ومتابعة مراكز التنبؤ العالمية، مع تفعيل وحدة الإنذار المبكر ليتم الاستعانة بها كذلك للاستعداد المبكر لمواجهة السيول والأمطار.

وأضاف الوزير أنه تم تطوير مفيض توشكى عام 2019 عبر تقسيمه، إلى فتحات للتحكم فى المياه المُنصرفة للمفيض، ورفع درجة الاستعداد وجاهزية المُعدات فى السد العالى، وعلى شبكة الترع والمصارف، وجاهزية قناطر «أدفينا» و«فارسكور»، والتنسيق مع المحافظين لمنع التعديات على فرع رشيد ودمياط.

كما عرض وزير الموارد المائية والرى، تقريرًا حول دراسة وتوقعات مناسيب المياه ببحيرة السد العالى الصادرة عن المركز القومى لبحوث المياه، وقطاع مياه النيل، وتقريرًا آخر حول استعدادات الدولة لمواجهة السيول.

كما أشار الوزير إلى أنه تم إرسال خطابات لكل المحافظين للاستعداد للسيول، وكذا إرسال تحذير لحائزى أراضى طرح النهر، لافتًا إلى أن فرعى رشيد ودمياط من المفترض أن يستوعبا أضعاف ما هو متوقع من المياه، ولكن نظرًا للتعديات فى بعض المناطق فمن الممكن أن يحدث تأثير فيها، مشددًا على الجاهزية التامة لكل سيناريو.

كما عرض الوزير خلال الاجتماع توقعات السيول التى من المقرر أن تتعرض لها مصر فى الفترة المقبلة، وجهود تطهير مخرات ومنشآت الحماية من السيول التى تم تنفيذها.

وعلى ارض الواقع.. وجه اللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، برفع درجة الاستعداد القصوى لموسم السيول والأمطار ومراجعة مدى استعداد غرف الطوارئ على مستوى المحافظة والأحياء الـ38 مع التأكيد على عدم وجود عوائق فى مخرات السيول ومتابعة تقارير الأرصاد الجوية وتوقعات حالة الطقس.

كما وجه المحافظ، كل من رئيس شركة الصرف الصحى بالقاهرة، ورئيس شركة مياه الشرب بالقاهرة، بالاستعداد الكامل وتوفير عربات الكسح والمعدات المساعدة واتخاذ كافة الاستعدادات اللازمة حيال هذا الشأن.

وقد اتخذت عدة أحياء بمحافظة القاهرة عدة تدابير استعدادا لفصل الشتاء حيث قام حى التبين بحملة مكبرة شملت تجريد ورفع جميع المخلفات من مخرات السيول وتجهيز جميع بالوعات الأمطار استعدادا لموسم الأمطار وعدم التعرض لاضرار السيول بالتنسيق مع الرى والصرف الصحى.

كما تكثف محافظة الجيزة من استعداداتها لاستقبال موسم الشتاء وسقوط الأمطار والتغييرات المناخية التى قد تشهدها البلاد خلال الفترة القادمة ووجه اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة شركة مياه الشرب والصرف الصحى وهيئة النظافة بالتنسيق مع الأحياء والمراكز لمراجعة كفاءة سيارات الشفط والبالغ عددها 181 ورفع جاهزيتها وإصلاح أى أعطال بها.

كما شدد المحافظ على ضرورة التأكد من جاهزية ماكينات الشفط والكيبوتات وتخصيص أماكن ملائمة لعملها بجوار بالوعات تصريف المياه ودعم المناطق التى تشهد تجمعات للمياه ببالوعات للصرف مشددا على التأكد من عملية التطهير الكاملة لبالوعات صرف مياه الأمطار بكافة الشوارع.

وشدد على كافة الأجهزة التنفيذية أنه لا مجال لأى تقصير بعد معالجة كافة المشكلات التى تم ملاحظتها العام الماضى وسد أى نواقص فى المعدات والآلات وإحلال المتهالك منها موجها مديرية الرى بسرعة الانتهاء من ترميم واصلاح وتطهير مخرات السيول بحد أقصى نهاية الشهر وتنفيذ خطة لتوزيع المياه بالترع والمصارف المجاورة لكل مخر سيل لتخفيف الضغوط المتوقعة على المخرات وسرعة انتهاء أعمال رصف الطرق على جانبى المخرات من خلال مديرية الطرق موجهًا رؤساء الأحياء والمراكز بمتابعة الأعمال ورفع ناتج أعمال التطهير أولًا بأول.

ووجه رؤساء الأحياء والمراكز بالتنسيق مع شركة الكهرباء ومراجعة أعمدة الإنارة وأكشاك الكهرباء وتركيب الأبواب الخاصة بها وإحلال المتهالك مع مراعاة المظهر الحضارى وتغطية كابلات الكهرباء بالشوارع ووضعها على أعماق مناسبة تمنع تسرب المياه إليها لضمان سلامة المواطنين.

كما كلف الإدارة العامة للمرور بإعداد خطط تحويلات مرورية بديلة ودعمها بالمعدات والخدمات المرورية تحسبًا لأية حالات طوارئ قد يصحبها قطع أو غلق لأى محور مرورى رئيسى.

وجه بضرورة استثمار مقومات المجتمع المدنى مثل اللوادر والاوناش وسيارات الإنقاذ وتوفير وسائل اتصال بأصحابها لسرعه التعاون عند الحاجة مناشدًا المواطنين باتخاذ التدابير اللازمة نحو منع تراكم مياه الأمطار أعلى أسطح العقارات من خلال توفير آلية لتصريف المياه كتوفير بالوعة صرف أو مواسير تصريف لتلافى تسرب المياه لجسم المبنى وإلحاق الضرر به.

وشهدت محافظة الإسكندرية، استعدادات مكثفة لاستقبال موسم الشتاء والأمطار، وذلك بناء على تكليف ودعم اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، حيث قام اللواء محمود نافع، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، بتشكيل لجنة عمل فنية للاستعداد لاستقبال موسم الشتاء.

ومن جانبه، قال اللواء محمود نافع، رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحى، فى بيان له، إن الشركة قامت بتكثيف أعمال الاستعدادات الخاصة باستقبال موسم الشتاء القادم، حيث قامت الأجهزة الفنية بأعمال التطهير للمطابق بنسبة 99% بإجمالى نحو 104 آلاف و966 مطبقا، بمختلف أحياء الإسكندرية، وتطهير نحو 300 ألف شنيشة بنسبة 98%، فى مقدمتها تطهير شنايش منطقة العامرية بنسبة 91%، والمنتزه 1,2 بنسبة 90%، وأحياء شرق ووسط والجمرك بنسبة 95%.

من جانبه، قال اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، أنه يتم حاليا التنسيق الكامل بين كافة الجهات المعنية، استعدادا لمواجهة مياه الأمطار والنوات التى تزداد كل عام عن العام السابق، مؤكدا أنه جار إجراء تجارب محاكاة للتأكد من جاهزية الطرمبات لطرد وسحب كميات الأمطار المتزايدة.

وقدم المحافظ الشكر لجميع الجهات التنفيذية على المجهود الكبير المبذول خلال الفترة الماضية، مؤكدا أننا جميعا فريق عمل واحد ونعمل بشكل مؤسسى وجميعنا نعمل من أجل الإسكندرية ولتحقيق الصالح العام.

وقال الشريف، إن المحافظة بدأت مبكرا فى استعدادات استقبال موسم الشتاء بداية من شهر مارس الماضى، لافتا إلى أن هناك تنسيقا كاملا بين الأجهزة التنفيذية المختلفة من المحافظة والصرف الصحى والمياه لتجاوز أزمات النوات، مشيرا إلى أنه من الملاحظ أن النوات تزيد كل عام عن العام السابق له، لذا نتعاون جميعا لنكون على أكمل وجه، استعدادا لاستقبال موسم الأمطار ورفع درجة الطوارئ القصوى فى جميع الجهات.

وقال محافظ الإسكندرية، إننا جميعنا نعمل على قلب رجل واحد ونستعد منذ فترة كبيرة لمواجهة السيول والأمطار التى تتعرض لها الإسكندرية، واستطعنا العام الماضى تخطى موسم الأمطار بالتعاون والتكاتف التام والتنظيم بين الجميع، وستبقى الإسكندرية هذا العام أيضا من أفضل المحافظات لمواجهة النوات والسيول والأمطار.

بينما أكد اللواء عبدالحميد عصمت، رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظات القناة، على رفع حالة التأهب والاستعدادات القصوى الخاصة لاستقبال فصل الشتاء ووضع خطة استباقية لمواجهة السيول والأمطار طبقا لخطة الدولة لمجابهة الكوارث وإعداد ومراجعة خطط الطوارئ والتنسيق مع كافة الجهات المعنية وتطهير بالوعات الصرف الصحى وشنايش الأمطار وخطط انتشار المعدات.

جاء ذلك خلال جولة رئيس الشركة، لعدد من المناطق بمحافظة الإسماعيلية منها نفق جمال عبدالناصر للاطمئنان على كفاءة طلمبات رفع المياه بالنفق والتأكد من سلامة وكفاءة بالوعات الأمطار وقدرتها الاستيعابية، بالإضافة إلى مراجعة نقاط تمركز المعدات بالقرب من البؤر المعروفة بتجمع المياه بها.

وفى إطار الاطمئنان على جاهزية معدات وسيارات الشركة قام رئيس الشركة بتفقد مقر الحملة الميكانيكية لمتابعة حالة السيارات والمعدات بها للاطمئنان على جاهزيتها للعمل مؤكدا على أعمال الصيانة الدورية لها ضمان كفاءتها واستدامة تقديم خدمات مياه الشرب والصرف الصحى، وذلك ضمن خطة الشركة والإجراءات المتخذة لاستقبال فصل الشتاء ومواجهة أى مشاكل أو أزمات خلال موسم الأمطار.

كما قام بعقد اجتماع موسع مع رؤساء المناطق التابعة للشركة لمتابعة تنفيذ الخطط الموضوعة لاستقبال موسم الشتاء مؤكدا على التنسيق التام بين الشركة والجهاز التنفيذى للمحافظة ورؤساء المراكز والمدن والأحياء والاسعاف والدفاع المدنى والأجهزة المعنية وهيئة الأرصاد الجوية لاتخاذ الاحتياطات اللازمة والإجراءات الاحترازية وتنفيذ خطط الطوارئ.

وقال عصمت، أن الشركة تواصل استعدادها لاستقبال موسم الشتاء وإجراء تجارب المحاكاة لاختبار جاهزية شنايش الأمطار بعد تطهيرها بالإضافة إلى تشكيل فرق متخصصة لمراجعة كافة أعمال الصيانة لمعدات وأجهزة الشفط، بالإضافة إلى توفير مولدات الكهرباء اللازمة لعمل محطات الصرف الصحى ومراجعة صيانتها، والتأكد من جاهزيتها للعمل وصيانة سيارات النافورى وسيارات الكسح لتكون جاهزة فى أى وقت للتعامل مع المواقف الطارئة.

وقد اعطى عصمت، توجيهات مشددة بضرورة التأكد من كفاءة تطهير «الشنايش» داخل الأنفاق لمواجهة أى تجمعات لمياه الأمطار أو أى سيول محتملة خلال موسم الشتاء، وأضاف أنه تم تخصيص فرق عمل سريعة للتدخل فى حالة حدوث سيول، وإنشاء غرفة عمليات مركزية للمتابعة مع غرف عمليات فرعية على مستوى محافظات القناة على مدار الساعة لمتابعة اية مخاطر محتملة نتيجة سقوط الأمطار، وتجهيز مجموعات للصيانة الكهربية والميكانيكية والشبكات فى حالة الاستعدادات القصوى للتعامل مع أى طوارئ على الفور.

وفى محافظة القليوبية، قال المهندس مصطفى مجاهد رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى بالقليوبية، إنه تم رفع درجة الاستعدادات التى تقوم بها الشركة لاستقبال فصل الشتاء وموسم سقوط الأمطار موسم 2020/2021.

وكشف مجاهد أنه بلغ إجمالى المعدات التى استعدت بها الشركة لاستقبال موسم الأمطار 108 معدات بالإضافة إلى 50 طلمبة غاطسة، تم توزيعها على مناطق تجمع مياه الأمطار بالمدن المختلفة على مستوى المحافظة، موضحا أن أطوال شبكات الصرف الصحى بالمحافظة تصل 1950.3 كم، فيما بلغ عدد محطات معالجة الصرف الصحى بالمحافظة 20 محطة، أما محطات رفع الصرف الصحى 149 محطة، فيما تم وضع خطة للعمالة لمواجهة الأمطار تضمنت 540 عاملا تقريبا.

وأضاف، أنه قامت قطاعات التشغيل والصيانة والحملة الميكانيكية والطوارئ بالتنسيق مع فروع الشركة بمدن المحافظة، وبالتنسيق مع رؤساء مجالس المدن بتطهير بالوعات صرف الأمطار وشبكات الصرف الصحى، وتنفيذ محاكة لجاهزية وتحرك المعدات لمواجهة الأمطار والسيول بمناطق تجمع المياه والأنفاق وكيفية التعامل معها والتخلص منها فى وقت محدد وبالسرعة المطلوبة، حيث تم الاستعانة بالشفاطات وسيارات الكسح والطلمبات المحمولة على سيارات وطلمبات الرفع الخاصة بالأنفاق.

وأشاد مجاهد، بنجاح المناورات المنفذة وسرعة التعامل مع حالات سقوط الأمطار وتراكمها داخل الأنفاق، مؤكدا ضرورة رفع درجات الاستعداد وجاهزية المعدات والأفراد لمواجهة حالات سقوط الأمطار والسيول، وضرورة التأكيد على تطهير بيارات صرف الأمطار وجاهزيتها لاستقبال الأمطار المتوقع هطولها.

وأوضح مجاهد، أن تلك الاستعدادات تأتى فى إطار الجهود التى تقوم بها شركة مياه الشرب والصرف الصحى بالقليوبية لمواجهة موسم فصل الشتاء وسقوط الأمطار والتى تتمثل فى تطهير بالوعات صرف الأمطار وتجهيز المعدات والأفراد لمواجهة موسم سقوط الأمطار.

بينما كشفت الدكتورة إيمان سيد، رئيسة قطاع التخطيط بوزارة الرى، عن الإجراءات التى اتخذتها الدولة لاستقبال موسم الأمطار ومواجهة السيول هذا العام.

وأوضحت إيمان سيد، فى تصريحاتها، أنه تم استعراض التوقعات لموسم الأمطار والسيول العام الحالى خلال اجتماع مجلس الوزراء ووضع خطة بجاهزية الشراكة فى الترع والمصارف لاستقبال الأمطار فى فصل الشتاء، مشيرة إلى أنه تم وضع خرائط لتحديد المناطق المعرضة للغرق وزيادة منسوب المياه على فرعى دمياط ورشيد.

وأكدت رئيسة قطاع التخطيط بوزارة الرى، أنه تم وضع خطة طوارئ فى حال زيادة منسوب المياه فى أى منطقة بضرورة وجود بديل عن المناطق المنخفضة والتنسيق مع وزارة الكهرباء بشأن قطع الكهرباء لضمان سلامة المواطنين.

ونوهت إيمان سيد، إلى أنه تم الاتفاق مع شركة مياه الشرب بوزارة الإسكان على أهم الإجراءات بمتابعة وحدة الإنذار المبكر بوزارة الموارد المائية والرى وإنذار السيول قبل سقوطها بـ5 أيام والتأكيد على استخدام الخرائط لتحديد أكثر المناطق المعرضة لها، موضحة أنه تم وضع أدوار لكل مؤسسة للتعامل مع المناطق الأكثر خطورة كسلسلة جبال البحر الأحمر وسيناء.

وأعلنت إيمان سيد، أنه تم وضع إجراءات استباقية للأزمة قبل حدوثها تجنبًا من التعرض لخسائر فادحة، مشيرة إلى الإجراءات التى اتخذتها وزارة الرى بإقامة منشآت لحافظى الأمطار والحماية من السيول ومحطات رفع للشبكة حتى تستوعب كميات كبيرة من الأمطار.

فيما أكد اللواء دكتور محمد عبد الفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء، استعداد المحافظة المبكر لموسم الشتاء من خلال وضع خطة رئيسية بالتنسيق مع الجهات والمديريات المعنية واتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة الأمطار والسيول المحتملة.

وأصدر المحافظ توجيهاته بقيام الجهات المعنية بمراجعة خطط الطوارئ الخاصة بها بشكل مستمر، على أن تكون هذه الخطة تفصيلية ومتكاملة تشمل كاف الأنشطة والإجراءات التنفيذية التى تقع فى حدود مسؤوليتها وواجباتها فى مواجهة أخطار السيول بما يتلاءم مع الظروف والمستجدات.وأشار المحافظ إلى اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية للحد من أخطار السيول، بجانب إعداد وتجهيز غرف العمليات وتقديم تقارير فورية ودورية منتظمة لغرفة عمليات المحافظة، والتتبع والترقب المبكر باحتمالات حدوث السيول من خلال تقارير الطقس التى تصدر عن هيئة الأرصاد الجوية وزارة الموارد المائية والرى.

