تابعونا عبر شبكات التواصل الإجتماعى

أساسيات تداول الترند وتداول النطاق

كتب- محمد عبدالخالق

سوق الفوركس هو سوق مفتوح على مدار 24 ساعة وبهذا يوفر فرصة للربح فى كل من الأسواق الصاعدة والمتحركة على عكس أسواق الأسهم أو الأسواق الأخرى، ويعتبر سوق الفوركس من أكثر الأسواق المالية التى تستوعب الكثير من الأنماط واستراتيجيات التداول المختلفة وهذا أيضًا سببًا آخر يوفر للمتداولين الفرص لتحقيق الربح.

وتعد استراتيجية تداول النطاق وتداول الترند هما فى الأساس من الأساليب المختلفة التى يمكن لتجار الفوركس استخدامها فى محاولة لتحقيق أهدافهم الاستثمارية من خلال التداول أونلاين مع وسطاء الفوركس ذو الثقة مثل شركه أفاتريد حيث تضع أفاتريد نصب أعينها توفير كافة أدوات التحليل لتسهيل التداول لعملائها، ويتم استخدام استراتيجية الترند من بعض المتداولين فى محاولة لتحديد النطاقات والاتجاه العام للسوق والتنبؤ بكيفية تصرف العملة أو زوج العملات والاستفادة من هذه التوقعات فى التداول.

وتعد استراتيجية تداول الاتجاه وتداول النطاق من أبرز الاستراتيجيات الشائعة فى تداول الفوركس، وسوف نتحدث أكثر عن تلك الاستراتيجيات الهامة.

 

تداول الاتجاه أو الترند

إن أبسط تعريفات الترند هو عبارة عن قيعان أعلى فى ترند صعود وهبوط أدنى فى ترند هبوطى، ويُعرف البعض الاتجاه على أنه انحراف عن نطاق كما هو مشار إليه بالبولينجر باند، إذا كنت تستخدم طريقة الترند للتداول فأنت تتداول على الحركة العامة لسوق الفوركس واتجاهه.

من بين الأخطاء الشائعة بين المتداولين هو حصر الترند على أنه صاعد أو هابط فقط، لأن هناك ترند أفقى ويحدث عندما تكون القمم والقيعان فى خط أفقى، وعدم الانتباه لهذا الترند من الممكن أن يؤدى إلى حدوث فترات يخسر فيها المتداول نسبة كبيرة من أمواله بسبب عدم التأقلم مع التغير الحاصل فى الترند.

تفترض استراتيجية تداول الاتجاه أن السوق سيواصل التحرك على طول اتجاهه الحالى وغالبًا ما يحتوى على قرار جنى الربح أو وقف الخسارة إذا كانت هناك أية مؤشرات على الانعكاس، يمكن استخدامه على المدى القصير أو المتوسط أو الطويل بغض النظر عن الاطار الزمنى الذى اختاروه.

هناك العديد من استراتيجيات تداول الاتجاه المختلفة باستخدام مجموعة متنوعة من المؤشرات مثل المتوسطات المتحركة أو مؤشرات الزخم أو خطوط الاتجاه وأنماط الرسم البيانى.

 

تداول النطاق

تداول النطاق هى استراتيجية يقوم فيها المتداول بتحديد مناطق الدعم والمقاومة ويشترى فى منطقة ذروة البيع "الدعم" ويبيع فى منطقة ذروة الشراء "المقاومة"، وتعمل الاستراتيجية بشكل جيد فى السوق التى تتجه صعودًا وهبوطًا مع عدم وجود اتجاه طويل الآجل يمكن تمييزه، فالفكرة الرئيسية التى تعتمد على تداول النطاق هى الاستفادة من ميل الأسعار للعودة إلى المتوسط.

إن تحديد وقياس قوة الدعم والمقاومة أمر ضرورى لتفسير الرسوم البيانية للسعر والتداول الناجح، فالدعم هو مستوى السعر حيث يكون الشراء قوى بما يكفى لقطع أو عكس الاتجاه الهبوطى، ويتم تمثيل الدعم على مخطط بخط أفقى أو شبه أفقى يربط عدة قيعان، والمقاومة هى مستوى السعر حيث يكون البيع قويًأ بما يكفى لقطع أو عكس الاتجاه الصعودى ويتم تمثيل المقاومة على مخطط بخط أفقى أو شبه أفقى يربط عدة قمم.

بشكل عام يتم تحديد قوة مناطق الدعم والمقاومة حسب طول وحجم التداول الذى حدث، بكل بساطة كلما طالت مساحة المنطقة كلما زاد عمق المنطقة على الرسم البيانى وكلما ارتفع حجم التداول زادت قوة منطقة الدعم والمقاومة.

وتعتبر هذه الاستراتيجية أقل فاعلية فى السوق الرائجة ولكن يمكن استخدامها إذا كان أحد الحسابات يمثل تحيز الاتجاه فى السوق.

 

أخبار ذات صلة

المزيد

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
5 + 13 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.

أراء

إستطلاع رأي

هل تم إعطاء الاهتمام للقطاعات الأخرى فى مصر، كما تم مع القطاع الطبى مؤخرًا؟

النشرة البريدية

إدخل بريدك الإلكترونى لتصلك أخر الأخبار الإقتصادية المصرية و العربية