تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

‎الرئيس السيسى: مصر لم تسمح بالمساس بأمن واستقرار أشقائها فى دول الخليج

‎كتبت- شيماء صلاح
 
‎ معاهدة صداقة وتعاون دائمة اساس العلاقات المصرية الاماراتية على مدار تاريخها أكدتها تبادل قادة البلدين العديد من الزيارات لدعم علاقات التعاون لتصبح العلاقات الإماراتية المصرية نموذج يُحتذى به فى العلاقات العربية وكان آخرها وصول الرئيس عبد الفتاح السيسى للإمارات فى زيارة سريعة لمدة يومين.
 
‎فقد صرح السفير بسام راضى، المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، ان زيارة الرئيس للإمارات تأتى فى إطار خصوصية العلاقات المصرية- الإماراتية وما يربط الدولتين من علاقات تعاون استراتيجية متشعبة على كافة الأصعدة، وحرص الدولتين على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التى تشهدها المنطقة فى المرحلة الراهنة التى تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومى العربى.
 
‎واضاف المتحدث الرسمى ان الرئيس سيبحث خلال الزيارة، مع شقيقه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة موضوعات العلاقات الثنائية الوثيقة التى تجمع بين البلدين، فضلاً على التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا العربية والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
 
‎وقد التقى الرئيس عبد الفتاح السيسى بقصر الوطن بالعاصمة الإماراتية أبوظبى، مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وولى عهد أبو ظبى، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمى، وتم عزف السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف.
 
‎وصرح السفير بسام راضى، بأن الرئيس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عقدا جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدى البلدين، حيث أعرب الشيخ محمد بن زايد عن ترحيب الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً بزيارة السيد الرئيس، مؤكداً ما تتسم به العلاقات المصرية- الإماراتية من تميز وخصوصية، ومشيداً فى هذا الإطار بدور مصر المحورى فى المنطقة العربية، وأنها لا تدخر وسعاً لمساندة ودعم الدول العربية والخليجية على وجه الخصوص، وستظل ركيزة أساسية للأمن والاستقرار فى الوطن العربى.
 
‎كما أعرب ولى عهد أبوظبى عن تقديره لدعم مصر للإمارات فى مختلف القضايا، ولإسهامات أبنائها فى العديد من القطاعات ودورهم فى تحقيق التنمية بالإمارات، مؤكداً فخامته حرص الإمارات على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على جميع المستويات، بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.
 
‎وأضاف المتحدث الرسمى أن الرئيس أعرب عن تقديره لولى عهد أبو ظبى على حفاوة الاستقبال، مؤكداً سيادته ما يجمع الشعبين المصرى والإماراتى من روابط أخوة ومودة وتاريخ مشترك ومصير واحد، ومعرباً عن تطلع مصر لتعزيز علاقات التعاون الثنائى مع الإمارات فى جميع المجالات.
 
‎كما شدد الرئيس على أهمية مواصلة العمل على توحيد الصف العربى وتضامنه لمواجهة التحديات التى تواجه المنطقة العربية، والتصدى لمحاولات التدخل فى الشئون الداخلية للدول العربية، مؤكداً عدم سماح مصر بالمساس بأمن واستقرار أشقائها فى دول الخليج، وأن أمن الخليج يُعد جزءاً لا يتجزأ من أمن مصر.
 
‎وذكر المتحدث الرسمى أن المباحثات تطرقت إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، فضلاً على مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وأهمية تضافر جهود المجتمع الدولى من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التى تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على وحدة أراضى تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.
 
‎وقد قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عقب انتهاء المباحثات بمنح الرئيس "وسام زايد"، الذى يعد أرفع وسام تمنحه دولة الإمارات لملوك ورؤساء وقادة الدول، وذلك تقديراً للعلاقات التاريخية والوطيدة التى تجمع بين ‎البلدين الشقيقين، وتثميناً لدور الرئيس فى دعم وترسيخ تلك العلاقات على كافة الأصعدة.
 
‎كما شهد الرئيس ولى عهد أبو ظبى التوقيع على 3 اتفاقات ومذكرات تفاهم فى مجالات القوى العاملة والضرائب والتأمين، إلى جانب اتفاقية بين صندوق مصر السيادى وشركة أبو ظبى التنموية القابضة لإطلاق منصة استثمارية استراتيجية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار، وهى الاتفاقية التى تهدف إلى تقديم رؤية مبتكرة جديدة لمفهوم تضافر الجهود من خلال تنفيذ استثمارات استراتيجية مشتركة تحقق عائدا اقتصاديا مربح للطرفين مع التركيز على المشاريع الاقتصادية التنموية فى مختلف القطاعات.
 