ومن جانبه أكد العميد أسامة الغندور، سكرتير عام المحافظة، على تشكيل لجنة من مجالس المدن والزراعة والرى وإدارة الأزمات لمراجعة عمليات تطهير المخرات وإزالة المعوقات وأية إشغالات من مجارى السيول لعدم الإضرار بالمنشآت والقرى والتجمعات المحيطة بها، وكذا تشكيل لجنة ثانية للمرور على مهمات الإيواء العاجل المتاحة بمديرية التضامن الاجتماعى.

وشدد الغندور، على حصر جميع المركبات والتأكد من صلاحيتها وخطة توزيعها خلال الأمطار الشديدة والسيول، بجانب توفير مولدات احتياطية لمحطات الصرف الصحى لتشغيلها حال فصل التيار الكهربى.

وأعلن سكرتير عام المحافظة، عن تشكيل غرفة عمليات رئيسية بديوان عام المحافظة وغرف عمليات أخرى فرعية بمراكز المدن ومختلف مديريات الخدمات والأجهزة المعنية، لتلقى أية إخطارات أو بلاغات بخصوص السيول، علاوة على التواصل مع الأرصاد الجوية ومعهد الموارد المائية لمتابعة تطورات الظروف الجوية.

وأشار الغندور، إلى وضع خطة تنفيذية لمواجهة السيول وأخرى بديلة فى حالات الطوارئ، وذلك من خلال التعاون بين الجهات المعنية وعلى رأسها مديريات الرى والزراعة والطرق والتموين والصحة والتضامن الاجتماعى والشباب والرياضة والتربية والتعليم وشركتا الكهرباء والمياه والصرف الصحى، إلى جانب مجالس المدن.

ومن جانبه قال محمد الزيات، مدير عام إدارة الأزمات بالمحافظة، أنه تم ربط غرفة العمليات الرئيسية بديوان عام المحافظة بالعريش مع باقى الغرف الفرعية بمجالس المدن والمديريات والأجهزة المعنية لاستمرار التواصل بينها والمتابعة، ولتلقى أى بلاغات بخصوص الأمطار والسيول المحتملة.. مؤكدًا قيام الإدارة بوضع سيناريو قبيل الأزمة وخلال الأزمة وبعد الأزمة لمجابهة أى طارئ.

كما أعلن الدكتور أيمن مختار، محافظ الدقهلية، دعم الوحدات المحلية بـ12 سيارة كسح مياه جديدة، ضمن الخطة الاستثمارية للمحافظة 2020/2021، والتوجيه لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بمراجعة الصلاحية الفنية للمعدات والعربات المخصصة لسحب المياه والعمل على جاهزيتها.

وأكد محافظ الدقهلية، رفع درجة الاستعداد القصوى، واتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة؛ استعدادًا لموسم الشتاء وهطول الأمطار، تنفيذًا لتوجيهات الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، وتكليفات اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، بضرورة الاستعداد لمواجهة موسم السيول والأمطار التى تشهدها بعض المحافظات.

ووجه المحافظ مديرية التضامن الاجتماعى بتأكيد مهمات الإغاثة وجاهزيتها، بالتنسيق مع جمعية «الهلال الأحمر» ومنظمات المجتمع المدنى والجمعيات الأهلية، وكافة الجهات المختصة، وصولًا إلى «موسم شتاء آمن» للمواطنين.

وأضاف، أن المحافظة اتخذت العديد من الإجراءات والتدابير اللازمة، استعدادًا لموسم الشتاء، حيث تم توجيه رؤساء الوحدات المحلية للمراكز والمدن والأحياء للتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية بضرورة رفع أى مخلفات، وتسليك بالوعات صرف مياه الأمطار، مع عمل الصيانات اللازمة لشبكات الصرف الصحى، لاستيعاب مياه الأمطار، إلى جانب مياه الصرف الصحى، مع التأكد من كفاءة أغطية البالوعات.

وأمر محافظ الدقهلية، بتشكيل فرق بكافة الوحدات المحلية، لمتابعة انسيابية صرف مياه الأمطار، والتعامل فورًا مع أى حالات انسداد أو طفح بالشبكات، وإعداد خطط طوارئ بالتنسيق مع كافة الجهات، مؤكدًا قيام كافة الأجهزة التنفيذية بدورها فى هذا الشأن، وشدد على ضرورة رفع درجة الاستعداد فى كل من شركة مياه الشرب، والحماية المدنية، ومديريات التضامن الاجتماعى والصحة.

كما راجع الدكتور محمد هانى غنيم، محافظ بنى سويف، مع السكرتير العام اللواء هشام شادى، خطة الاستعدادات الخاصة بموسم سقوط الأمطار فى فصل الشتاء ومجابهة تقلبات الطقس والسيول المحتملة، وذلك فى إطار توجيهات مجلس المحافظين بسرعة الانتهاء من الاستعدادات المتعلقة بالتعامل مع موسم السيول وهطول الأمطار، لاتخاذ ما يلزم من إجراءات، وتفعيل غرف العمليات للتعامل الفورى مع مثل تلك الأحداث.

وخلال اللقاء، ناقش المحافظ جهود غرفة العمليات المركزية وإدارة الأزمات، والجهود الميدانية لمتابعة جميع مخرات السيول بدائرة المحافظة، والتأكد من جاهزيتها لاستقبال أية سيول محتملة أو أمطار، فضلًا على مناقشة التقارير الدورية لتقييم الوضع الحالى للمخرات من حيث صيانتها وتطهيرها، ومراجعة الخطة التى أعدتها المحافظة، ويشترك فى تنفيذها كافة الأجهزة المعنية من «الرى، الصحة، التموين، الطرق والنقل، الطرق والكبارى، التضامن الاجتماعى، الإسعاف، الحماية المدنية، والوحدات المحلية».

وشدد المحافظ، على ضرورة متابعة تنفيذ كافة التدابير والأعمال الواجب تنفيذها على شبكات المجارى المائية، والتأكد من جاهزية المعدات وتطهير مخرات السيول، مع تكثيف المتابعة والجولات الميدانية للمرور على الأماكن التى قد تمثل مواقع لتجمع المياه والأمطار ومعالجة الأماكن المنخفضة وعيوب رصف الطرق التى قد تسبب تجمع المياه وإعاقة المرور، مشيرًا إلى أهمية متابعة النشرات التى تصدرها هيئة الأرصاد الجوية للتعامل مع أية تداعيات قد تنجم عن عدم استقرار الحالة الجوية.

وعقد اللواء أشرف إبراهيم، سكرتير عام محافظة مطروح، اجتماعا موسعًا مع رؤساء المدن وكافة الجهات المعنية للوقوف على استعدادات كافة الأجهزة بالمحافظة لمواجهة السيول لسرعة التجهيز واتخاذ الإجراءات اللازمة، وذلك بناء على توجيهات اللواء خالد شعيب محافظ مطروح بشأن الاستعداد المبكر لموسم الشتاء وإعداد كافة الجهات المعنية لمواجهة السيول.

وأكد اللواء سكرتير عام محافظة مطروح، مراجعة كافة معدات كسح مياه الأمطار وعمل حصر بكل المعدات والأجهزة بكل مركز قبل موسم الشتاء، مع ضرورة تشكيل لجنة فنية بمراكز المحافظة وكذلك لمراجعة وتنسيق الأعمال بين الجهات المعنية لمواجهة السيول ومتابعة إجراءاتها، وكذلك مخرات السيول على أرض الواقع. كما وجه لرؤساء المدن بسرعة عمل خريطة إلكترونية لجميع مخرات السيول بالتعاون مع الجهات المعنية والمتابعة المستمرة مع غرفة العمليات والأزمات بالمحافظة، ووجه لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بمطروح بمراجعة شنايش صرف الأمطار على مستوى المحافظة، كما وجه لهيئة الإسعاف بتحديد أماكن تمركزها بالتنسيق مع غرفة العمليات بالمحافظة، مع التواصل الدائم والمستمر لغرف عمليات المراكز مع غرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة لاتخاذ كافة التدابير اللازمة مع الجهات المعنية.

من جهته وجه اللواء أشرف عطية محافظ أسوان، رؤساء الوحدات المحلية بضرورة التنسيق فيما بينهم لاتخاذ كافة التدابير والتعامل الفورى معها مع تفعيل غرف العمليات الفرعية وإدارة الأزمات والكوارث بجميع قطاعات المحافظة وربطها بغرفة العمليات الرئيسية بالديوان العام.

وشددا اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، على مسؤولى الرى وشركة مياه الشرب والصرف الصحى تنفيذ أعمال تطهير وتسليك جميع البالوعات وغرف التفتيش مع مراجعة المعدات والسيارات المستخدمة، بجانب مراجعة مخرات السيول والبرابخ أسفل الطرق السريعة والسكك الحديدية بإجمالى 36 مخرا صناعيا و23 سد حماية وحاجزا ترابيا و13 بحيرة صناعية.

وفى بورسعيد عقد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، اجتماعا لمناقشة استعدادات المحافظة لمواجهة التغيرات المناخية خلال فصل الشتاء، وخلال الاجتماع تم استعراض خطة المحافظة بشأن الاستعدادات لمواجهة الأمطار الغزيرة وتقلبات الطقس حال حدوثها خلال فصل الشتاء.

ووجه محافظ بورسعيد جميع رؤساء الأحياء بتطهير بلاعات صرف مياه الأمطار على مستوى المحافظة وإجراء عمليات الصيانة اللازمة لها، مشيرًا إلى ضرورة تأكيد جاهزية وصلاحية معدات الكسح الموجودة بالأحياء وشركة مياه الشرب والصرف الصحى بالمحافظة للعمل أثناء الأمطار وكذا رفع درجة الاستعداد القصوى بالمستشفيات بجميع أحياء المحافظة.

وفى محافظة الأقصر استعدت المحافظة لفصل الشتاء عبر تجهيز كافة مخرات السيول بمختلف المدن والقرى، حيث أعلن محسن الشامى مدير الإدارة العامة للازمات والكوارث، عن تشكيل لجنة للمرور على مخرات السيول فى جميع المراكز والمدن، فى إطار الاستعدادات المبكرة لموسم السيول وفصل الشتاء والحد من مخاطرها، وبتوجيهات من المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر وتضم اللجنة أعضاء من مديريات الرى والتضامن الاجتماعى والزراعة والطب البيطرى.

كما أعلنت محافظة سوهاج عن اصطفاف بالمعدات داخل محطة مياه سوهاج الجديدة بنسبة 50% من المعدات الموجودة بكل مركز من «لودرات، وقلابات، وسيارات مياه»، بالتعاون بين الوحدات المحلية وجميع الجهات المعنية والأخذ فى الاعتبار الصلاحية الفنية للمعدات المستخدمة لمواجهة الأزمة.

وعقد مدحت القاضى السكرتير العام المساعد لمحافظة سوهاج، اجتماع تحضيريا لمناقشة استعدادات المحافظة لمواجهة أزمة السيول، تنفيذا لتوجيهات اللواء طارق الفقى محافظ سوهاج، تمهيدا لعمل سيناريو محاكاة لمواجهة الأمطار والسيول استعدادا لفصل الشتاء القادم، حيث حضر الاجتماع كمال محمد وكيل وزارة الرى بسوهاج، ورؤساء الوحدات المحلية للمراكز والمدن والأحياء، ومديرى المديريات وممثلى الهيئات والجهات المعنية.

وفى محافظة المنيا أعلن اللواء أسامة القاضى، محافظ المنيا، عن تجهيز وصيانة 34 مخر سيل منها 12 مخرا طبيعيا و22 صناعيا، مع رفع درجة الاستعداد القصوى واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حيال أوضاع الطقس الغير مستقرة والتى من المتوقع حدوثها خلال موسم الشتاء القادم، بما يضمه من أحداث عارضة سواء سيول أو أية أزمات طقسية.

وقال المحافظ، إن المحافظة كانت أولى المحافظات فى إعداد تقرير مفصل حول الدروس المستفادة من السيول التى اصابت المحافظة شهر مارس الماضى، وكذلك احتياجات المحافظة لمواجهة أى سيول قادمة، حيث تم رفعه للسيد رئيس مجلس الوزراء، والذى اوصى بتوفير كافة احتياجات المحافظة بالتنسيق مع الوزارات والقطاعات المختلفة، مؤكدا أن الهدف الأساسى للدولة هو الحفاظ على المصلحة العامة وسلامة ارواح المواطنين والمنشآت.

وفى البحيرة أكد اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة على رفع درجة الاستعداد لمواجهة آثار هطول الأمطار والسيول المتوقعة خلال فصل الشتاء واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لتقليل الآثار الناتجة عنها، موضحا انه تم توجيه القيادات التنفيذية لتنفيذ سيناريوهات ونماذج محاكاة لكيفية التعامل مع الأزمات الناتجة عن الأمطار والسيول وطرق التغلب عليها بما يضمن تقليل الآثار الناتجة عنها والحد من أخطارها.