‎والجدير بالذكر ان تاريخ العلاقات المصرية- الإماراتية ترجع إلى ما قبل اتحاد الإمارات السبع فى دولة واحدة عام 1971 تحت قيادة الراحل الشيخ "زايد بن سلطان آل نهيان"، حيث كانت مصر من بين أولى الدول التى اعترفت بالاتحاد الجديد فور إعلانه ودعمته دوليًا وإقليميًا، إضافةً إلى مواقف الإمارات المتميزة خلال حرب 6 أكتوبر 1973 ودعمها المتواصل للشعب المصرى. قام رئيس الجمهورية يوم 18 يناير 2015 بأول زيارة لسيادته للإمارات منذ تولى منصبه، وعقد جلسة مباحثات رسمية مع رئيس الحكومة الإماراتية الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم" والشيخ "محمد بن زايد"، وكذلك عقد لقاءات مع رجال الأعمال الإماراتيين والمصريين.
 
‎كما قام بزيارة ثانية للإمارات يومى 27-28 أكتوبر 2015 فى بداية جولة آسيوية تشمل الهند والبحرين حيث بحث الجانبان سبل دعم العلاقات الثنائية فضلا على الأوضاع الإقليمية والدولية. قام الشيخ "محمد بن زايد" ولى عهد أبوظبى بزيارة مصر عدة مرات. كما ترأس رئيس مجلس الوزراء الإماراتى حاكم دبى الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم" وفد بلاده المشارك فى القمة الاقتصادية بشرم الشيخ، كذلك فى افتتاح قناة السويس الجديدة فى اغسطس2015.
 
‎أما على مستوى رئاسة الحكومة، فقد قام السيد رئيس مجلس الوزراء بزيارة إلى الإمارات فى 9/2/2016 للمشاركة فى أعمال الدورة الرابعة للقمة العالمية للحكومات، وكذا فى مايو 2014، برفقة وزراء الصناعة والتجارة والاستثمار والإعلام. كما قام وزير الخارجية سامح شكرى بزيارة إلى الإمارات يوم 13 نوفمبر 2017، حيث التقى بولى عهد أبوظبى ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ووزير الخارجية الإماراتى الشيخ عبد الله بن زايد، ناقلاً رسالة شفهية من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى إلى شقيقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بشأن آخر المستجدات على الساحة العربية، وسبل تعزيز التكاتف والتوافق العربى من أجل الحفاظ على أمن واستقرار الشعوب العربية.
 
‎وقام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للإمارات فى 25 سبتمبر 2017، حيث التقى السيسى مع قيادات الإمارات، وبحثا الجانبان العلاقات الثنائية الوثيقة التى تجمع بين البلدين الشقيقين، فضلاً على التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
 
‎كما قام الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات بزيارة لمصر فى 22 يوليو 2017، للمشاركة فى افتتاح قاعدة "محمد نجيب العسكرية" بمدينة الحمام غرب الإسكندرية والتى تعد أكبر قاعدة عسكرية فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
 
‎وقد قام الرئيس عبد الفتاح السيسى بزيارة للإمارات فى 3 مايو 2017، استقبله الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، حيث بحث الجانبان مستجدات الوضع الإقليمى فى ضوء الأزمات التى تشهدها سوريا واليمن وليبيا، والتحديات التى تواجه الأمة العربية وعلى رأسها خطر الإرهاب.
 
‎وايضا قام الرئيس عبدالفتاح السيسى بزيارة للإمارات للمشاركة فى احتفالات الدولة باليوم الوطنى الخامس والأربعين فى 2 ديسمبر 2016. أما الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات قام بزيارة لمصر فى 25 مايو 2016، وأكد الشيخ محمد موقف بلاده الداعم لمصر والمؤيد لحق شعبها فى التنمية والاستقرار والنمو مشيراً إلى أن مصر تعد ركيزة للاستقرار وصماماً للأمان فى منطقة الشرق الأوسط، بما تمثله من ثقل استراتيجى وأمنى فى المنطقة، وعقبها : :
 
‎وقد بلغ حجم التبادل التجارى بين مصر والإمارات حوالى 2.6 مليار دولار عام 2014، و1.5 مليارا خلال الشهور التسعة الاولى من عام 2015. كما تتبوأ الإمارات المركز الثانى بين أكبر الدول المستثمرة فى مصر، وذلك بإجمالى مساهمات فى رأس المال تقدر بحوالى 5.8 مليار دولار. وتبلغ عدد الشركات الإماراتية التى تعمل فى مصر حاليا أكثر من 700 شركة

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
17 + 0 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل حققت المشروعات الوطنية والبنية التحتية نجاحا إقتصاديا مؤثرا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية